مركنتيل لم يستثن العرب من قروض المتضررين بسبب الحرب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مركنتيل لم يستثن العرب من القروض

توجه بعض المواطنين أصحاب المصالح الصغيرة في قرى الشمال الى مكتب النائب د. عزمي بشارة للتدخل بعد ان تبين لهم ان ادارة بنك مركنتيل ديسكونت تشترط الخدمة في الجيش لمن يريد تلقي القروض من اصحاب المصالح الصغيرة. جاء ذلك بعد ان توجه بعضهم إلى فروع بنك مركنتيل في الوسط العربي حيث تم رفض طلباتهم بحجة عدم ايفاء شروط تلقي القروض وفي مقدمتها شرط الخدمة العسكرية.   
يذكر ان لجنة المالية التابعة للكنيست كانت قد اقرت في جلستها من يوم 16/8/2006، منح قروض لأصحاب المصالح الصغيرة في الشمال وذلك من اجل المساعدة في تعويضهم جراء الخسائر التي تكبدوها في الحرب الاخيرة على لبنان.
وفي اتصال هاتفي اجراه مكتب النائب د. عزمي بشارة مع المسؤول عن القروض في الادارة العامة لبنك مركنتيل ديسكونت تبين ان ادارة البنك عممت رسالة على فروعها في الشمال اضافت فيها بنداً جديداً لمستحقي القروض من اصحاب المصالح الصغيرة، جاء فيه انه تم توسيع دائرة متلقي القروض ليشمل جنود الاحتياط الذين خدموا في الجيش في فترة الحرب والذين يملكون هم او احد افراد عائلتهم مصلحة صغيرة ولا يشترط ان يكونوا من سكان شمال البلاد من اجل تلقي القرض.
وأكد المسؤول أن هذا البند لا يضر اي من المواطنين العرب او اليهود من سكان شمال البلاد اصحاب الأحقية في تلقي القروض بل جاء  لتوسيع دائرة متلقي القروض فقط ليشمل من خدموا في الجيش اثناء الحرب وتضررت مصالحهم حتى لو لم يكونوا من سكان شمال البلاد. ويبدو ان البند قد فهم على انه يشترط الخدمة العسكرية لمن يريد تلقي القرض.  وبعد طلب من مكتب النائب بشارة وعد المسؤول عن القروض في الادارة العامة للبنك انه سيتم تعميم رسالة ثانية على جميع فروع البنك من اجل توضيح الامر وازالة اللبس الذي قد حصل.

كلمات دلالية