أخبارNews & Politics

مؤسسة الاقصى تحذّر من خطوات تهويدية هادئة وخطيرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤسسة الاقصى تحذّر من خطوات تهويدية هادئة وخطيرة بحق المسجد

مؤسسة الاقصى للوقف والتراث:

الاحتلال ينتهج اليوم سياسة التهويد البطيء بحق القدس والمسجد الاقصى ولكنه تهويد متواصل ومتتابع وخطير

الاحتلال الاسرائيلي يصعّد بشكل واضح اعتداءاته واستهدافه للمسجد الاقصى ويزيد من وتيرة المخططات الاحتلالية ضد المسجد الاقصى

مجموعات المستوطنين والجماعات اليهودية التي اخذت تقتحم المسجد الاقصى بشكل شبه يومي وتؤدي بعض الشعار التوراتية والتلمودية فيه


طالبت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" في بيان صحفي عممته الاربعاء 5/9/2012 الأمة الاسلامية والعالم العربي والحاضر الفلسطيني الى تبني فعاليات ونشاطات دائمة ومتواصلة نصرة للمسجد الاقصى المبارك، تشكل رافعة للتصدي لاعتداءات الاحتلال الاسرائيلي بحق المسجد الاقصى ومدينة القدس المحتلة". واقترحت المؤسسة "أن تأخذ كل شرائح الامة من العلماء والامراء والشعوب والحكام والمؤسسات دوراً فاعلاً، وأن يتحول التعامل مع قضية القدس والاقصى من تعامل موسمي أو تعامل بردّ افعال فحسب، الى تعامل دائم ومبادر لجعل قضية القدس والاقصى قضية الأمة الدائمة والمحورية، تكوّن مع مرور الوقت مرحلة لتبني استراتيجية شاملة لتخليص المسجد الاقصى من براثن الاحتلال الاسرائيلي".

شد الرحال
وفي نفس الوقت دعت مؤسسة الاقصى "الاهل في الداخل الفلسطيني والقدس الى تكثيف التواجد والرباط الدائم والباكر في المسجد الاقصى، وتكثيف شد الرحال والتواجد الدائم عبر "مسيرة البيارق" ومشروع "احياء مساطب العلم في الاقصى"، كأحد الخطوات والفعاليات المهمة في الدفاع عن حرمة اولى القبلتين". وجاءت مطالب "مؤسسة الاقصى" بناءً على تطورات الأحداث في المسجد الاقصى ومدينة القدس، وفي ظل قراءة الحاضر والمستقبل لهذا الملف المهم، وأكدت المؤسسة أن "الاحتلال الاسرائيلي يصعّد بشكل واضح اعتداءاته واستهدافه للمسجد الاقصى، ويزيد من وتيرة المخططات الاحتلالية ضد المسجد الاقصى، وأنه بات لزاما الانتباه جيداً لكل هذا المخططات الخطيرة جداً".

سياسة التهويد البطيء
وأشارت المؤسسة الى أن "الاحتلال ينتهج اليوم سياسة التهويد البطيء بحق القدس والمسجد الاقصى ولكنه تهويد متواصل ومتتابع وخطير، ومن أبرز مخططات هذا التهويد محاولة التعامل مع ساحات المسجد الاقصى على أنها ساحات عامة، وتشجيع فعاليات تصب في نهاية المطاف في تشكيل صورة عامة بأن ساحات المسجد الاقصى هي ساحات عامة كباقي الساحات العامة ليس إلاّ". وقالت "مؤسسة الاقصى" انها حصلت على صور وتوثيق قامت به "مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات" تشير الى مدى تعمّد الاحتلال الاسرائيلي انتهاك حرمة المسجد الاقصى وتدنيسه، حيث تكررت في الآونة الأخيرة تصرفات مستهجنة من قبل السياح الأجانب بتشجيع وحماية من قوات الاحتلال، من بينها قيام السياح والسائحات بألعاب وحركات ورقصات بهلوانية مشينة في المسجد الاقصى المبارك، وما يصاحبها من الفاظ بذيئة واصوات تتعالى، كما بدأ الاحتلال بادخال مجموعات من طلاب الجامعات يتحلقون حلقاً حلقاً في المسجد الاقصى، ويتلقون الارشاد والتوجيه، بما يشبه الحلقات الارشادية في الفضاء العام، وهو ما حصل قبل ايام معدودة، كما ويندرج في هذا المضمار ما أعلن عنه وزير التعليم الاسرائيلي "جدعون ساعر" قبل ايام "مفتخراً" من أن وزارته استطاعت عبر سياساتها الجديدة وفعالياتها الخاصة أن يزور مدينة القدس نحو 550 الف طالب من طلاب المدارس من الابتدائية والثانوية، من ضمنهم آلاف اليهود الذين زاروا وتجولوا لأول مرة في "جبل المعبد"- وهو اللفظ الاحتلالي الباطل للمسجد الاقصى المبارك"-، وفي نفس المضمار فقد أخذت أسراب ومجموعات مجندي الاحتلال الاسرائيلي بلباسهم العسكري يقتحمون الاقصى جماعات جماعات، وكان آخرها اقتحام نحو 80 مجند للمسجد الاقصى بعد ظهر يوم أمس الثلاثاء، زد على ذلك اقتحامات عناصر من المخابرات الاسرائيلية للمسجد الاقصى ومصلياته المسقوفة بشكل جماعي.

إقتحام الأقصى
وأضافت"مؤسسة الأقصى" أن مجموعات المستوطنين والجماعات اليهودية التي اخذت تقتحم المسجد الاقصى بشكل شبه يومي، وتؤدي بعض الشعار التوراتية والتلمودية فيه، وما يصاحب هذه الاقتحامات من مسارات ارشادية و"وعظية" عن بناء الهيكل المزعوم على حساب المسجد الاقصى، تندرج أيضاً في مخطط الاحتلال الى التعامل تدريجياً مع ساحات المسجد الاقصى بأنها ساحات عامة تابعة لبلدية الاحتلال الاسرائيلي، وأشارت "مؤسسة الاقصى" أن النظر الى الخرائط التي تنشرها أذرع الاحتلال الاسرائيلي في القدس يرى بشكل واضح ان الاحتلال يعرّف ساحات المسجد الاقصى بأنها ساحات عامة. الى ذلك أكدت "مؤسسة الاقصى" في بيانها أن المسجد الاقصى حق خالص للمسلمين وحدهم، وان المسجد بكل مساحته الـ 144 دونم، بأبنيته المسقوفة وساحاته وبوائكه وجدرانه ، ما فوق الارض وما تحتها ، هي المسجد الاقصى، لها القدسية الكاملة، وان كل اجرءات وتعريفات الاحتلال هي اجرءات باطلة.

 تصوير: مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات

كلمات دلالية