أخبارNews & Politics

الجراح سامي حسين ينقذ حياة شاب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
12

حيفا
مطر خفيف
12

ام الفحم
غيوم متناثرة
12

القدس
غيوم متفرقة
10

تل ابيب
غيوم متفرقة
10

عكا
مطر خفيف
12

راس الناقورة
غائم جزئي
12

كفر قاسم
غيوم متفرقة
10

قطاع غزة
سماء صافية
8

ايلات
سماء صافية
13
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الجراح سامي حسين ينقذ حياة سليمان غنايم في عملية جراحية معقدة بالرأس

عبر افراد عائلة جمال اطراد غنايم من حي وادي الصفا في مدينة سخنين عن فرحتهم وسعادتهم بعد نجاح العملية الجراحية المعقدة، والتي اجريت قبل اسبوعين لابنهم الشاب سليمان والذي عانى منذ عدة اشهر من آلام واوجاعاً في الرأس، تؤدي الى الغثيان وتصل

 العائلة تتوجه للدكتور سامي حسين ولجميع الاطباء والممرضات والعاملين في المستشفى الشكر على الاهتمام

بهاء عوض اطراد غنايم والدة الشاب سليمان شكرت الله اولاً على النعمة التي منحها الله للعائلة بنجاح عملية استئصال الورم على دماغ ابنها ومن ثم وجهت شكرها وتحيتها للأخ الكبير والجراح العظيم الدكتور سامي حسين

الشاب سليمان:

كنت خائفاً قبل ذهابي لاجراء العملية الجراحية لما سمعته من اقوال كما وأنني رأيت الخوف في عيون افراد العائلة جميعاً بالرغم من ايمانهم بالله والقضاء والقدر الا أن ذلك سرعان ما تلاشى بعد أن توجهنا الى مستشفى المقاصد الخيرية بالقدس

اجريت لي عملية جراحية معقدة وقد استيقظت منها بفضل الله وعونه وانا احمد الله ان اعادني لل حياة الطبيعية على يد انسان محترم ومحبوب هو الدكتور الجراح سامي حسين وانا اكن له كل التقدير والاحترام


عبر افراد عائلة جمال اطراد غنايم من حي وادي الصفا في مدينة سخنين عن فرحتهم وسعادتهم بعد نجاح العملية الجراحية المعقدة، والتي اجريت قبل اسبوعين لابنهم الشاب سليمان والذي عانى منذ عدة اشهر من آلام واوجاعاً في الرأس، تؤدي الى الغثيان وتصل للغيبوبة احياناً.


وكان الشاب سليمان قد شعر بألم يوم 23 آذار الماضي في رأسه وبينما كان يتناول الطعام اغلقت عينه وفمه تحول الى الجانب الايسر وفقد الوعي، وتم نقله الى عيادات عديدة والى مستشفى نهاريا، حيث مكث هناك عشرة أيام للعلاج وحتى صور الاشعة والسي تي لم تظهر أي نتائج غير طبيعية، وقد عاد الامر مرة اخرى الامر الذي استوجب افراد العائلة لنقله الى مستشفى رمبام الحكومي في حيفا ، وهناك اجريت للشاب سليمان ايضاً التحاليل والفحوصات المطلوبة وتبين أنه لا يعاني من شيء، مما استوجب اجراء صور طبقية حتى تبين أن هناك ورماً غريباً قريباً من الدماغ في منطقة الرأس، وهذا الامر قد ادخل العائلة بخوف على سلامة ابنها، والتقى والدا الشاب سليمان واعمامه تركي وكمال اطراد وطلبوا من الطاقم الطبي التعرف على وضع ابنهم، حيث وصف بأن وضعه مستقر الا أن العملية هي عملية خطيرة كونها تتعلق بالرأس والدماغ، وأن نسبة النجاح فيها ليست مؤكدة، وهذا الامر تسبب بقلق العائلة، وعندها اجرت العائلة الاتصالات اللازمة للاتصال بابن قرية دير حنا الجراح العالمي المشهور سامي حسين، وقدر الله أنه تواجد في القدس واجتمعت العائلة به واطلع على خطورة الاصابة، وهدأ بدوره من روع العائلة مؤكداً لهم ان العملية الجراحية خطيرة الا انها ستجلب نجاح مائة بالمائة بعون الله وتوفيقه.

عملية جراحية معقدة
الشاب سليمان يقول:" كنت خائفاً قبل ذهابي لاجراء العملية الجراحية لما سمعته من اقوال، كما وأنني رأيت الخوف في عيون افراد العائلة جميعاً، بالرغم من ايمانهم بالله والقضاء والقدر الا أن ذلك سرعان ما تلاشى بعد أن توجهنا الى مستشفى المقاصد الخيرية بالقدس حيث يجري الدكتور سامي حسين العمليات الجراحية المعقدة، واجريت لي عملية جراحية معقدة، وقد استيقظت منها بفضل الله وعونه وانا احمد الله ان اعادني للحياة الطبيعية على يد انسان محترم ومحبوب هو الدكتور الجراح سامي حسين وانا اكن له كل التقدير والاحترام واقدم له شكري باسمي واسم عائلتي واعمامي الاعزاء وكل من رافقني ودعمني وسال عني فترة مكوثي في المستشفى ، وها انا اليوم بين احضان عائلتي ، وأنا فخور بهم وبكل فرد منهم لوقوفهم الى جانبي فترة العلاج وعلى تحملهم لي وسهرهم على باب غرفتي، فتحية لكل من دعا الله من اجلي ولن انسى لكم هذا المعروف والشكر في الأول والآخر لله عز وجل ومحبتي لرسول الله ، ونحن على اعتاب شهر رمضان الفضيل لاستغل المناسبة واقول للجميع كل عام وانتم بخير، سائلين المولى عز وجل أن يعيننا على صومه وعلى اللله القبول والرجاء".

الرعاية والاهتمام
بهاء عوض اطراد غنايم والدة الشاب سليمان شكرت الله اولاً على النعمة التي منحها الله للعائلة بنجاح عملية استئصال الورم على دماغ ابنها، ومن ثم وجهت شكرها وتحيتها للأخ الكبير والجراح العظيم الدكتور سامي حسين الذي كان نعم الأخ للعائلة ووقف معهم خلال فترة مكوث ابنهم في مستشفى المقاصد، وانه اعطى تعليمات بمنح العائلة كل التسهيلات، والرعاية والاهتمام، وإن العائلة وجدت بجميع ادارة وعاملي واطباء المستشفى معاملة حسنة ومحترمة وأن العائلة تتوجه للدكتور سامي حسين ولجميع الاطباء والممرضات والعاملين في المستشفى الشكر على الاهتمام ، وأن ما وجدوه من ترحاب واهتمام ما كانوا سيجدونه لو تواجدوا في المستشفيات الاسرائيلية.


الشاب سليمان اطراد غنايم

 
بهاء اطراد غنايم - والدة الشاب


الجراح سامي حسين

كلمات دلالية
مصادر: الجيش الاسرائيلي يطلق النار على فلسطيني