أخبارNews & Politics

تشييع جثمان أحمد حجازي وابنه آدم في واحة السلام
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
27

حيفا
غائم جزئي
27

ام الفحم
غائم جزئي
27

القدس
غيوم متناثرة
27

تل ابيب
غيوم متناثرة
27

عكا
غائم جزئي
27

راس الناقورة
سماء صافية
27

كفر قاسم
غيوم متناثرة
27

قطاع غزة
غيوم متناثرة
29

ايلات
سماء صافية
30
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

تشييع جثمان أحمد حجازي وابنه آدم في واحة السلام وسط أجواء من الحزن واللوعة

شارك المئات من سكان طمرة والطيبة وواحة السلام في تشييع جثمان الفقيدين د.احمد حجازي (45 عاماً) وآدم البالغ من العمر 9 سنوات، الى مثواهما الاخير، الذين لقيا حتفهما في حادث طرق مؤلم مساء يوم الاثنين المنصرم خلال رحلة استجمامية لهم في افريقيا

يوسف حجازي - شقيق المرحوم:

اليوم يصادف عيد زواج المرحوم احمد وكم كنت أتمنى أن يحتفل بهذه المناسبة ونؤكد أن زوجته ستبقى اختا لنا من لحمنا ودمنا وستبقى معنا ولن نقصر في الواجب

عمر اغبارية من ادارة الواحة:

المرحوم كان انساناً مثالياً وترك بصمات كبيرة له ويحتذى بها وكم نحن نفتخر بهذا الانسان وجميع افراد عائلته
انه لشرف كبير لنا أن يدفن المرحومين في ارض فلسطينية
رئيس بلدية طمرة عادل ابو الهيجاء:

 المرحوم كان صاحب رسالة تاريخية اختار الطريق الصعب من اجل التعايش بين اليهود والعرب وكان نشيطا وفذا ومقداما يربط الليل بالنهار من اجل تنفيذ الرسالة

انني اشكر من دواعي سروري كل الرجال في واحة السلام بعد أن اصبحت علاقة قوية بيننا ليس من اجل السلام بل لاحتضانكم في واحة السلام شخصين عزيزين علينا


شارك المئات من سكان طمرة والطيبة وواحة السلام في تشييع جثمان الفقيدين د.احمد حجازي (45 عاماً) وابنه آدم البالغ من العمر 9 سنوات، الى مثواهما الاخير، واللذين لقيا حتفهما في حادث طرق مؤلم مساء يوم الاثنين المنصرم خلال رحلة استجمامية لهما في افريقيا. وقد اقيمت الجنازة في واحة السلام بسبب أن عائلة الفقيدين تسكن في تلك البلدة منذ سنوات طويلة.
وبرز من بين المشاركين شخصيات معروفة من الوسط العربي برز منها كل من مدير اكاديمية القاسمي د. محمد العيساوي، القاضي عبد الحكيم سمارة، المحامي شعاع منصور، عضو بلدية يافا تل ابيب احمد مشهراوي، ولفيف من الشخصيات الاخرى الذين اعربوا عن حزنهم الكبير لفقدان الاب وابنه.


المرحوم أحمد حجازي وابنه آدم
وجدير بالذكر أن زوجة المرحوم مرام حجازي لم تشارك في الجنازة، حيث وصلت الى اسرائيل وتم نقلها الى المستشفى لاستكمال العلاج، وذلك لأنها اصيبت بجراح في جميع انحاء جسمها كما ذكر افراد العائلة لموقع العرب وصحيفة كل العرب. هذا وتسبب احضار الجثث الى واحة السلام بحدوث حالات اغماء وبكاء شديد من قبل النساء والرجال والاطفال، وتم تقديم العلاج لهم فورا.
رئيس بلدية طمرة عادل ابو الهيجاء قال في كلمته: " ثقلنا في طمرة بفقدان الاب وابنه، وخاصة أن المرحوم كان صاحب رسالة تاريخية اختار الطريق الصعب من اجل التعايش بين اليهود والعرب، وكان نشيطا وفذا ومقداما يربط الليل بالنهار من اجل تنفيذ الرسالة. انني اشكر من دواعي سروري كل الرجال في واحة السلام بعد أن اصبحت علاقة قوية بيننا ليس من اجل السلام بل لاحتضانكم في واحة السلام اشخاصا عزيزين علينا".
عدم مساعدة وزارة الخارجية
يوسف حجازي شقيق المرحوم قال: " قليل من الناس يحظون بثلاث عائلات فالمرحوم له عائلة في طمرة، وعائلة في واحة السلام التي حزن اهلها عليه وعلى ابنه كثيرا ولم يقصروا معنا وسنرد لهم معروفهم في مناسبات سعيدة انشاء الله، والعائلة الثالثة في الطيبة أي مكان سكن زوجته. ولا بد أن اذكر أن ما ذكر في وسائل الاعلام على أن وزارة الخارجية ساعدت في احضار الجثمانين هو عار عن الصحة، ولا اساس له من الواقع، بل هنالك شخص يدعى سليم خطيب هو من قام بكل الاجراءات".
رسالة تاريخية
وتابع قائلا: " اود أن اذكر امراً محزناً أن اليوم يصادف عيد زواج المرحوم احمد، وكم كنت أتمنى أن يحتفل بهذه المناسبة، ونؤكد أن زوجته ستبقى اختا لنا من لحمنا ودمنا وستبقى معنا ولن نقصر في الواجب". اما عمر اغبارية من ادارة الواحة فقال في كلمته: "المرحوم كان انساناً مثالياً وترك بصمات كبيرة له ويحتذى بها، ونحن نفتخر بهذا الانسان وجميع افراد عائلته، كما انه لشرف كبير لنا أن يدفن المرحومين في ارض فلسطينية".

كلمات دلالية
تخليص سائق شاحنة بعد إنقلابها في تشيك بوست