مجتمعSociety

منى فنادقة: جيل نسائي يتحرّك نحو الأعمال الحرّة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

منى محمد فنادقة: جيل نسائي جديد يتحرّك نحو الأعمال الحرّة

مديرة مطعم ومنتدى حكاية في كفرقرع منى فنادقة:

المرأة العربية شرفت وحظيت بنصيب وافر من معطيات النهضة المباركة الحديثة التي يشهدها وسطنا العربي وأصبحت تشارك في رسم وتنفيذ سياسات العمل المختلفة 
ارتبط الارتفاع المتسارع لمشاركة قطاع النساء والمرأة العربية في قطاع الأعمال والنشاطات الاقتصادي بالقناعة السائدة بأن عمل المرأة يعني أهمية إسهامها إلى جانب الرجل لخدمة المجتمع وزيادة دخل الأسرة وتوفير مستوى معيشي أفضل

تعتبر مشاركة المرأة العربية في المجالات الاقتصادية من الأمور الهامة وذات مساهمة فاعلة في المجتمع فهي تقوم بدور هام في تنمية كافة قطاعات العمل وتمكنت من إثبات قدرتها وكفاءتها وإبراز إمكانيتها في تأسيس العديد من المشاريع الاقتصادية الحيوية 


الهدوء والطمأنينة التي تخفي وراءها الثقة والعمل والإنجاز... وصف قد ينطبق على ضيفة "مجلة ليدي" منى محمد فنادقة، زوجة رجل الأعمال نضال فنادقة من قرية كفرقرع، منى فنادقة والتي تدير مطعم ومنتدى حكاية - كفرقرع، والذي أدرج اسمه ضمن أفضل 50 مطعمًا في إسرائيل، رغم صغر سنه وإدارته من قبل منى فنادقة، حديثة العهد في هذا المجال. وبين طيات الهدوء أبحرنا معها في تفاصيل تجربتها في قطاع الأعمال وفي ال حياة .. وبتلقائية تغلفها الشفافية سجلت إجاباتها لتضع الكثير من النقاط فوق الحروف.
ومعها نترككم في هذا الحوار.

 

اندرج مطعم حكاية من بين 50 مطعمًا لتميزه بالخدمات
تبدأ منى حديثها معنا وتطلعنا على إنجاز مشروعها وتقول :"انضم مطعم ومنتدى حكاية في كفر قرع إلى أفضل 50 مطعمًا في إسرائيل، وذلك وفق التقرير الذي نشرته مجلة إفينز EVENTS من مجموعة بيت جلوبس، والذي نشر أيضًا في جلوبس وموقع ريست REST موقع المطاعم الأكبر في إسرائيل، حيث أدرج مطعم حكاية من بين المطاعم الـ50، وذلك من خلال تميزه بالخدمات والمأكولات التي يقدمها للزبائن. ووفق ما نشر في التقرير فإن اختيار مطعم حكاية من بين أفضل 50 مطعمًا في إسرائيل جاء لميزات خاصة فيه، من خلال التصميم الرائع للمطعم في مختلف أقسامه وخدماته وتألقه في روعة المكان ولذة المأكولات.

الانضمام يؤكد أن وسطنا العربي يستطيع أن يندرج وينافس الاقتصاد الإسرائيلي
وقالت منى "بكل تواضع، فقد أدهش مطعم حكاية الضيوف والزبائن بطابعه الشرقي والعصري والحديث، والخدمة الاستثنائية والابتكار، وذلك منذ تدشينه قبل نحو عام، وبالرغم من صغر سنه إلا أنه استطاع وبكل افتخار واعتزاز، أن ينضم إلى أفضل 50 مطعمًا في إسرائيل، وهذا يمنحنا المزيد من الفخر والثقة في تقديم المزيد، وهذه شهادة اعتزاز وشرف للوسط العربي عامة ولكفر قرع خاصة، وهذا الانضمام يؤكد أن وسطنا العربي يستطيع وبكل جدارة أن ينافس في الاقتصاد الإسرائيلي، وإذا أراد الوسط العربي أن يكون له دور رئيسي وفعال في الاقتصاد، يجب عليه أن يبادر ويعزز من هذه المبادرات الاقتصادية.

فوز مطعم حكاية
وأضافت منى فنادقة: "يتميز مطعم حكاية بخليط متناغم بين نكهات خاصة، شرق أوسطية وأطباق عربية وآسيوية كلاسيكية، كالوجبات الصينية مثلاً، وسط تصميم هندسي أنيق وحديث. إن فوز مطعم حكاية ليسة محصورة فقط في تنوع وجودة الطعام والجو والخدمة المميزة، بل كونه يقدم مزيجًا فريدًا وساحرًا من هذه الجوانب، التي تجعل من حكاية تجربة لا تنسى، وهذا يمنحنا المزيد من الثقة والتميز لنصل إلى انجازات جديدة وعديدة".

