مجتمعSociety

دراسة تؤكد:سن اليأس لدى الأمهات يتنبأ بخصوبة بناتها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

دراسة حديثة تؤكد:سن اليأس لدى الأمهات يتنبأ بخصوبة بناتها

دراسة حديثة:
مستوى الهرمون والجريبات يتراجع بشكل أسرع عند النساء اللواتي بلغت أمهاتهن سن اليأس
يتراجع عدد ونوعية البويضات مع تقدم النساء في السن وأن نتائج البحوثات تدعم فكرة أن الحفاظ على المبيضات يتأثر بعوامل وراثية
مستويات الهرمون المذكور تراجعت بنسبة بين 9 و7 و4% في سنة عند النساء اللواتي بلغت أمهاتهن سن اليأس باكراً أو طبيعياً أو متأخراً على التوالي


أعلنت دراسة حديثة أجراها عدد من الباحثين بجامعة كوبنهاغن أن سن اليأس لدى الأمهات، قد ينبأ بخصوبة بناتها، حيث قسّم الباحثين أكثر من 500 امرأة إلى 3 مجموعات، الأولى تألفت من النساء اللواتي بلغت أمهاتهن سن اليأس مبكراً في سن يقل عن 45 عاماً، والثانية تألفت من النساء اللواتي بلغت أمهاتهن سن اليأس الطبيعي 46 إلى 54 عاماً، والثالثة تألفت من النساء اللواتي تأخر بلوغ سن يأس أمهاتهن ما يزيد عن 55 عاماً.
 
 

تراجع نسبة الهرمونات
عمد الباحثون على تقييم عدد البويضات في مبيضات النساء مستخدمين طريقتين، وهي قياس مستويات هرمون MIS، وعدد الجريبات الغارية، ووجدوا أن مستوى الهرمون والجريبات يتراجع بشكل أسرع عند النساء اللواتي بلغت أمهاتهن سن اليأس، وبعد النظر في عوامل أخرى مثل التدخين وإستخدام وسائل منع الحمل، والعمر، ومؤشر كتلة الجسم، وجد العلماء أن مستويات الهرمون المذكور تراجعت بنسبة بين 9 و7 و4% في سنة عند النساء اللواتي بلغت أمهاتهن سن اليأس باكراً، أو طبيعياً أو متأخراً، على التوالي.

تأثير العوامل الوراثية
وتراجع عدد الجريبات الغارية 6% و5% و3% عند المجموعات نفسها، على التوالي، ويؤثر عدد البويضات الموجودة في مبيضات النساء على قدرتهن على الحمل بشكل طبيعي، ويتراجع عدد ونوعية البويضات مع تقدم النساء في السن، وأكّدت الباحثة المسؤولة عن الدراسة جاني بينتزين أن نتائجنا تدعم فكرة أن الحفاظ على المبيضات يتأثر بعوامل وراثية

كلمات دلالية