أخبارNews & Politics

العاهل الأردني يحذّر من خطر الديكتاتوريات الدينية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
24

حيفا
سماء صافية
24

ام الفحم
سماء صافية
24

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
26

عكا
سماء صافية
24

راس الناقورة
سماء صافية
24

كفر قاسم
سماء صافية
26

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

العاهل الأردني يحذّر من خطر الديكتاتوريات الدينية مكان العلمانية

حذر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ما أسماه "خطر حلول السلطوية الديكتاتورية الدينية مكان السلطوية العلمانية في دول الربيع العربي"، في إشارة بدت واضحة إلى حكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر وتونس وفي المغرب إلى حد ما. وقال: "عندما تتراجع حقوق النساء، وتخشى الأقليات والمسيحيون وغيرهم على مستقبلهم، وعندما تقوّض التعددية، فهذه ليست ديموقراطية".

العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني:

قرار الحكومة السابق رفع أسعار المحروقات كان ضرورياً رغم كونه مؤلماً

كانت أولى تعليماتي إلى قوات الأمن منذ التظاهرة الأولى هي عدم حمل الأسلحة

الأردن لم يشهد الأحداث الدرامية التي مرت بها الدول الأخرى بل شهد عملية إصلاح سياسي غير مسبوقة وتعديلات واسعة النطاق شملت ثلث الدستور والتعامل مع التظاهرات كان مختلفاً عن الدول الأخرى

ما يقلقني ليس فوز الإخوان في ال انتخابات ما أخشاه هو احتمال تقويض التعددية ومبدأ تداول السلطة عندما تفوز جماعة ما في الانتخابات ثم تستخدم سلطتها لتغيير قوانين اللعبة لصالحها وتبقى في السلطة حتى بعدما تفقد شعبيتها وشرعيتها


حذر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ما أسماه "خطر حلول السلطوية الديكتاتورية الدينية مكان السلطوية العلمانية في دول الربيع العربي"، في إشارة بدت واضحة إلى حكم جماعة الإخوان المسلمين في مصر وتونس وفي المغرب إلى حد ما. وقال: "عندما تتراجع حقوق النساء، وتخشى الأقليات والمسيحيون وغيرهم على مستقبلهم، وعندما تقوّض التعددية، فهذه ليست ديموقراطية".

 

هذا وأوضح العاهل الاردني في مقابلة مع مجلة لونوفيل اوبزرفاتور الفرنسية: "ما يقلقني ليس فوز الإخوان في الانتخابات، ما أخشاه هو احتمال تقويض التعددية ومبدأ تداول السلطة عندما تفوز جماعة ما في الانتخابات، ثم تستخدم سلطتها لتغيير قوانين اللعبة لصالحها وتبقى في السلطة حتى بعدما تفقد شعبيتها وشرعيتها". أما في الشأن الداخلي الأردني فقد اعتبر الملك أن "الأردن لم يشهد الأحداث الدرامية التي مرت بها الدول الأخرى، بل شهد عملية إصلاح سياسي غير مسبوقة وتعديلات واسعة النطاق شملت ثلث الدستور... والتعامل مع التظاهرات كان مختلفاً عن الدول الأخرى. وكانت أولى تعليماتي إلى قوات الأمن منذ التظاهرة الأولى هي عدم حمل الأسلحة"، لافتاً إلى أن "قرار الحكومة السابق رفع أسعار المحروقات كان ضرورياً رغم كونه مؤلماً".

استمرار صعود الإخوان
وتزامنت تصريحات الملك وانتقاداته غير المباشرة لحكم الإخوان مع تأكيد مصادر أردنية رفيعة المستوى تشير إلى قلق المملكة من استمرار صعود جماعات الإخوان في العالم العربي. ولفتت المصادر إلى أن الأردن يشعر بالاستهداف من جهة هذه الجماعات، وأن جماعة الإخوان الأردنية جزء من التنظيم الدولي.

كلمات دلالية
نتنياهو يتقدم بشكوى اخرى للشرطة بعد تهديده بالقتل!