أخبارNews & Politics

إغبارية:إدارة الجامعة رضخت لرسالة يونا ياهف التحريضية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إغبارية: إدارة الجامعة رضخت لرسالة يونا ياهف التحريضية ضد الطلاب العرب

 النائب د. عفو اغبارية:

الدورة البرلمانية المنتهية شهدت صولات وجولات عنصرية فاشية شارك فيها عدد كبير من النواب اليمينيين من الكتل المختلفة

فكر مارزل وبن أريي وإلداد وأمثالهم، هو بمثابة ورم سرطاني في جسم الدولة، يغذي السموم العنصرية والفاشية ولذلك على قوى اليسار من أبناء الشعبين اليهودي والعربي


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب اليوم الاحد بيان صادر عن المكتب البرلماني للنائب عفو اغبارية، جاء فيه مايلي:"عقب الزيارة الاستفزازية التي قام بها أوباش اليمين المتطرف اليوم الأحد، في مقدمتهم الشخصية اليمينية النكرة باروخ مارزل وعضو الكنيست اليميني أريي إلداد وشبيهه ميخائيل بن أري (هئيحود هلئومي) إلى جامعة حيفا ، وذلك ردًا على التظاهرة الطلابية التي جرت الخميس الماضي في الحرم الجامعي ضد العدوان الاسرائيلي الغاشم على القطاع، بمبادرة الحركات الفاعلة على الساحة الطلابية ، حمّل النائب د. عفو إغبارية ( الجبهة ) إدارة الجامعة أولا، برضوخها لأسلوب التحريض السافر الذي انتهجه رئيس بلدية حيفا يونا ياهف من خلال رسالته الاستفزازية لإدارة الجامعة، يحرّض من خلالها على الطلاب العرب الذين تظاهروا ضد الحرب. واعتبر د. عفو هذه الرسالة أنها بمثابة دقّ الأسافين وإثارة الفتنة العنصرية بين الطلاب العرب واليهود في الجامعة، وبدلا من حماية الطلاب ومنحهم حرية التعبير عن الرأي، أضاءت إدارة الجامعة الضوء الأخضر للعصابات اليمينية، لاختراق الحرم الجامعي وافتعال المواجهات والاعتداءات العنصرية ضد الطلاب العرب كما حدث اليوم أثناء زيارة اليمين المتطرف للجامعة".


النائب عفو اغبارية


وأضاف البيان " من جهة أخرى حمّل النائب إغبارية الشرطة المسؤولية الأولى، لأنها سمحت بدخول عناصر اليمين المتطرف إلى باحة الجامعة وقال: "إن الدورة البرلمانية المنتهية شهدت صولات وجولات عنصرية فاشية شارك فيها عدد كبير من النواب اليمينيين من الكتل المختلفة، ولكن إلداد وبن آري قد تألّقا بمواقفهما المتطرفة، وليس بالصدفة، أن قررا مؤخرا الانشقاق عن حزبهما وتأسيس حزب جديد بإسم (إسرائيل قوية) يعتنق أيديولوجية صهيونية ترسّخ يهودية الدولة وعدائها للعرب".

مظاهر العنصرية
واختتم البيان " وقال د. عفو: "إن فكر مارزل وبن أريي وإلداد وأمثالهم، هو بمثابة ورم سرطاني في جسم الدولة، يغذي السموم العنصرية والفاشية ولذلك على قوى اليسار من أبناء الشعبين اليهودي والعربي، أن يعملا سوية على استئصال هذا المرض السرطاني الخبيث لمنع انتشاره". وأنهى د. عفو بيانه بالإشادة، لدور الحركة الطلابية الوطني بين جمهور الشباب الذي يبرز في النشاطات السياسية التقدمية المرتبطة بالمطالبة في الحقوق القومية والمدنية والتصدي لكافة مظاهر العنصرية".

كلمات دلالية