فنانين

حلبي:غنيت مع نجوى وكبار الفنانين أعجبوا بصوتي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ماهر حلبي: غنيت مع نجوى وكبار الفنانين أعجبوا بصوتي وأفكر في العودة الى البلاد

ماهر حلبي:

على الفنان أن يكون مسؤولا عن كلمته وعن خطواته الفنية التي يجب أن تبنى بطريقة مدروسة ومخططة وحين حدوث الفعل يجب الكلام

في داخلي تكمن طاقة كبيرة ومن حقها أن تخرج للنور فكنت من أول من اخترق أبواب الأردن وحققت النجاح من خلال أغنية زوجوها وتوالت النجاحات

ابنتي ليمار ولدت في كندا وعمرها 4 سنوات ونحن بانتظار مولود جديد وبصراحة لا يوجد أي شعور يضاهي شعور الأبوة وكذلك ال حياة الزوجية المبنية على تفاهم واتفاق

أفكر جديًّا بالعودة للاستقرار في البلاد فلا يعقل أن أضع 20 سنة جانبًا صنعت من ماهر اسمًا بارزًا أمام 5 سنوات هي فترة وجودي في كندا لذلك قررت العودة ربما بعد عامين فبيتي وجمهوري هنا 


التقاه: شادي بلان

"رغم بعدي إلا أنني لست غائبًا عن الناس، فروحي وتفكيري دائمًا عند محبي وجمهوري، نشاطي في كندا يتمركز في أحياء الأعراس والحفلات الخاصة، والمشاركة في المهرجانات والبرامج الفنية، بحيث أنكشف على عدد جمهور أكبر ومختلف الجنسيات، أما بخصوص الانتشار في العالم العربي، فالوقت كفيل ليحل كل العقبات، فرغم أن مشواري الفني بدأ منذ حوالي20 عامًا إلا أنني أشعر أن لي مائة عام في الفن لكثرة المصاعب والإحباطات التي واجهتني، لكنني دائمًا لملمت جروحي وتعلمت مع مرور الزمن، أن أعود لأقف على قدمَيَّ وأتابع من جديد" بهذه الكلمات تحدث المطرب ماهر حلبي الذي عاد إلى البلاد للقاء جمهوره في موسم أفراح 2012، حيث سيمكث في البلاد 3 أشهر ليعود بعدها لأسرته وابنته في كندا.

ليدي: بعد أن استطعتَ أن تحجز لنفسك مكانًا مهمًّا في الساحة الفنية ال محلية قررت ترك البلاد والسفر، ألم تخش من نسيان جمهورك لك؟
ماهر: البعاد كان أصعب قرار اتخذته في حياتي، لكن مع ذلك اتخذته عن قناعة وبعد تفكير عميق، وأريد أن أوضح أمرًا ما بالنسبة لقرار السفر، والذي يظن البعض أنه بسبب عدم تأقلم زوجتي لورا في البلاد كونها مولودة في كندا فهذا ليس صحيحًا، أنا الذي اتخذت القرار وهي كانت سعيدة بوجودها هنا في البلاد، خاصة أن عائلتها أصلها من عسفيا، وحين أطلعتها على رغبتي بالسفر تفاجأت، لكنها فهمت رغبتي واقتنعت بوجهة نظري بأن عليّ أن أشق طريقي من مكان آخر، واتكالي على الله.

ليدي: هل اليأس من الأوضاع الفنية في البلاد سبب في هجرتك؟
ماهر: بالطبع لا، في داخلي تكمن طاقة كبيرة ومن حقها أن تخرج للنور، فكنت من أول من اخترق أبواب الأردن، وحققت النجاح من خلال أغنية "زوجوها" وتوالت النجاحات، كما يذكر الناس، مع أغنية "فرط الرمان" و أغاني الألبوم جميعها. لم أنتظر أحدًا وكنت الأول والسبّاق، وغيري مشى طريقي، وأعتبر أن نجاحي الأكبر أن أكون مثلا لباقي الفنانين. وجاء قرار سفري من هذا الدافع، وهو قرار حازم وخطير، ولكن بصراحة أفكر جديًّا بالعودة للاستقرار في البلاد، فلا يعقل أن أضع 20 سنة جانبًا صنعت من ماهر اسمًا بارزًا، أمام 5 سنوات هي فترة وجودي في كندا، لذلك قررت العودة ربما بعد عامين فبيتي وجمهوري هنا"

