أخبارNews & Politics

مؤسسة الاقصى تحمل المؤسسة الاسرائيلية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤسسة الاقصى تحمل المؤسسة الاسرائيلية مسؤولية الاعتداء على دير اللطرون

مؤسسة الأقصى:

المؤسسة طالبت الحاضر الانساني بالتحرك العاجل من اجل العمل سوية مع شعبنا الفلسطيني ومؤسساته الفاعلة من اجل الدفاع وحفظ حرمة المقدسات والاوقاف الاسلامية والمسيحية في الاراضي الفلسطينية المحتلة

تكرر مشهد الاعتداء على المقدسات الفلسطينية من قبل المتطرفين اليهود حيث حاولوا احراق دير اللطرون مما ادى الى احراق أحد مداخل الدير

 المؤسسة الاسرائيلية بكل تركيبتها تتحمل كامل المسؤولية عما حدث اليوم وعن كل الجرائم والاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية في البلاد


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مؤسسة الأقصى، جاء فيه: "أدانت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" في بيان لها الثلاثاء 4/9/2012 قيام متطرفين يهود - على الأرجح- بإحراق احد مداخل دير اللطرون الواقع على مشارف مدينة القدس ، وكتابة شعارات مسيئة لنبي الله المسيح عيسى – عليه السلام- وضد الديانة المسيحية، وحمّلت "مؤسسة الاقصى" المؤسسة الاسرائيلية الرسمية كامل المسؤولية عن هذه الجريمة وشبيهاتها، وطالبت المؤسسة الحاضر الانساني بالتحرك العاجل من اجل العمل سوية مع شعبنا الفلسطيني ومؤسساته الفاعلة من اجل الدفاع وحفظ حرمة المقدسات والاوقاف الاسلامية والمسيحية في الاراضي الفلسطينية المحتلة وفي مدينة القدس المحتلة وكذلك في الداخل الفلسطيني".


جرائم الاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسيحية بالبلاد
وتابع البيان: "وقالت "مؤسسة الاقصى" في بيانها:" في صبيحة هذا اليوم تكرر مشهد الاعتداء على المقدسات الفلسطينية من قبل المتطرفين اليهود، حيث حاولوا احراق دير اللطرون، مما ادى الى احراق أحد مداخل الدير وأجزاء أخرى، بالاضافة الى كتابة شعارات عنصرية تتطاول على نبي الله عيسى، واخرى عنصرية بحق الديانة المسيحية، كما وعلم أن مؤفوناً يهودياً قام بالاعتداء على بعض القبور المسيحية في المقبرة المسيحية في مدينة بئر السبع، اننا اذ نندد ونستنكر بشدة هذه الجرائم النكراء ، فاننا نحمل المؤسسة الاسرائيلية الرسمية مسؤولية ما حدث وتبعات ما جرى، ونؤكد - وان كان من المرجح ان من قام بهذه الجريمة هو من المستوطنين او المتطرفين اليهود تحت شعار "دفع الثمن"- فإننا نميل الى ان هناك تنظيما او عصابات يهودية – مسكوت عنها او شبه مسكوت عنها من قبل المؤسسة الاسرائيلية وأذرعها- هي من يقوم بتنفيذ جرائم الاعتداء على المقدسات الاسلامية والمسيحية في البلاد، والسبب هو السياسية العنصرية المتهاونة عند الاعتداء على اهلنا الفلسطينيين ومقدساتهم الاسلامية والمسيحية وممتلكاتهم التي تنتهجها الحكومة الاسرائيلية الحالية بل الحكومات الاسرائيلية المتعاقبة، وعليه فان المؤسسة الاسرائيلية بكل تركيبتها تتحمل كامل المسؤولية عما حدث اليوم، وعن كل الجرائم والاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية في البلاد، ولكل المؤفونين نقول ان نبي الله المسيح عيسى –عليه السلام- هو الصفاء والطهارة والقداسة بعينها، اما انتم ايها المتسترون الجبناء فقليل من الحياء والأدب مع انبياء الله تعالى وصفوة الله من خلقه" ".

العمل بجهود مشتركة للجم المؤسسة الاسرائيلية
وإختتم البيان: "الى ذلك فقد وجهت "مؤسسة الاقصى" نداء الى الحاضر الانساني للعمل سوية مع شعبنا الفلسطيني على جميع المستويات ، من أجل الدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية في الارض المقدسة، خاصة وان المؤسسة الاسرائيلية واذرعها لا تفرق بين المقدسات الاسلامية والمسيحية بل تستهدفها جميعا، فهي تستهدف المسجد الاقصى وكنيسة القيامة في القدس المحتلة، وهي تستهدف المقبرة المسيحية والمسجد الكبير في مدينة بئر السبع، ولذا بات لزاما على الجميع العمل بجهود مشتركة للجم المؤسسة الاسرائيلية وصدها عن جرائمها واعتداءاتها على اوقافنا ومقدساتنا وعلى الارث التاريخي الانساني الذي يعتبر حقا للانسانية جمعاء فيما تقوم المؤسسة الاسرائيلية والمسكوت عنهم لديها بمحاولة تدميره". هذا وكان مستوطنون اعتدوا، الليلة الماضية، على دير في اللطرون على مشارف مدينة القدس المحتلة، وقاموا بحرق باب مدخله كليا حيث إمتدت النيران الى باب آخر، وأوضح شهود عيان أن المستوطنين كتبوا شعارات معادية للعرب ومعادية للديانة المسيحية والتطاول على السيد المسيح عليه السلام على جدران الدير، وكان من بين هذه الشعارات "يسوع القرد" و"المساء المتبادل" و"ماعوز استير" و"ميغرون" ، وشعار "دفع ألثمن" ".

كلمات دلالية