أخبارNews & Politics

مؤسسة الاقصى تندد إقامة مهرجان للخمور والغناء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤسسة الاقصى تندد بإقامة مهرجان للخمور والغناء في ساحة مسجد بئر السبع

أبرز ما جاء في البيان:

المؤسسة الاسرائيلية وأذرعها التنفيذية ما زالت تمارس أبشع الجرائم والانتهاكات بحق المقدسات الاسلامية والمسيحية في البلاد ومن بينها ما يتعرض له مسجد بئر السبع الكبير

المؤسسة الاسرائيلية لم تكتف بتحويل المسجد الى متحف تهويدي يحكي الرواية الصهيونية بل ومنعت إقامة الصلاة فيه لعرض أنواع الخمور يصاحبه حفلات موسيقية ليلية ماجنة

ما تقوم به المؤسسة الاسرائيلية هو مس خطير بمشاعر ومعتقدات المسلمين في البلاد وكذلك مس بمشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في العالم فالمساجد بيوت الله في الارض


نددت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" في بيان لها الثلاثاء 28/8/2012 بشدة "نية بلدية بئر السبع وشركات اسرائيلية إقامة مهرجان للخمور والغناء في ساحات مسجد بئر السبع الكبير، مطلع الشهر القادم، وطالبت المؤسسة في نفس الوقت إعادة المسجد الى أهله ومعاودة إقامة الصلوات فيه، وأكدت "مؤسسة الاقصى" أنها ستشارك في جميع الفعاليات الشعبية التي اتخذتها القيادات الدينية والسياسية في النقب بهذا الخصوص ومن ضمنها تنظيم مظاهرة يوم الاربعاء القادم أمام مسجد بئر السبع الكبير".

وقالت "مؤسسة الاقصى" في بيانها :"المؤسسة الاسرائيلية وأذرعها التنفيذية ما زالت تمارس أبشع الجرائم والانتهاكات بحق المقدسات الاسلامية والمسيحية في البلاد، ومن بينها ما يتعرض له مسجد بئر السبع الكبير، فلم تكتف المؤسسة الاسرائيلية بتحويل المسجد الى متحف تهويدي يحكي الرواية الصهيونية، ومنعت إقامة الصلاة فيه، فها هي اليوم تقوم بالإعلان عن تنظيم مهرجان يومي الاربعاء والخميس 5و6/9/2012م بمشاركة نحو 30 شركة، لعرض أنواع الخمور يصاحبه حفلات موسيقية ليلية ماجنة، أفبعد هذا الانتهاك لحرمة بيت من بيوت الله من انتهاك؟!".

صيانة المسجد والمحافظة عليه
وأضاف البيان:"إن ما تقوم به المؤسسة الاسرائيلية هو مس خطير بمشاعر ومعتقدات المسلمين في البلاد، وكذلك مس بمشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في العالم، فالمساجد بيوت الله في الارض، بنيت من أجل ذكر اسم الله تعالى وعبادته، ثم إن هذا المسجد هو مسجد تاريخي وإرث حضاري بني في العهد العثماني، ومن هنا نوجه نداءا الى تركيا بضرورة العمل على التصدي للإنتهاكات والجرائم الحاصلة بحق هذا المسجد، كما هو واجب الحاضر الاسلامي والعربي والفلسطيني أن ينتصر لمسجد بئر السبع الكبير، وكذلك كل المؤسسات الدولية المعنية بالحريات والتراث وحقوق الانسان"، وختمت "مؤسسة الاقصى" بطلبها الثابت "بإرجاع المسجد الى أهله حتى يقوموا بصيانته والمحافظة عليه ومعاودة إقامة الصلوات فيه". الى هنا نص البيان كما وصلنا.

كلمات دلالية