أخبارNews & Politics

صائب عريقات بإفطار رمضاني في الطيرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
18

حيفا
غيوم متناثرة
18

ام الفحم
غيوم متناثرة
18

القدس
غيوم متفرقة
17

تل ابيب
غيوم متفرقة
17

عكا
غيوم متناثرة
18

راس الناقورة
غيوم متناثرة
18

كفر قاسم
غيوم متفرقة
17

قطاع غزة
غيوم متناثرة
17

ايلات
رمال
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

صائب عريقات خلال إفطار رمضاني في الطيرة: التهديدات بضرب إيران فارغة

شارك يوم أمس الجمعة المئات من اهالي المثلث الجنوبي في الافطار الرمضاني الذي اقيم في قاعة اغادير في مدينة الطيرة بدعوة من الحركة العربية للتغيير بقيادة عضو الكنيست د. أحمد طيبي وجمعية النور. وشارك في هذا الحفل كبير المفاوضين الفلسطينيين د.

الشيخ تميم عراقي:

حضور عريقات للحفل يؤكد أن هنالك استمرارية لكسر كل الحواجز في سبيل انهاء الاحتلال والتوصل الى الاهداف الاخرى التي ستجلب الأمن والأمان للشعب الفلسطيني

 د. احمد الطيبي في كلمته:

تمزيقي لصورة الفاشي كهانا كان ردا رمزيا اردت أن ابعث من خلاله رسالة للعنصري بن آري أن حيطنا مش واطي

هنالك مواقف لا بد لنا أن نرد عليها بنفس المستوى، كي نبعث رسالة لمن يحاول المس بالأديان بأن ردنا سيكون قاسيا

كبير المفاوضين الفلسطينيين د. صائب عريقات:

حكومة اسرائيل اختارت المستوطنات على السلام وهي ليست شريكا جديا لنا في عملية السلام"
 

ما يحدث الآن في سوريا وعالمنا العربي هو اهم حدث منذ 1000 عام فالمواطن العربي مصمم على أن يرى الامور بعينه أن يسمع بأذنه ويتحدث بلسانه

عندما تنهض الشعوب لتحصيل حقوقها فإنها تستحق منا كل تقدير وكل احترام لن تقوم لنا قائمة كعرب دون الديمقراطية الحقة ودون المساءلة والمكاشفة والمحاسبة

نحن الشعب الفلسطيني لم نولد الا لهدف واحد وهو اعادة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف الى خارطة الجغرافيا وهو الامر الذي سيكون لا محالة

سوريا دائما كانت تحافظ على الشعب الفلسطيني من حيث الحقوق والواجبات وكل الاحترام لما قدمته سوريا للقضية الفلسطينية منذ عام 1948

الخطر الحقيقي الذي يواجه المنطقة هو عدم تجفيف مستنقع الاحتلال الاسرائيلي ومفتاح السلام والأمن والاستقرار والدمقراطية في المنطقة يتمثل بانهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية


شارك يوم أمس الجمعة المئات من اهالي المثلث الجنوبي في الافطار الرمضاني الذي اقيم في قاعة اغادير في مدينة الطيرة بدعوة من الحركة العربية للتغيير بقيادة عضو الكنيست د. أحمد طيبي وجمعية النور. وشارك في هذا الحفل كبير المفاوضين الفلسطينيين د. صائب عريقات، ولفيف من الشخصيات السياسية، الدينية، التربوية والاجتماعية الذين برز منهم القائم بأعمال رئيس بلدية الطيرة الشيخ عبد السلام قشوع، رئيس مجلس كفربرا محمود عاصي، مدراء مدارس وقيادة الحركة الاسلامية في المنطقة يوسف فضيلي والشيخ كامل ريان.

بدأ الاحتفال بكلمة ترحيبية قدمها من الشيخ تميم عراقي الذي رحب بالحضور، وأكد على أن مثل هذه اللقاءات تعزز من التواصل مع الفلسطينيين وتدعم هذه المسيرة من جوانب متعددة.  وتحدث الشيخ عبد السلام قشوع القائم بأعمال رئيس بلدية الطيرة قائلا:" نرحب بقدوم د. صائب عريقات الينا، وحضوره الى هذا الحفل يؤكد أن هنالك استمرارية لكسر كل الحواجز في سبيل انهاء الاحتلال والتوصل الى الاهداف الاخرى التي ستجلب الأمن والأمان للشعب الفلسطيني".

ظروف قاسية
كما اشار قشوع في حديثه الى مسيرتهم الانسانية لدعم الفقراء في شهر رمضان المبارك، داعيا الجميع للوقوف الى جانبهم، كي يرسمون الابتسامة على وجوه الاطفال الذين يعيشون تحت ظروف قاسية.


