أخبارNews & Politics

عائلة المرحومة عبير عبود تتبرع بأعضائها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عائلة المرحومة عبير عبود من شفاعمرو تتبرع بأعضائها وتنقذ حياة 3 أشخاص

سمر عبود والدة المرحومة:
قرارنا لم يكن سهلا لكننا أردنا التبرع بأعضاء إبنتنا لمساعدة من هم بحاجة لأعضاء
 
يصعب على الأهل رؤية فلذات أكبادهم في المشفى يعانون من الأمراض

مالك عبود إبن عم والد المرحومة:
عبير كانت تحب مساعدة الآخرين والتضحية في سبيلهم حيث كتب أصدقاؤها على صفحة الإنترنت أن عبير كانت تحب مساعدتنا فلهذا السبب قرر الله أخذها


قررت عائلة الفتاة المرحومة عبير أكرم عبود (16 عاما) من شفاعمرو التبرع بأعضائها لإنقاذ حياة الآخرين وذلك بعد الفاجعة التي أصابت عائلة عبود إثر وفاة إبنتها وهي طالبة في مدرسة الكاثوليك الأسقفية بعد تعرضها لازمة قلبية.
وجاء في بيان عممه الناطق بلسان مستشفى رمبام في حيفا "أن سمر عبود والدة المرحومة قالت إن "قرارنا لم يكن سهلا، لكننا أردنا التبرع بأعضاء إبنتنا لمساعدة من هم بحاجة الى أعضاء". وأضاف البيان نقلا على لسان الأم:"يصعب على الأهل رؤية فلذات أكبادهم في المشفى يعانون من الأمراض، فنأمل أن تنجح عمليات الزرع ويتعافى المرضى".

وفاة الطالبة عبير أكرم عبود (16 عاما) من مدرسة الكاثوليك في شفاعمرو
المرحومة عبير أكرم عبود

وتابع البيان:"كما وقال أكرم عبود إبن عم والد المرحومة أن "عبير كانت تحب مساعدة الآخرين والتضحية في سبيلهم، حيث كتب أصدقاؤها على صفحة الإنترنت أن عبير كانت تحب مساعدتنا فلهذا السبب قرر الله أخذها". واختتم بيان الناطق بلسان مستشفى رمبام:"هذا وبعد فترة من وفاة المرحومة عبير تم زرع أعضاؤها في جسد ثلاثة مرضى: في مستشفى هداسا في القدس تم زرع كلية واحدة وكبد، وفي مستشفى بلنسون تم زرع الكلية الأخرى".

كلمات دلالية