أخبارNews & Politics

مؤسسة الاقصى توقف أعمال حفر وجرف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤسسة الاقصى توقف أعمال حفر وجرف في مقبرة قرية مجدل صادق

أبرز ما جاء في البيان:

قام وفد من المؤسسة يتقدمه عبد المجيد محمد اغبارية بالتواجد في المقبرة في طرفها الشمالي في الوقت الذي حاولت جرافة من قبل شركة اسرائيلية باستئناف أعمال الجرف والنبش للمقبرة

مؤسسات اسرائيلية منها بلدية راس العين ووزارة الاسكان الاسرائيلية قامت في الأسابيع الأخيرة بجرف ونبش عشرات القبور في مقبرة قرية مجدل صادق المهجرة عام 1948م وكانت تخطط في هذه الأيام لتدمير مئات القبور


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صدر عن مؤسسة الأقصى جاء فيه: "أوقفت "مؤسسة الاقصى للوقف والتراث" اليوم الاثنين 13/8/2012 أعمال حفر وجرف في مقبرة قرية مجدل صادق المهجرة عام 1948م/قضاء يافا والواقعة بالقرب من كفرقاسم، حيث قام وفد من المؤسسة يتقدمه عبد المجيد محمد اغبارية، مسؤول ملف المقدسات في المؤسسة، بالتواجد في المقبرة في طرفها الشمالي، في الوقت الذي حاولت جرافة من قبل شركة اسرائيلية باستئناف أعمال الجرف والنبش للمقبرة، كجزء من التمهيد لشق شوارع وبناء الاف الشقق السكنية على أرض المقبرة".

وأضاف البيان: "لكن الوفد ومن خلال التأكيد على وجود القبور الاسلامية في الموقع المذكور وعلى امتداد عشرات الدونمات، أوقف العمل فوراً. وكان قد تواجد في المكان "شالوم فريد"، ممثل وزارة الاديان الاسرائيلية، في الموقع، بهدف الكشف عن القبور، وبحث إمكانية مواصلة أعمال الجرف، لكن عبد المجيد اغبارية أكد له أنه يوجد في الموقع عشرات بل مئات القبور وأن أي أعمال جرف ولو كانت للكشف عن القبور لا تجوز بحال من الاحوال، وأنها تعتبر نبش للقبور، وأن الشرع الاسلامي يمنع ذلك، فتم على الحال وقف العمل واخراج الجرافة. وأخبر فريد أن أي أعمال جرف أو نبش للمقبرة لن يتم، والأعمال الإنشائية في الموقع ستتوقف، وأنه أبلغ القائمين على المشروع – وزارة الاسكان الاسرائيلية- بذلك".

انتهاك حرمة القبور
وتابع البيان: "هذا ووجهت "مؤسسة الاقصى" شكرها لكل الإخوة والقيادات في الوسط العربي الذين يساهمون ويتابعون ملف مقبرة قرية مجدل صادق للحيلولة دون انتهاك حرمتها، ومن ضمنهم عضو الكنيست دكتور احمد الطيبي والشيخ كامل ريان رئيس جمعية الاقصى".

شق شوارع على أنقاض جماجم
ولخص البيان: "يذكر أن مؤسسات اسرائيلية منها بلدية راس العين ووزارة الاسكان الاسرائيلية قامت في الأسابيع الأخيرة بجرف ونبش عشرات القبور في مقبرة قرية مجدل صادق المهجرة عام 1948م، وكانت تخطط في هذه الأيام لتدمير مئات القبور في المقبرة الممتدة على مساحة عشرات الدونمات، وذلك بهدف شق شوارع وبناء الاف الشقق السكنية على أنقاض جماجم المسلمين، وفي جولات ميدانية قام بها مؤخراً وفد من "مؤسسة الاقصى" شاهد الوفد عددا من الجماجم والعظام المنتشرة على سفح المقبرة من الجهة الشمالية الشرقية، وعدد من القبور المدمرة". الى هنا نص البيان كما وصلنا.

كلمات دلالية