صحةHealth

سمنة الأطفال: الوقاية والعلاج/ بقلم: سهير سلمان منير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
23

حيفا
سماء صافية
23

ام الفحم
غائم جزئي
23

القدس
غائم جزئي
22

تل ابيب
غائم جزئي
21

عكا
سماء صافية
23

راس الناقورة
غائم جزئي
23

كفر قاسم
غائم جزئي
21

قطاع غزة
سماء صافية
20

ايلات
سماء صافية
27
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سمنة الأطفال: الوقاية والعلاج/ بقلم: سهير سلمان منير خبيرة طب بديل وغذاء

البدانة تعني وجود الكثير من الدهون أو ما يسمى النسيج ألشحمي ويكون

سهير سلمان منير خبيرة طب بديل وغذاء:

يجب أن يكون الطفل مقتنعا بضرورة التخلص من الكيلوغرامات الزائدة

هناك بعض الأدوية التي يكون أثارها الجانبية فتح الشهية بشكل غير طبيعي

على الطفل أن يتناول ثلاث وجبات رئيسية مع وجبتين إذا رغب في ذلك مع التأكد انه يشبع خلال الوجبة

يمنع منعا باتا على الأهل إخضاع أطفالهم لأنظمة حمية غذائية من دون استشارة طبيبه خلال مرحلة النمو

قد يكون السبب الأساسي في ظهور السمنة هو أسباب وراثية فهناك جينات معينة تتحكم في نسبة الشحم في مكان معين من الجسم

قلة الحركة من العوامل الأساسية المسببة للسمنة عند الأطفال خاصة بازدياد استهلاكهم للسكاكر والحلويات والوجبات السريعة الغنية بالدهنيات


البدانة تعني وجود الكثير من الدهون أو ما يسمى النسيج الشحمي ويكون الطفل بدينا إذا زاد وزنه أكثر من 20% عن الوزن المثالي قياسا بالطول والعمر واليوم باتت هذه ظاهرة عالمية مردها عدة أسباب.


سهير سلمان منير خبيرة طب بديل وغذاء


- عوامل وراثية:
قد يكون السبب الأساسي في ظهور السمنة هو أسباب وراثية، فهناك جينات معينة تتحكم في نسبة الشحم في مكان معين من الجسم، وقد يكون بالجسم كله. وتظهر علامات الإصابة بالبدانة بوضوح بداية من سن البلوغ. لكن البيئة التي نعيش فيها تساهم في ذلك أيضا. فقلة الحركة من العوامل الأساسية المسببة للسمنة عند الأطفال، خاصة بازدياد استهلاكهم للسكاكر والحلويات والوجبات السريعة الغنية بالدهنيات. لكن هنالك بعض الحالات الاستثنائية، حيث يكون سبب مشكلة الوزن الزائد خلل في عمل الغدة الدرقية.

- عوامل وراثية واجتماعية:
قد يكون السبب الأساسي في ظهور السمنة هو أسباب وراثية، فهناك جينات معينة تتحكم في نسبة الشحم في مكان معين من الجسم، وقد يكون بالجسم كله. وتظهر علامات الإصابة بالبدانة بوضوح بداية من سن البلوغ. تعتبر العوامل الاجتماعية من أبرز أسباب الإصابة بالبدانة، ويمكن تلخيص هذه العوامل في: قلة ساعات النوم، العادات الغذائية الخاطئة التي تتمثل في الإسراف في تناول الحلويات والسكريات والدهون. كذلك قضاء ساعات طويلة في وضع الجلوس أمام التلفاز أو الحاسوب أو الألعاب. الرضاعة الصناعية وإعطاء الطفل أغذية غير الحليب في مرحلة الرضاعة وعدم اهتمام الأهل بنوعية الطعام.
عوامل مرضية:
قد يصاب الطفل بأحد الأمراض التي تحد من حركته لمدة طويلة، مما يؤدي إلى إصابته بالسمنة ومن أمثلة ذلك أمراض الغدد الدرقية والصماء وأمراض المخ، والتهاب المفاصل المتكرر والكسور، بالإضافة إلى ذلك فإن هناك بعض الأدوية التي يكون أثارها الجانبية فتح الشهية بشكل غير طبيعي.

توصيات
يمنع منعا باتا على الأهل إخضاع أطفالهم لأنظمة حمية غذائية من دون استشارة طبيبه خلال مرحلة النمو، من الضروري تأمين جميع أنواع المغذيات لذلك فإن عملية تخفيض الوزن عادة مدروسة وبعيدة عن العشوائية.
• أولا: يجب أن يكون الطفل مقتنعا بضرورة التخلص من الكيلوغرامات الزائدة.
• ثانيا: يكفي في معظم الأحيان مساعدة الطفل في المحافظة على وزنه خلال نموه فالزيادة في الطول مع ضبط الوزن كفيلة لوحدها بتامين خسارة الدهون من الجسم.
• ثالثا: من الضروري على الأهل والإخوة والأم أن يتوقفوا عن توبيخ الطفل أو المراهق في حال ابتعد قليلا عن النظام.
• رابعا: على الطفل أن يتناول ثلاث وجبات رئيسية مع وجبتين إذا رغب في ذلك ، مع التأكد انه يشبع خلال الوجبة . يمكن أن نحدد كمية الحلويات. على أن تتقيد العائلة كافتها بهذا النظام .إذ لا يمكن أن تمنع عنه البطاطا المقلية مثلا بينما يتناولها إخوته أمامه.
• خامسا : شجع طفلك على الرياضة باصطحابه بنزهات مشيا على الأقدام ، او على الدراجة ووفق ما يحب.
هذه بعض الإرشادات:
• تحاشي الدهنيات في الطعام قدر المستطاع، عن طريق تخفيف المقالي وحتى الامتناع عنها ، والاتكال على النشوي أو الطهي على البخار والتخفيف من اللحوم.
• استبدال السكاكر بسلطة الفاكهة أو الفاكهة المجففة والمهلبية (من الحليب الخالي من الدسم ).
• تخفيف الوقت بلا حركة كالجلوس أمام شاشة التلفزيون أكثر من ساعتين على التوالي.
• الحرص على تناول ثلاث وجبات في اليوم ، لأنه في حال امتنعت عن وجبة الفطور والغذاء تصل إلى العشاء متضورا ولابد من الزوادة خارج البيت.
• تناول الكثير من الخضر والفاكهة الطازجة لأنها غنية بالفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف الغذائية.
• استبدال الخبز الأبيض بالأسمر، وأكثر من استهلاك البرغل والبقوليات كالعدس والحمص لغناها بالألياف التي تزيد من الإحساس بالشبع.

موقع العرب يدعو كافة الأطباء والصيادلة والممرضين وأصحاب الخبرة الواسعة في مجال الطب، الي إرسال مجموعة من المقالات التي تتعلق بالأمور الطبية علي مختلفها لنشرها أمام جمهور الزوار الكرام لما فيه من توعية ضرورية للزوار.لإرسال المواد يرجي إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الشخص المعني أو الطبيب، والبلدة وصور بجودة عالية على العنوان: alarab@alarab.com

كلمات دلالية
مركزيّة بئر السبع تغرٌم بركة كريات غات بـ 1500 بطاقة