فنانين

صدقي:مرسي يخاف على الاخوان اكثر من مصر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هالة صدقي: محمد مرسي يخاف على الاخوان اكثر من مصر وسأقوم بثورة مضادة

هالة صدقي:

الأمن في مصر غير مطمئن فالمخدرات تباع في شرم الشيخ في الطريق والرئيس لا يتحرك

المسيحيين في مصر يعاملون بطريقة مستفزة لهم فهم يهجرون ويقتلون ولا احد يحرك ساكنا

الموضوع السوري والثورة في سوريا ستذهب الى ما ذهبت اليه مصر من فوضى بعد الثورة فالثورة في سوريا اليوم هي بين روسيا واميركا


ضمن حلقة جديدة من برنامج "انا والعسل" على قناة "الحياة" استقبل الاعلامي اللبناني نيشان ديرهاروتيونيان الممثلة المصرية هالة صدقي. في بداية الحلقة كان عرض سياسي من الضيفة أكدت فيه أن "مصر لا تزال مهددة، والثورة المصرية لم تنته بعد"، معتبرة أن "الرئيس محمد مرسي لا يخاف على مصر بقدر خوفه على حزب الاخوان المسلمون"، مؤكدة أن "الأمن في مصر غير مطمئن، المخدرات تباع في شرم الشيخ في الطريق والرئيس لا يتحرك"، موضحة أن هدفها الحالي ليس الفن بل القيام بثورة مضادة.

وعن الاعلام الحالي قالت صدقي "عيب أن الاعلام يستغبي الشعب المصري"، وعن المسيحيين في مصر اكدت صدقي أنهم "يعاملون بطريقة مستفزة لهم فهم يهجرون ويقتلون ولا احد يحرك ساكنا"، مقدرة موقف الازهر من المسيحيين، الذي يحاول بعض الاحزاب كسر هيبته والاجماع الوطني المصري عليه، مقدمة تعريف جديد للتدين "مسلم ومتأسلم" مؤكدة أنها لم تكن مع الثورة "لأننا لسنا على مقدار احترام الحرية وما يحصل اليوم هو ما يثبت كلامي". صدقي التي أعلنت أنها تلقت اتصالا منذ يومين أكد فيه المتصلون، وهم ابناء الثورة، أنهم هم من وضعوها على اللائحة السوداء اثناء الثورة واليوم يقدمون الاعتذار لها لأنهم لم يعتقدوا أن مسار الثورة سيتجه الى هذا الحد من الفوضى.

الثورة في سوريا
الحلقة التي بدت وكأنها نقاش ضمن برنامج سياسي، أكدت صدقي خلالها أن "الموضوع السوري والثورة في سوريا ستذهب الى ما ذهبت اليه مصر من فوضى بعد الثورة" معتبرة أن "الثورة في سوريا اليوم هي بين روسيا واميركا". صدقي التي قالت "لو سأخاطب الرئيس المصري مرسي سأخاطبه وأقول له يا دكتور وليس يا ريس لأنه دكتور جامعة وليس سياسي محنك فهناك خطة لأسلمة السلطة والإعلام"، مؤكدة أن "الحريات في مصر أثناء الرئيس المخلوع حسني مبارك، أفضل بكثير من هذه الأيام وأنا لا أنكر أن النظام السابق كان فيه الكثير من الفساد".

الجنسية المصرية
وبالعودة الى النقاش الفني وبعد عرض التقرير عن منزل صدقي، كشفت أنها تحمل جواز سفر اميركي ورفضت أن تنجب في اميركا لأنها لا تحبذ أن يحمل اولادها جنسية غير الجنسية المصرية، لكن بعد الثورة "قررت أن أذهب الى اميركا لكي يحصل اولادي على إقامة اميركا". وعن الطفولة اكدت صدقي أن كل أهلها هاجروا من مصر، معتبرة أن طفولتها كانت صبيانية نوعا ما، وقالت أن طبع والدتها حازم كونها ناظرة مدرسة، مؤكدة أنها كانت تقوم ببعض الحركات الصبيانية للتخفيف من الحدة التي كانت تعاملها بها والدتها.

بحر عرفة
وعن دورها في مسلسل "بحر عرفة" أمام الممثل نور الشريف قالت صدقي "نور الشريف هو الذي اختارني للتمثيل امامه" معتبرة أنها أصرت أن هذا المسلسل يجب أن يعرض وخفضت اجرها من أجل انجاح العمل، لأن "الدراما المصرية تحتاج منا وقفة في محنتها". نيشان قال أن ضيفته هي الممثلة المصرية الاولى التي ارتدت "مايو" في السينما المصرية، مما اثار حفيظة صدقي لتؤكد أن ارتداءها لـ"المايو" أمر طبيعي في حياتها خاصة أنها تدربت على السباحة وهي هوايتها المفضلة معتبرة أنها لم تكن الممثلة الأولى التي ارتدت ثوب البحر في السينما وليس من مشكلة في ذلك لكن طريقة التصوير "هي التي جعلتني انتقدت هذه المشاهد قبل ان ينتقدها أحد".

علاقة صداقة واحترام
فنيا اكدت صدقي أنها اكتسبت الكثير من الممثل محمد صبحي، ويحي الفخراني، ونور الشريف، وصلاح السعدني، وردا عن سؤال نيشان عن الأقوى فنيا بين غادة عبد الرازق وسمية الخشاب، اكدت أن عبد الرازق هي مجتهدة اكثر من الخشاب وتلون أكثر في فنها. وعن تجربة طلاقها بعد 15 عاما من الزواج، اعتبرت صدقي أنها تعلمت الكثير من هذه المحنة "فتعلمت الصدق لأنه الأنجى، وكذلك عليك الثقة بنفسك، والاتكال على الله" مؤكدة أنها بدلت ملتها الدينية للوصول الى الطلاق، أما عن زوجها الحالي قالت صدقي "انا وزوجي متفاهمين جدا وعلاقتي بزوجي علاقة صداقة واحترام".

كلمات دلالية