أخبارNews & Politics

إغبارية يطالب بالكشف عن مرتكبي جريمة عائلة ابوهيكل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النائب إغبارية يطالب بالكشف عن مرتكبي جريمة عائلة ابو هيكل من ام الفحم

أبرز ما جاء في البيان:
بعد مرور أكثر من عام على الجريمة بعث النائب مجادلة برسالة إلى وزير الأمن الداخلي طالبه  فيها بالكشف عن مرتكبي جريمة عائلة ابو هيكل من أم الفحم
النائب مجادلة برسالتة:

انفلات العنف والجريمة في الوسط العربي بتصاعد مستمر 
آفة العنف المستشرية في الوسط العربي تؤكّد أن الشرطة وأجهزة الأمن الداخلي لم تتخذ حتى الآن خطوات جدية لتنظيف السلاح من الشارع العربي
نتنياهو ذرف دموع التماسيح في المؤتمر الذي عقد في الكنيست قبل سنة تقريبا ووعد زوجة المرحوم توفيق هيكل بالقبض على مرتكبي الجريمة والعمل على تقليص ظاهرة العنف في الوسط العربي


عمم مكتب النائب د.عفو اغبارية بيانا لوسائل الاعلام، وصلت عنه نسخة لموقع العرب وصحيفة كل العرب جاء فيه ما يلي:" بعث النائب د. عفو إغبارية برسالة إلى وزير الأمن الداخلي يتسحاك أهرونوفيتش، ونسخة عنها إلى رئيس الحكومة نتنياهو، يطالبهما بإعطاء تفسير واضح عن عدم حصول أي تقدّم في الكشف عن مرتكبي الجريمة النكراء التي راح ضحيتها توفيق محمود هيكل ونجلاه المرحومين احمد ومحمود في بيتهم في أم الفحم العام الماضي". 
 

النائب د. عفو إغبارية  

تصاعد نسبة العنف والجريمة في الوسط العربي
وقال د. عفو في سياق الرسالة كما جاء في البيان:" إن انفلات العنف والجريمة في الوسط العربي بتصاعد مستمر وبالرغم من وعودات قيادة الشرطة ووزيرها اهرونوفيتش، فإن الواقع الأليم الذي نشهده في الشارع العربي وسقوط الضحية تلو الأخرى، كان آخرها مساء أمس الجمعة بمقتل شاب من مدينة الطيرة رميا بالرصاص. وهذه الآفة المستشرية تؤكّد أن الشرطة وأجهزة الأمن الداخلي لم تتخذ حتى الآن خطوات جدية لتنظيف السلاح من الشارع العربي من جهة، ولا تعمل قيد أنملة على حل ألغاز الجرائم التي ترتكب كل يوم ويزهق فيها أرواح الأبرياء ويهدد أمن وسلامة الجمهور".كما جاء في البيان.

دموع التماسيح
وأضاف البيان:" د. عفو طالب برسالته رئيس الحكومة نتنياهو الذي ذرف دموع التماسيح في المؤتمر الذي عقد في الكنيست قبل سنة تقريبا، بحضور عائلات ضحايا الجرائم في الوسط العربي وخاصة زوجة المرحوم توفيق هيكل، ووعد خلال المؤتمر بأن يتابع قضية عائلة هيكل من أم الفحم والقبض على مرتكبي الجريمة، والعمل على تقليص ظاهرة العنف في الوسط العربي. وأكد د. عفو، إن عائلة هيكل وأهالي أم الفحم يصرّون على مطلبهم بالكشف عن المجرمين ومعاقبتهم، ويحمّلون الشرطة والمؤسسة الحاكمة المسؤولية الكاملة على استشراء العنف والجريمة نتيجة تقاعسهم الممنهج، بحيث أصبح قطاع واسع من الجمهور يعتقد بأن هذه سياسة مقصودة تجاه الوسط العربي". الى هنا نص البيان.

كلمات دلالية