أخبارNews & Politics

مصدر لبناني : مغنية كان في غزة و وأنشأ منظومة صاروخية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مصدر لبناني : عماد مغنية كان في غزة وأنشأ منظومة صاروخية

الموقع اللبناني وفقا لمصادره اشار إلى أن عماد مغنية "لم يكن يعبأ يوماً بكل العوائق الجغرافية والسياسية، ولا بالرقابة العربية قبل الإسرائيلية على عمليات تهريب السلاح إلى الداخل الفلسطيني


كشف موقع لبناني عن وجود شبكات لتهريب السلاح من لبنان وسوريا و إيران إلى غزة عبر مصر والأردن والسودان، ونقل الموقع عن مصادر قولها، إن هذه العمليات كان يشرف عليها عماد مغنية، القائد العسكرى السابق لحزب الله، والذي اغتالته إسرائيل أثناء تواجده فى سوريا.

ويكيليكس: السفير السعودي أبلغ أمريكا أن حزب الله يحمل سوريا مسؤولية إغتيال مغنية
عماد مغنية
وقال موقع "لبنان الآن" فى تقرير كتبه الصحفى قاسم قصير، المنتمى لحزب الله، إن مصادر مطّلعة داخل "العمل المقاوم" أشارت إلى أنه بعد انتهاء حرب 2006 على لبنان، عُقد لقاء تقييمى بين "قيادة المقاومة" فى لبنان والرئيس السوري بشار الأسد، حضره مغنية الذي قال للأسد "إذا أردتَ أن تربح الحرب المقبلة ضد العدو الإسرائيلي عليك أن تنسى سلاح الدبابات، لأنه اليوم كـ"الخردة"، عليك التركيز على حرب الصواريخ وبناء منظومة جديدة قادرة على كسب الحرب فى أية مواجهة مع العدو الإسرائيلي".
الاتفاق بين قيادة المقاومة والقيادة السورية
ونقل الموقع عن المصادر التى وصفها بأنها "واكبت عن كثب عمل مغنية"، قولها "إنه بعد هذا اللقاء تم الاتفاق بين قيادة المقاومة والقيادة السورية على البدء بإقامة منظومة صواريخ جديدة، وتولى مغنية والعميد الراحل فى الجيش السوري محمد سليمان (شغل منصب مستشار الرئيس السورى) متابعة هذه المهمة"، مؤكدة أن "مغنية لم يكتفِ بالعمل مع سوريا، بل اتفق مع طهران والقوى الفلسطينية على نقل التجربة إلى قطاع غزة"، مشيرة إلى أن "مغنية انتقل شخصياً إلى قطاع غزة لتنفيذ هذه المهمة، حيث بقى لأشهر عدة للإشراف على التدريب وإعداد الصواريخ، وكانت القيادات الفلسطينية تعرفه باسم "الحاج رضوان"، وبعد اغتياله عرفت أنه كان مغنية".
العوائق الجغرافية والسياسية
وأشار الموقع اللبناني وفقا لمصادره إلى أن عماد مغنية "لم يكن يعبأ يوماً بكل العوائق الجغرافية والسياسية، ولا بالرقابة العربية قبل الإسرائيلية على عمليات تهريب السلاح إلى الداخل الفلسطيني"، مؤكدة أن "العملية التى كان يقوم بها العنصر فى حزب الله سامى شهاب، والذى اعتقلته السلطات المصرية فى عهد الرئيس السابق حسنى مبارك بتهمة تهريب السلاح إلى غزة لم تكن العملية الوحيدة"، واعتبرت هذه المصادر أن كشف هذه العملية فى مصر شكل "شاهداً على ما يجري اليوم، وعلى وجود منظومة متكاملة تتولى متابعة تطوير المنظومات الصاروخية ونقلها إلى المناطق الفلسطينية، إضافة للتدريب والإعداد".
اغتيال مغنية
وأكد الصحفى قاسم قصير أن هذه المصادر التى أستند لها فى تقريره أشارت إلى ما قاله أمين عام "حركة الجهاد الإسلامي" رمضان عبد الله شلح فى ذكرى اغتيال مغنية "سأتحدث بما هو مسموح فى هذه المرحلة، وأقول باختصار إن بصمات الحاج عماد مغنية ستظهر فى كل صاروخ يطلق على العدو الصهيوني من داخل غزة باتجاه اسرائيل".وأشار الموقع وفقا لمصادره إلى وجود "شبكة متكاملة للعمل على تزويد الفلسطينيين بكافة الأسلحة، وخصوصاً الصواريخ"، لافتا إلى أن "مجموعات حزب الله التى تم اعتقالها بالأردن ومصر كانت المسئولة عن إرسال الصواريخ"، قائلة إن "الشبكة التى كانت تتولى تهريب الأسلحة، أشرف عليها مغنية مباشرة، وضمّت إليها الكثير من كوادر المقاومة اللبنانية والفلسطينية، إضافة للتعاون مع المسئولين الإيرانيين والسوريين، ومن هؤلاء غالب عوالي وعلي صالح وأبو حسن سلامة (لبنان)، ومحمود المبحوح ونزار خليل (حماس)، ومحمد المجذوب وشقيقه (لبنانيان من صيدا كانا يعملان فى حركة الجهاد)، والعميد محمد سليمان (سوريا)، كما لعب المسئولين الإيرانيين دوراً بارزاً فى تطوير القدرات الصاروخية الفلسطينية، وقد عمد الإسرائيليون إلى استهداف أحد قادة الحرس الثوري الإيراني المسئول عن منظومة الصواريخ وتطويرها".

مستوى السلاح

وأضافت المصادر للموقع اللبناني، أنه "بعد توفير المقوّمات الأساسية على مستوى السلاح الخفيف والمتوسط لكل من حماس والجهاد وكتائب شهداء الأقصى واللجان الشعبية وكتائب أبو الريش وغيرها من الفصائل الفلسطينية، شرع مغنية بتنفيذ قرار قيادة "حزب الله" بتوفير الدعم المفتوح للمقاومة فى فلسطين، ووفّرت سوريا وإيران الدعم الإضافى والاستراتيجى، كما شرع مغنية بتمكين الفلسطينيين امتلاك القدرة النوعية سعياً إلى تحقيق توازن تكتيكى ونوعى مع العدو، ولم يكن يغفل عن بناء التشكيلات والتخصصات، كالمشاة وسلاح الهندسة والقناصة والوحدة المضادة للدروع والقوة الصاروخية، فضلاً عن بناء تشكيلات منظّمة ونموذجية لخوض حرب عصابات مع جيش الاسرائيلي، حتى إن قيادياً رفيعاً فى كتائب عز الدين القسّام قال، إن عماد مغنية كان شريكاً فى حرب غزة".

كلمات دلالية