أخبارNews & Politics

اعتقال ساهر غزاوي وابعاد 6 طلاب من الاقصى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اعتقال ساهر غزاوي من نشطاء مشروع طلاب مساطب العلم في الاقصى

 أبرز ما جاء في البيان:

دكتور حكمت نعامنة- مدير مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات:

نستنكر ما اقدمت عليه قوات الاحتلال اليوم بحق الاخ ساهر غزاوي وسائر طلاب مساطب العلم


أفادت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" في بيان لها الخميس أن " قوات الاحتلال الاسرائيلي قامت صباح اليوم باعتقال ساهر غزاوي من نشطاء مشروع "طلاب مساطب العلم في الاقصى"، الذي تقوم عليه "مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات"، وتمت عملية الاعتقال من داخل المسجد الاقصى، ، بالتزامن مع ذلك قامت قوات الاحتلال باخراج ستة من طلاب مساطب العلم في الاقصى الى خارج المسجد الاقصى، بعد دخولهم الى الاقصى بدقائق معدودة، وهددتهم بانهم اذا عاودوا الدخول الى الاقصى قبل صلاة ظهر اليوم، فسيتم ابعادهم من المسجد الاقصى لفترات متعددة".

 


وأضاف البيان " وأدان دكتور حكمت نعامنة- مدير "مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات" هذا الاعتقال والملاحقة وقال:" نستنكر ما اقدمت عليه قوات الاحتلال اليوم بحق الاخ ساهر غزاوي وسائر طلاب مساطب العلم، ونؤكد حقنا الكامل بالمسجد الاقصى، وتأدية الصلاة وسائر الشعائر ومنها تلقي العلم،دون اذن او تدخل من الاحتلال الاسرائيلي، ونشير أن الاحتلال يلاحق منذ فترة بشكل ممنهج طلاب العلم في الاقصىى، تارة بالاعتقال، وتارة بالابعاد، وتارة بالتضييق عليهم، اننا اذ نشد على ايدي الاخوة طلاب وطالبات مساطب العلم وكل المصلين والمرابطين في المسجد الاقصى من اهل الداخل والقدس، نؤكد أن كل اساليب الترهيب هذه لن تزيدنا الا تمسكا ورباطا في الاقصى المبارك، ولعله من المناسب أن نوجه دعوة الى اهلنا في الداخل والقدس الى ضرورة التواجد والرباط الدائم والباكر في الاقصى، لنحول دون انتهاك حرمته او الاعتداء عليه او محاولة تنفيذ مخططاته الاحتلالية كالتهويد او التقسيم، ونؤكد المرة تلو المرة أن المد البشري في المسجد الاقصى هو صمام الامان له في مثل الواقع الذي يمر فيه" الى هنا بيان مؤسسة الأقصى.

كلمات دلالية