د. صائب عريقات


قضايا الناس
أما د. احمد الطيبي فقال في كلمته:" نحن نحمل قضايا الناس ونمزج ما بين المدني والوطني، الحياتي والقومي، المدني والسياسي بشكل متناسق، دون أن نفصل أي من هذه المبادئ، ولذلك نعم بإمكان الحركة العربية للتغيير أن تفخر انها رائدة الاحزاب التي تهتم بالطلاب الجماعيين، واهلنا في الطيرة يدركون أننا قمنا بإرسال عدد كبير من الطلاب الى الجامعات الاردنية، هذا البلد الذي انا شخصيا ادين له بالكثير".
حيطنا مش واطي
كما تطرق الطيبي الى قضية تمزيقه لصورة الراب كهانا فقال:" قلتها في الكنيست وأعود لأكررها هنا، اننا شعب لا يحب الاعتداء على الآخرين، لكننا لن نسمح لأي احد بالاعتداء علينا، فتمزيقي لصورة الفاشي كهانا كان ردا رمزيا اردت أن ابعث من خلاله رسالة للعنصري بن آري أن حيطنا مش واطي، لذلك هنالك مواقف لا بد لنا أن نرد عليها بنفس المستوى، كي نبعث رسالة لمن يحاول المس بالأديان بأن ردنا سيكون قاسيا". وتابع قائلا: "انتهت الدورة البرلمانية، وتم سن 11 قانونا، منها 6 قوانين تم سنها عن طريق النواب العرب، ونحن نفتخر بهذا الانجاز، إذ أنه لا يكفي أن نستنكر عن طريق البيانات، بل بالأمور الفعلية. وسن القوانين الستة يثبت ويشير الى اننا نؤمن بالعمل الجاد".

دولة فلسطين
أما الكلمة الرئيسية والاخيرة فكانت للدكتور صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين الذي قال:" صحيح أن محاولاتنا لكي نصبح أعضاء في مجلس الأمن فشلت بفارق اصوات ضئيل جداً، لكننا سنحاول مرة اخرى لكي نصبح هذه المرة اعضاء في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث اننا اتممنا جميع الاجراءات اللازمة. لذلك نأمل أن يتم التصويت لصالحنا وننجح هذه المرة، كي يتسنى لنا أن نكون اعضاء في معظم اللجان التابعة للأمم المتحدة وعلى رأسها محكمة الجنايات الدولية، وعندئذ لن ندخر جهدا بتقديم كل من يعتدي على شعبنا الى هذه المحكمة، وهذا يعني أن تكون فلسطين دولة في الجمعية العامة للأمم المتحدة وبالتالي ستكون دولة معرفة على انها واقعة تحت الاحتلال، حيث أن الدول الزميلة ستكون زميلة لفلسطين التي هي تحت الاحتلال وزميلة ايضا لإسرائيل التي ستكون منفذة هذا الاحتلال، ونأمل أن نكثف من ضغوطاتنا لكي نحصل على كامل حقوقنا عبر هذه الطريقة، ووقتها لن يكون أي مفر للإسرائيليين بأن يعترفوا أن الاراضي الفلسطينية هي اراضٍ متنازع عليها، لأن حكومة اسرائيل اختارت المستوطنات على السلام، وهي ليست شريكا جديا لنا في عملية السلام".
الديمقراطية الحقيقية
وتطرق عريفات الى ما يحدث في العالم العربي وقال:" ما يحدث الآن في سوريا، وعالمنا العربي هو اهم حدث منذ 1000 عام، المواطن العربي مصمم على أن يرى الامور بعينه، أن يسمع بأذنه ويتحدث بلسانه، اننا كعرب نسعى للديمقراطية الحقيقية وكل من يقول إن العربي غير جاهز للديمقراطية فهو عنصري، ونحن لسنا الأوائل في هذا المجال، عندما تنهض الشعوب لتحصيل حقوقها فإنها تستحق منا كل تقدير وكل احترام، لن تقوم لنا قائمة كعرب دون الديمقراطية الحقة ودون المساءلة والمكاشفة والمحاسبة، وحقوق الانسان وحقوق المرأة هذه هي الحقيقة التي يجب أن نسعى جميعا لتنفيذها، بعيدا عن الشعارات".

