أخبارNews & Politics

اصابة ثلاثة شبان بجراح خطيرة بشجار في الكعبية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مصرع الشاب بكر طباش (23 عاماً) بعد تعرضه لاطلاق نار خلال شجار عنيف في بلدة الطباش

تحقيقات الشرطة الأولية:
شاب من القرية كان يقود سيارته بصورة متهورة على ما يبدو في احد الشوارع الداخلية وهو يستمع الى الأغاني الصاخبة بصوت مرتفع

مواطنون قاموا بتنبيهه في محاولة لردعه ومنعه من تكرار ما قام بفعله، الامر لم يرق له فغادر المكان وعاد بعد ذلك برفقة العشرات من افراد عائلته، مما تسبب بنشوب شجار عنيف بين الطرفين اشترك فيه ما لا يقل عن خمسين شخصاً

خلال الشجار  اطلقت النيران من قبل احد افراد عائلة سائق السيارة، بحيث اصيب ثلاثة بجراح خطيرة، كان احدهم المرحوم بكر


لقي الشاب بكر طباش البالغ من العمر 23 عاماً، من سكان قرية طباش، مصرعه متأثراً بجراحه البالغة التي اصيب فيها اثر تعرضه لإطلاق نار كثيف خلال شجار عنيف نشب في القرية مساء أمس السبت.

المرحوم الشاب بكر طباش

وتشير التفاصيل الواردة الى موقع العرب، على لسان المتحدث بأسم الشرطة في لوائها الشمالي أن شخصين آخرين أصيبا نتيجة اطلاق النار، وان احدهما وصفت جراحه على انها بالغة الخطورة، فيما نقلا الى المستشفى لتلقي العلاج وسط مراقبة طبية وشرطية.
هذا ووصلت الى قرية طباش، قوات كبيرة من الشرطة واجهزة الأمن التي عملت على فرض الأمن والأمان في المكان، في الوقت الذي شرع فيه محققو وحدة التحقيقات المركزية في لواء الشمال بالتحقيق في ظروف الجريمة وملابسات وقوعها.

التحقيقات الاولية
وتشير التحقيقات الأولية للشرطة، احد السائقين وهو شاب من القرية كان يقود بصورة متهورة على ما يبدو في احد شوارع الداخلية وهو يستمع الى الأغاني الصاخبة بصوت مرتفع، عندها قام السكان بتنبيهه في محاولة لردعه ومنعه من تكرار ما قام بفعله، الامر لم يرق للسائق فغادر المكان وعاد بعد ذلك برفقة العشرات من افراد عائلته، مما تسبب بنشوب شجار عنيف بين الطرفين اشترك فيه ما لا يقل عن خمسين شخصاً، اطلق خلاله النيران من قبل احد افراد عائلة سائق السيارة، بحيث اصيب ثلاثة بجراح خطيرة، كان احدهم المرحوم بكر.

استهداف منازل عائلة المشتبهين
وذكر بيان آخر للشرطة، ان عائلة المرحوم وفور الاعلان عن وفاة ابنها قامت بإطلاق النيران بشكل هائل على منازل المشتبهين بالقتل من العائلة الأخرى، وعندما حاولت الشرطة التدخل قاموا بإستهداف دورياتها وافرادها الامر الذي اضطرهم الى الرد بإطلاق نار أيضًا.

حالة من التوتر والحزن
ومازالت قرية طباش تشهد تواجداً مكثفاً للشرطة التي تعمل على حفظ الأمن والأمان، بإنتظار مغادرة افراد عائلة المشتبهين من القرية واخلائهم لمنازل خوفًا من تعرض حياتهم للخطر. وتشهد القرية حالة من التوتر والهدوء المشوب بالحذر الممزوج بالحزن والأسى على وفاة الشاب بكر. واعربت عائلة طباش من قرية طباش عن استنكارها وغضبها الشديدين جراء مقتل إبنهم واصابة شقيقيه، بجراح وصفت احداها على انها بالغة الخطورة والأخرى طفيفة.

شقيق المرحوم يروي تفاصيل دقيقة من الحادث
وفي حديث مع محمد طباش شقيق المرحوم قال لموقع العرب وصحيفة كل العرب:"في حوالي الساعة التاسعة والنصف كان المشتبه يقود مركبته بصورة غير مقبولة وهو يستمع الى الاغاني الصاخبة بصوت عالٍ، عندها قام اشقائي بالتوجه اليه وطلبوا منه ان يخفض الصوت لا سيما وان هذه ليست هي المرة الأولى الذي يطلبون منه هذا الطلب، عندها ترجل المشتبه من مركبته ودار بين الطرفين نقاش حاد وجدال انتهى دون اصابات".

المشتبه أوقع بأشقائي وخدعهم
ومضى طباش في سرد التفاصيل الدقيقة للجريمة النكراء:"بعد نصف ساعة تقريبًا عاد المشتبه مرة أخرى ومعه اربعة اشخاص، حيث ارسلوا احدهم الى منزلنا طالباً ان بخرج اشقائي ليلتقوا بالمشتبه مرة أخرى، في سبيل حل الإشكال القائم وإجراء صلحة بين الطرفين، الا انه وعندما اقترب اشقائي من المركبة قام المشتبه بإطلاق الرصاص صوبهم حيث تبين ان ما فعلوه مجرد خدعة للإيقاع بهم".

"شقيقي المرحوم طلب أكل الحلويات فذهبت لأشتري له وعدت ولم أجده"
وفي حديث مع شقيق المرحوم الأصغر قال:"عندما وقعت الحادثة ذهبت لأشتري الحلويات بناءً على طلب افراد عائلتي بمن فيهم المرحوم شقيقي بكر، وعندما عدت فوجئت وصدمت من نبأ اطلاق الرصاص صوب اشقائي ولم اصدق حتى الآن انني فقدت شقيقي وانه توفي في مثل هذا الحادث المؤسف.

مواطن: الشرطة وصلت متأخرة
وقال قريب آخر للمرحوم في حديث لموقع العرب وصحيفة كل العرب:" الشرطة وصلت الى مكان الحادث بعد وقوع الجريمة بساعتين الأمر الذي يدل على اهمالهم وعدم معالجتهم لمثل هذه القضايا بصورة سريعة".

تعقيب الشرطة
وعقب الناطق الرسمي بلسان شرطة الشمال، يودا ممان، قائلاً:"الشرطة وصلت الى المكان بالوقت المناسب ولم يكن هنالك أي تأخير، وقاموا بعملهم كما يجب وبصورة مهنية على الرغم من انهم تعرضوا لإطلاق رصاص من قبل بعض المواطنين، خلال قيامهم بواجبهم وبمنع اطلاق رصاص بإتجاه منازل المشتبهين".

 


صور من مكان الحادث

كلمات دلالية