مجتمعSociety

بين ضغط الأهل والظروف الإقتصادية الصعبة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بين ضغط الأهل والظروف الإقتصادية: قلة من الفتيات ترتدين الفستان الأبيض

في لحظه تهدم أحلام الفتاة أمام ما تجده علي أرض واقع لا يعترف الا بالماديات ولا وجود للمشاعر والأحاسيس بينهم

كثير من الفتيات ترتدي الفستان الأبيض ولكن قليلات منهن من ترتديه لمن تحب خصوصا في ظل الظروف الإقتصادية والإجتماعية التي يواجهها الشباب في وطننا العربي


تحلم كل فتاة منذ نعومة أظافرها بمن سيأتي علي حصانه الأبيض ليطير بها في سماء الرومانسية والحب والغرام، وترسم له صورة بريشة أحلامها وتسبح في عالمها الخاص راسمة ملامح أميرها، فهذه هي طبيعة الفتاة منذ الطفولة حيث تحلم باليوم الذي ترتدي فيه الفستان الأبيض وتطوف بين الناس عازفة أنشودة لحنها الحب والعشق.


صورة توضيحية

كثير من الفتيات ترتدي الفستان الأبيض ولكن قليلات منهن من ترتديه لمن تحب، هذه هي الحقيقة، فمهما فعل الإنسان لن ينال الا ما قدره الله له خصوصا في ظل الظروف الإقتصادية والإجتماعية التي يواجهها الشباب في وطننا العربي وفي المقابل نجد المطالب الخيالية التي يطلبها أهل العروس حتي يتباهوا بعرس ابنتهم.

إنعدام المشاعر والأحاسيس
في لحظه تهدم أحلام الفتاة أمام ما تجده علي أرض واقع لا يعترف الا بالماديات، ولا وجود للمشاعر والأحاسيس بينهم، زمن تهدم فيه العواطف ويستهان بها لترتفع فيه المظاهر وال سيارات والمبالغ التي في البنوك. فتمسكي عزيزتي بأمير أحلامك، فهو لن يأتي اليك الا مرة واحدة في حياتك، فإما أن تمسكي به وتصمدي أمام العالم، وإما أن تتهاوني في حقك لترضي الجميع وتخسري حياتك.

كلمات دلالية