مجتمعSociety

صرعات المدارس نقمة على الآباء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

العام الدراسي الجديد وصرعات المدارس والزي الموحد: واجب ونقمة على الآباء

على الرغم من ارتفاع أصوات الأهالي بالشكوى والتذمر من الغلاء الذي يضرب القطاع المدرسي إلا أنهم لا يملكون سوى الإستسلام لهذا الواقع 


يعد العام الدراسي الجديد بمثابة عيد لكثير من الطلبة والطالبات، يتباهون فيه بزيهم وأدواتهم المدرسية الجديدة، بأشكالها وتقليعاتها التي تتنافس فيها الشركات المصنعة، لكنَّه قد يكون في أحيانٍ كثيرة نقمة على الآباء الذين لا يكادون يخرجون من موسم حتى يدخلوا في آخر، خاصة أنَّ المدارس عقبت رمضان وعيد الفطر، الموسم الأكثر إرهاقاً بالنسبة للآباء مادياً، بالإضافة إلى أنَّ بعض المدارس تفرض أو تحدِّد محلات معينة لشراء الزي المدرسي لا مجال معها لأسعار منافسة، أو جودة المنتج، ما يشكل عبئاً إضافياً على الآباء.


صورة توضيحية

معاناة الأهل حول شراء مستلزمات المدارس التي أصبحت باهظة الثمن، وارتفاع الأقساط المدرسية، وغلاء المدارس الأهلية، وغياب الرقابة حيال هذا الأمر، وعدم اتخاذ إجراءات سريعة وواضحة تساندهم بعد أن باتوا غير قادرين على تحمل أعباء العام الدراسي، هو حديث الساعة ومشكلة غالبية الناس، وعلى الرغم من ارتفاع أصوات الأهالي بالشكوى والتذمر من الغلاء الذي يضرب القطاع المدرسي، إلا أنهم لا يملكون سوى الإستسلام لهذا الواقع. شاركونا برأيكم...

يطلب موقع "العرب" من زواره عدم التعقيب بصورة طائفية عنصرية وعدم الانجرار وراء معقبين عنصريين، وتسعى إدارة موقع "العرب" بتشديد الرقابه على التعقيبات وبحذف جميع التعقيبات التي تمس بأي طائفة. كما نلفت انتباهكم انه يمكنكم ارسال مشاكلكم على العنوان التالي:alarab@alarab.com

كلمات دلالية