أخبارNews & Politics

الناصرة:مناقشة عمل الشرطة وتفاقم ظواهر العنف والخاوة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مجلس بلدية الناصرة يناقش عمل الشرطة وتفاقم ظواهر العنف والخاوة

المهندس رامز جرايسي:

ادعو أهلنا عدم اعطاء شرعيّة لإطلاق النار في الأعراس حتى ولو ادى ذلك الى ترك الاحتفال

ادعو الجمهور الواسع الى رفض ابداء أي تفهم لأي شكل من اشكال العنف والخاوة ومواجهته بجرأة وشجاعة

يوسي حامو:

هنالك ارتفاع في العنف داخل العائلة سنشدد الإجراءات وإحضار الجناة للمحكمة حتى ولو تم سحب القضيّة من الطرف المشتكي.


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب اليوم الخميس بيانا صادر عنمجلس بلدية الناصرة، جاء فيه أنه "عقد مجلس بلدية الناصرة اجتماعًا خاصًا يوم الاربعاء 13.6.2012 بحث من خلاله عمل شرطة الناصرة في السنة الاخيرة خاصة فيما يتعلق بمواجهة ظواهر العنف والخاوة وإطلاق النار والسلاح المنتشر.


المهندس رامز جرايسي

واستهل رئيس بلدية الناصرة، المهندس رامز جرايسي الجلسة بإستعراض أهم القضايا المتعلقة والتي تواجه مدينة الناصرة في الفترة الأخيرة، وعلى رأسها ارتفاع منسوب العنف المجتمعي داخل العائلة، وظواهر الخاوة. مطالبًا وزير الأمن الداخلي والقائد العام للشرطة، وقائد لواء الشمال بما يلي:

1. مطالبة وزير الأمن الداخلي، القائد العام للشرطة، وقائد لواء الشمال، العمل على فصل محطة شرطة الناصرة عن البلدات المحيطة، وإقامة محطة منفصلة لتلك البلدات.

2. المطالبة بملائمة سلم أوليات محطة شرطة مع سلم الأولويات كما يراها اهل المدينة، وعلى اساسها الحفاظ على أمن المواطن وأملاكه، وعلى أجواء من الأمن والطمأنينة بشكل عام.

3. المطالبة بزيادة ملاكات القوى البشرية لتصل على الأقل الى المعدل القطري بموجب المعطيات المتوفرة 1.5ملاك لكل 1000 مواطن. حاليًا يوجد ملاك واحد لكل الف مواطن كما عرض ذلك قائد شرطة الناصرة.

4. المطالبة بإقامة وحدة شرطة سياحية، اسوة بمدن سياحية أخرى في البلاد، مثل القدس وايلات، والمطالبة كذلك بزيادة الملاكات لوحدة السير.

5. المطالبة بتكثيف دوريات الشرطة، والشرطة الراجلة بشكل خاص في مناطق البلدية القديمة، العين ومركز المدينة وكذلك الاحياء المختلفة.

6. مطالبة وزارة المعارف ووزارة الأمن الداخلي، بتوسيع مشروع الحراسة في المدارس، بحيث يشمل كل المدارس والمؤسسات التعليمية.

7. ينظر المجلس البلدي بخطورة بالغة الى احداث العنف الموجهة نحو موظفي ومنتخبي الجمهور، ويطالب الشرطة بتكثيف التحقيقات للكشف عن الفاعلين ومعاقبتهم، وكذلك بخصوص جنايات خطيرة اخرى سابقة، لم يتم الكشف عن مرتكبيها حتى الآن. الكشف والعقاب عاملان هامان من أجل الردع ايضًا.

8. مطالبة الشرطة بمكافحة إنتشار الأسلحة المرخصة منها وغير المرخصة بين المدنيين، والتي تشكل خطرًا على أمن المواطنين واغراء لارتكاب اعمال عنف، وكذلك تكثف مواجهة ظواهر الخاوة، مع الأخذ بعين الاعتبار خوف الضحايا بشكل عام من تقديم شكاوي للشرطة.

9. دعوة الجمهور الى رفض إبداء أي تفهم مجتمعي لأي شكل من اشكال العنف، بما في ذلك اطلاق النار في الاعراس.

10. تأكيد ضرورة إعطاء توجيهات بإستقبال توجهات وشكاوي بدون تعريف المتصل ومعالجة الشكوى بنفس الدرجة التي تعالج فيها شكاوي معروف مصدرها.

تقديم الخدمات
ودعا رئيس البلدية الجمهور الواسع الى رفض إبداء أي تفهم لأي شكل من اشكال العنف والخاوة، ومواجهته بجرأة وشجاعة، وعدم إعطاء أي شرعيّة لإطلاق النار في الأعراس، حتى ولو أدى ذلك الى ترك الاحتفال بالعرس.
ومن ناحيته استعرض قائد شرطة الناصرة الجديد، يوسي حامو المبنى التنظيمي لمحطة الناصرة، والتي تضم 9 قرى عربية وأربعة مراكز يهودية إضافة الى مدينة الناصرة، وتقدّم الخدمات الى اكثر من 180،000 مواطن على مساحة واسعة جدًا. الأمر الذي يجعل السيطرة على الأحداث في جميع المناطق صعبة جدًا.

علاج القضايا المجتمعيّة
كما وأكد قائد شرطة الناصرة على توسيع عدد الملاكات للشرطة في الفترة القادمة بإضافة فرقة جديدة تضم حوالي 60 شرطيًا جديدًا الأمر الذي سيساعد أكثر في علاج القضايا المجتمعيّة في مدينة الناصرة ومحيطها. مبرزًا النجاحات الكبيرة لشرطة المدينة بناءً على التقارير الواردة.
وأعرب حامو عن قلقه الشديد من كميات الاسلحة الموجودة والتي يتم صناعة جزء منها في البيوت، حيث ان هذا الأمر موضوع على رأس اهتمام الشرطة إضافة الى الإهتمام بالعلاج المانع في المدارس وبين صفوف الشبيبة، واستخلص قائلاً: "هنالك ارتفاع في العنف داخل العائلة، وسنشدّد الاجراءات وإحضار الجناة للمحكمة حتى ولو تم سحب القضيّة من الطرف المشتكي".
وعند فتح باب النقاش، قام أعضاء المجلس البلدي على التوالي: أحمد زعبي، يوسف عياد، انيسة عابد، أحمد ابو النعاج، شريف زعبي، د.اياد جهشان، د.منذر حكيم، توفيق مصاروة، هاني مروات، عوني بنا، علي سلام بتقديم عدد من الاقتراحات والملاحظات مؤكدين على المطاليب التي قدّمها رئيس البلدية في بداية الجلسة.

عوني بنا يكتفي "بجملة واحدة"
والملفت للنظر أن عضو البلدية عن تجمع الاصلاح والتغيير، والذي حاول في الاسابيع الاخيرة اظهار اهتمامه بقضايا العنف والخاوة (؟!). اكتفى بنقاشه يقول ما يلي: "حول إستعراض الشرطة، ماهي القضايا التي عولجت منها ؟ وحول برنامج 2012 – بما يتعلق بالخاوة كموضوع مركزي علينا أن نجلس معًا حوله ...(!؟)

كلمات دلالية