الديمقراطية في صالحنا
وأضاف قائلاً:" الآن نحن ابناء الشعب الفلسطيني علينا الا نخشى هذه التغييرات، فالديمقراطية في صالحنا، والشعوب العربية معنا، والادارة الامريكية لا تستطيع أن تتصل بأي شخص من أي بلد لكي يضغط علينا بهذا الامر. هناك مساءلة وهناك مكاشفة وهناك حرية صحافة، وهذا هو الطريق الذي سيؤدي الى عودة فلسطين الى خارطة الجغرافيا، ونحن الشعب الفلسطيني لم نولد الا لهدف واحد وهو اعادة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف الى خارطة الجغرافيا وهو الامر الذي سيكون لا محالة".


الدفاع عن الوطن والأرض
هذا، وشكر عريقات الطيبي على مواقفه المشرفة، مشيرا الى أنه يفتخر بمسيرة عضو الكنيست د. احمد طيبي في سبيل الدفاع عن الوطن والارض. وتطرق د. صائب عريقات في حديثه لموقع العرب وصحيفة كل العرب الى الحادث المأساوي الذي وقع في مخيم اليرموك في سوريا وقال: "نحن نستنكر المس بابناء الشعب الفلسطيني وطالبنا بحماية تلك المخيمات، لا سيما اننا نريد الخير للشعب السوري الشقيق العظيم كذلك الشعب اللبناني، لكن نطلب من الجميع عد المس بأبناء الشعب الفلسطيني". وفيما اذا يخشون ان تتحول سوريا الى كويت اخرى قال عريقات: "لا اعتقد ذلك لأن الظروف في سوريا تختلف تماما، فسوريا دائما كانت تحافظ على الشعب الفلسطيني من حيث الحقوق والواجبات، وكل الاحترام لما قدمته سوريا للقضية الفلسطينية منذ عام 1948، وابناء شعبنا ضيوف ولا بد الوقوف الى جانبهم في المأساة التي يعيشونها اليوم".
فحص جثة الشهيد عرفات
وعن موضوع لجنة التحقيق في قضية مقتل الرئيس الراحل ياسر عرفات قال عريقات للعرب: "هنالك لجنة وزارية يرأسها وزير اللواء توفيق الطيراوي، وهنالك ايضا لجنة طبية يترأسها الدكتور عبدالله البشير، الآن تم الاتصال مع الجهات المعنية بالأمر، والرئيس محمود عباس وافق على فحص جثة الشهيد أبو عمار، ونحن طلبنا من المؤسسات الدولية في فرنسا وسويسرا تزويدنا بكل المعلومات اللازمة، ونسعى بكل جهد لتبيان كي قتل الرئيس عرفات".

ضرب إيران
وعن قضية احتمال بأن تقوم اسرائيل بضرب ايران قال:" هذه تهديدات فارغة، وفي الحقيقة لا اعتقد أن هذا الامر سيحدث، واستخدام تصدير الخوف لإيران ودول اخرى يأتي لأغراض اقليمية، إذ أن هذه المنطقة ليست بحاجة الى حروب بل هي بحاجة الى السلام، والخطر الحقيقي الذي يواجه المنطقة هو عدم تجفيف مستنقع الاحتلال الاسرائيلي، ومفتاح السلام والأمن والاستقرار والدمقراطية في المنطقة يتمثل بانهاء الاحتلال الاسرائيلي واقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، وعلى اسرائيل أن تركز جهدها على ذلك وليس على افتعال حروبات، ويمكن أن نقول ماذا فعلت الحروبات ضد العراق وافغانستان؟ إذ أن هذه ليست حلولا على الاطلاق".

لا لهدم البيوت
وقال د.أحمد طيبي لموقع العرب وصحيفة كل العرب: "الإفطار الجماعي هو اداة للتواصل والتكافل الاجتماعي، حيث بدأنا في مدينة أم الفحم ثم انتقلنا الى العراقيب تحت عنوان "لا لهدم البيوت"، ثم الى كفربرا وعرعرة والطيرة وقريبا سننظم افطارات في المستشفيات لإخواننا من غزة الذين يرقدون في المستشفيات، ونحن نفتخر بمثل هذه اللقاءات التي نرى التجاوب الواسع لها". وتابع قائلا:" في لقاء اليوم دعينا د. صائب عريقات الذي تحدث بصراحة متناهية عن الجهود الفلسطينية للمصالحة ونادى من اجلها، ثم أكد على القرار الفلسطيني في الذهاب الى الجمعية العامة وعلى اهمية لقاء الشعب في الداخل، وهذا التواصل الفلسطيني يأتي عبر هذه اللقاءات التي يجب أن تستمر".

كلمات دلالية
كورونا|9658 فحصًا بالمجتمع العربي