ليدي: الفنان العراقي ماجد المهندس لحن لك أغنيتك "فرط الرمان" هل من تعاون جديد بينكما؟
ماهر: هناك عدة مشاريع، وهناك عدة أغان قدمها لي ماجد المهندس الذي سكنت معه في الأردن في بيت واحد، ومنذ فترة كنت سعيدًا أن صديقًا مشتركًا بيننا قال لي إنه سأل عني وعن أخباري، فهو فنان أصيل والمجد والشهرة والمال لم تغيره، وأنا من الأشخاص الذين لا يحبون الكلام ولا أن أصرح بأن هناك تعاونا مع فنان كبير، وفي النهاية لا يكون أي شيء أو تعاون. على الفنان أن يكون مسؤولا عن كلمته وعن خطواته الفنية التي يجب أن تبنى بطريقة مدروسة ومخططة، وحين حدوث الفعل يجب الكلام.

ليدي: غنيت مع كبار الفنانين في حفلات مشتركة، منهم وديع الصافي ونجوى كرم وملحم بركات، ماذا تحمل في ذاكرتك من تلك المشاركة؟
ماهر: الفنان الكبير وديع الصافي أستاذنا وقد تأثرت كثيرًا حين التقيته، حتى أني لم أعرف كيف أعبر عن شعوري حينها، وقلت له إنه موجود في القلب والروح وبأننا نعشقه، وكنت سعيدًا بكلماته لي التي لا أنساها "إن الفنان احترام وأخلاق وإحساس وذوق، وهذا موجود عندك يا ابني"، وقد تأثرت بهذه الكلمات وبكيت، وهذه الكلمات زادتني حماسًا، خاصة أني كنت في فترة فتور، وكان كلامه دافعا قويا لأن استمر. أما بالنسبة لملحم بركات والذي تربطه علاقة صداقة قوية مع الفنانة نجوى كرم، وحين سمع أن هناك مطربًا اسمه ماهر حلبي من فلسطين، حضر الحفل وقال لي "صوتك جميل ونظيف وأنه بمرور الوقت سيزداد صوتي تألقًا". أما نجوى كرم فكنت سعيدًا بالغناء معها في حفلة مشتركة، وهي فنانة محترمة ومهذبة وطيبة. وكنت سعيدًا بلقاء لطيفة وهي اسم على مسمى لطيفة ومثقفة جدًّا".

ليدي: حدثنا عن عائلتك المكونة من لورا وابنتك ليمار، وهل اختلفت بعد الزواج والأبوة؟
ماهر: ابنتي ليمار ولدت في كندا وعمرها 4 سنوات، ونحن بانتظار مولود جديد، وبصراحة لا يوجد أي شعور يضاهي شعور الأبوة، وكذلك الحياة الزوجية المبنية على تفاهم واتفاق، وأشكر الله، لأنه وفقني مع لورا فأصبحت أعيش حالة استقرار نفسي، الأمر الذي أثر على قدراتي وأفكاري وعملي، المشاركة شيء رائع لتخطي العواقب.

ليدي: هل تغار عليك من المعجبات؟
ماهر: لا، بل هي ترد أحيانًا كثيرة على المعجبات وعلى الجمهور.

ليدي: هل تشتاق لحياة العزوبية؟
ماهر: الزواج استقرار وأمان، أشتاق أحيانًا لحرية التصرف لا أكثر، تخرج وينتا ما بدك وتروح ما بدك لا أكثر.

ليدي: حين تصل إلى البلاد من أول فنان تتكلم معه؟
ماهر: علاقتي بزملائي ممتازة وتربطني علاقة جيدة جدًّا بالفنان سمير أبو فارس والمطرب خليل أبو نقولا والمطرب عماد وسوف والمطرب هيثم جشي، وطبعًا علاقتي ممتازة بالمنتج علي عباسي وصديقي الفنان صالح هيبي.

ليدي: من يعحبك من نجوم الغناء الحاليين في العالم العربي؟
ماهر: وائل جسار لديه إحساس جميل، وأشعر أن خامة صوته قريبة من خامة صوتي، وأحب الاستماع لأنغام فلديها إحساس ورقي وهدوء يعجبني.

ليدي: ما أكثر ما تشتاق له في بلادنا؟
ماهر: للأهل والناس والجمهور الحبيب، وللأكل طبعًا، أكلات أمي، المحمر وورق الدوالي ولشرب القهوة مع الناس الطيبين القريبين مني.

كلمات دلالية