سينما ماكس سباعية الأبعاد وقاعة بليستيشين و بلياردو وغرف VIP"
وأكدت منى فنادقة أن مطعم حكاية يعد زبائنه وزواره بالحفاظ على مسيرة التألق التي تميز بها منذ اليوم الأول لافتتاحه، مشيرة إلى أن أي إنجاز يحققه المطعم أو أي من مرافقه وخدماته، يحمِّل الإدارة مسؤولية أكبر بالالتزام والحفاظ على المستوى الذي وصل إليه، وأوضحت أن الهدف الأساسي لجميع العاملين في المطعم، هو توفير أعلى مقاييس التميز والتألق في الخدمات، بما يضمن مستوى نوعيًّا ورفيعًا لجميع الضيوف والزوار، إلى ذلك يضم مطعم حكاية، سينما ماكس سباعية الأبعاد، وقاعة بليستيشين، وقاعة بلياردو، وغرف VIP". وفي نفس الوقت أكدت منى فنادقة أن المرأة العربية قد شرفت وحظيت بنصيب وافر، من معطيات النهضة المباركة الحديثة التي يشهدها وسطنا العربي، وأصبحت تشارك في رسم وتنفيذ سياسات العمل المختلفة، من خلال تبوئها للمناصب القيادية في القطاعين العام والخاص، الأمر الذي أتاح لها المشاركة الفاعلة في خدمة أهداف التنمية الشاملة التي تشهدها البلاد في مجتمعنا العربي.

توجه الجيل الجديد من النساء إلى الاعمال الحرة والاقتصاد
وحول سؤال عن مشاركة المرأة العربية في المجالات الاقتصادية؟ قالت
منى فنادقة لليدي :"تعتبر مشاركة المرأة العربية في المجالات الاقتصادية من الأمور الهامة، وذات مساهمة فاعلة في المجتمع. فهي تقوم بدور هام في تنمية كافة قطاعات العمل، وتمكنت من إثبات قدرتها وكفاءتها وإبراز إمكانيتها في تأسيس العديد من المشاريع الاقتصادية الحيوية، بفضل ما تيسر لها من عون واهتمام وتوفير شتى أنواع التعليم والتأهيل والتدريب المناسب، حيث شهد سوق العمل العربي إسهامًا متزايدًا للمرأة العربية في النشاط الاقتصادي والقوى العاملة خلال السنوات الأخيرة، مع العلم أنها كانت غائبة ومهمشة في سنوات كثيرة". وأردفت منى:" ارتبط الارتفاع المتسارع لمشاركة قطاع النساء والمرأة العربية، في قطاع الأعمال والنشاطات الاقتصادية، بالقناعة السائدة بأن عمل المرأة يعني أهمية إسهامها إلى جانب الرجل لخدمة المجتمع وزيادة دخل الأسرة، وتوفير مستوى معيشي أفضل". وحول سؤال عن توجه الجيل الجديد من النساء إلى الاعمال الحرة والاقتصاد، قالت: "هناك جيل جديد من النساء العربيات يتحركن نحو ساحة الأعمال الحرة في أكثر من مجال، وهذا يتطلب منها ضرورة استثمار قدراتها وطاقاتها، مستعينة بعلمها وخبراتها دون حدود لمواصلة ازدهار النهضة العربية محليًّا وقطريًّا وحتى على صعيد العالم العربي، فنحن أي قطاع النساء والمرأة العربية، واقعنا هنا من واقع عالم المرأة العربية في سائر البلدان العربية أو حتى في أوروبا وأمريكا، فالمرأة تحقق تطورًا كبيرًا في هذا المجال في كافة الشعوب والمجتمعات. إن هذه المساهمة في هذه النهضة وجني ثمارها الكاملة، سيضمن لها المساهمة في الأنشطة الاقتصادية لتكون أحد الروافد الأساسية للطاقات البشرية اللازمة لتلبية الاحتياجات المستقبلية من القوى العاملة، التي تجعلها أكثر ثقة وأملاً في مستقبل بلادها، كل في مجتمعها".
دعم الدور الاقتصادي للمرأة العربية
وحول سؤال ظاهرة تزايد سيدات الأعمال في مجتمعنا العربي؟ قالت سيدة الاعمال منى فنادقة تتحدث لليدي :"بالرغم من تزايد سيدات الأعمال في المنطقة، إلا أنه ما زالت هناك فرص كثيرة من الأعمال التجارية الحرة المتاحة أمام المرأة العربية، ينبغي العمل على استثمارها، وهناك ضرورة ملحة للقاءات ومؤتمرات محلية وقطرية لسيدات الأعمال العربيات، كدعوة إلى توسيع مشاركة المرأة العربية في اتحاد الغرف التجارية والمبادرات الاستثمارية، الذي يهدف إلى دعم الدور الاقتصادي للمرأة العربية، بما يعزز من مساهمتها في النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها الدولة ومجتمعنا والمنطقة وحتى العالم، بالإضافة إلى تقييم دور المرأة العربية الحالي في النشاط الاقتصادي، ودراسة آثار المتغيرات والمستجدات المحلية والإقليمية والدولية على مساهمة المرأة العربية في النشاط الاقتصادي، واقتراح أفضل السبل الكفيلة بتطوير وتحسين دورها، في ممارسة النشاطات الاقتصادية في كل المجالات والقطاعات، بما يعزز من وتيرة النمو لاقتصادات مجتمعنا العربي الذي بأمس الحاجة لمثل هذا النمو، الذي ينعكس بشكل مباشر وغير مباشر على طبيعة الحياة في مجتمعنا، في مختلف مجالات ونواحي الحياة".

كلمات دلالية