أخبارNews & Politics

اللجنة الشعبية تعارض مسالة خصخصة المدرسة الثانوية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

باقة:اللجنة الشعبية تعارض مسألة خصخصة المدرسة الثانوية وإلغاء الإضراب

قضية خصحصة المدرسة الثانوية التي اقترحتها بلدية باقة الغربية أثارت جدلًا ومعارضة كبيرة حيث وصل الأمر الى التهديد بالإضراب في حال إخراج هذه الخطة الى حيّز التنفيذ

بيان اللجنة الشعبية:

خصخصة المدرسة تتسبب بهيمنة الشركة على المدرسة بفرض مناهج وسياسات تربوية تخالف نهج ديننا وثقافتنا

هذه الخطوة تدعو الشركة الى التهاون في مستوى الامتحانات بجعلها متدنية من أجل الحصول على أعلى العلامات لإرضاء رغبات الأهل

الخصخصة تسبب هضم حقوق المعلمين وفرض أحكام الفصل أو الإبقاء القسري واستيعاب أساتذة جدد برواتب منخفضة تنعدم عندهم التجربة والكفاءة

بيان لجنة الآباء:

نحن نحذّر دائماً من التلاعب بمستقبل أبنائنا، علماً بأنّنا نؤمن إيماناً قاطعاً بحسن نوايا البلدية تجاه هذه الخطوة

ممثلية الآباء ال محلية طالبت أن يكون التغيير المطروح في سلك التربية والتعليم تغييراً مدروساً وأن لا يتمّ تنفيذ أي أمر متعلق بالتربية والتعليم إلاّ بعد مراجعة وموافقة ممثلية الآباء المحلية

مجدي كتانة:

نحن نريد الذهاب الى موضوع الخصخصة من أجل القيم بالأساس واتجاهنا واضح الذي يكمن في موضوع القيم والأخلاق والتنمية البشرية وبناء الشخصية


أثارت قضية خصحصة المدرسة الثانوية التي اقترحتها بلدية باقة الغربية جدلًا ومعارضة كبيرة من قبل اللجنة الشعبية ولجان أولياء أمور الطلاب، حيث وصل الأمر الى التهديد بالإضراب في حال إخراج هذه الخطة الى حيّز التنفيذ.

وفي أعقاب هذه المسألة اجتمعت اللجنة الشعبية ولجان الآباء مع رئيس البلدية المحامي مرسي ابو مخ، ومسؤول ملف التربية والتعليم مجدي ابو مخ، ورئيس لجنة التربية والتعليم المربي سميح ابو مخ للنقاش في هذه المسألة التي وقّع عليها الغبن طيلة سنوات من قبل بلديات متعاقبة.

تحفظات ومخاوف
من جانبها أعربت اللجنة الشعبية عن تحفظاتها ومخاوفها من هذه الخصخصة وقالت في بيان لها وصل عنه نسخة الى موقع العرب وصحيفة كل العرب جاء فيه: "إن خصخصة المدرسة تسبب أولًا الى هيمنة الشركة على المدرسة بفرض مناهج وسياسات تربوية تخالف نهج ديننا وثقافتنا، ويجعل أبرز إهتمامها بالجانب الربحي والتعامل مع الخصخصة على أنه "مشروع مالي استثماري"".

هضم حقوق المعلمين
وتابع البيان:"الخصخصة تسبب هضم حقوق المعلمين وفرض أحكام الفصل أو الإبقاء القسري، واستيعاب أساتذة جدد برواتب منخفضة تنعدم عندهم التجربة والكفاءة، مما يؤثر سلبًا على مستوى التعليم، بالإضافة الى عدم قيام الشركة بسد إحتياجات المدرسة بالجانب التقني وتوفير المعدات اللازمة والمطبوعات ومواد تعليمية تحتاجها المدرسة بدافع التقتير والتوفير، ناهيك عن فقدان الأمن الوظيفي للمعلمين والعاملين، ولجوء الشركة إلى استغلال الأوضاع المعيشية السيئة لفرض الموالاة العمياء للإدارة تسترا على ضعف أدائها، وتعميق ثقافة النفاق والتزلف".

كوادر مؤهلة وميزانيات عالية
واستطرق البيان:" هذه الخطوة تدعو الشركة الى التهاون في مستوى الامتحانات بجعلها متدنية من أجل الحصول على أعلى العلامات لإرضاء رغبات الأهل، وبيان أن مشروع الخصخصة أثبت جدارته، والخطورة في ذلك صعوبة قبول الخريجين واندماجهم في سوق العمل. بالإضافة الى إهمال المدرسة لأصحاب القدرات الخاصة والعسر التعليمي، إذ أن العناية بهم تحتاج إلى كوادر مؤهلة وميزانيات عالية. كما أنه في حالة تنفيذ هذه الخطة سنرى أن عدد الطلاب في الصف الواحد أكثر مما يجب، الأمر الذي يصعب عملية التعليم والإنضباط".

هروب من واقع مرير
وأضاف البيان:" إن التعليم يحفظ هوية الأمة وتاريخها، ويعمل على نهضتها وتقدمها، من هذا المنطلق وضعت لجنة متابعة قضايا التعليم العربي من رؤيتها الإستراتيجية مواجهة ظاهرة خصخصة المؤسسات التعليمية العربية خاصة في المرحلة الثانوية. ولما كانت اللجنة الشعبية تتوسم خيرًا بالبلدية وترى أنها قادرة بحرصها الصادق وغيرتها الحقيقية على مصلحة التربية والتعليم، وما تبذله من جهد كبير وطاقة خلاقة، لذلك على البلدية رفض الخصخصة وتبني المدرسة الثانوية بتوفير الإحتياجات اللازمة ورصد الميزانيات ووضع المخططات المدروسة المنبثقة من الخطة التوجيهية الشاملة للتربية والتعليم، لا سيما أنه يشتم من الخصخصة هروب من واقع مرير، لكن القيادات تمتحن في الأزمات والمهام الجسام. الكثير راهن على هذه البلدية فكونوا على قدر الرهان".

بيان لجة الآباء
من جانبه عمّم النّاطق الرسمي بلسان لجنة الآباء المحلية وسكرتيرها في باقة الغربية الشيخ الدكتور أحمد قعدان بياناً جاء فيه ما يلي: "الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وبعد، إجتمعت ممثلية الآباء المحلية مع رئيس البلدية المحامي مرسي أبو مخ والقائم بالأعمال الشيخ مجدي كتاني والنائب شريف الشايب إجتماعاً مطوّلاً شابه المدّ والجزر، بكل ما يتعلق بقضايا التربية والتعليم المطروحة على الساحة الباقاوية اليوم".

تجميد مراحل التغييرات
وأمضى البيان: "بعد جهود كبيرة مبذولة من قبل ممثلية الآباء المحلية طالبت اللجنة ببناء خطة شاملة لسلك التربية والتعليم، كما وطالبت ممثلية الآباء من البلدية ووزارة المعارف تجميد جميع مراحل العمل في التغييرات الجذرية في سلك التربية والتعليم السنة المقبلة حتى تصادِق وتوقّع البلدية ووزارة المعارف وممثلية الآباء المحلية على الخطة الأولية المدروسة والمكتوبة لسلك التربية والتعليم. وبناء على استجابة البلدية لهذا المطلب أُلغي الإضراب المفتوح والذي كان من المقرر ابتداؤه يوم الثلاثاء المقبل".

الممثل الشرعي الوحيد
وأضاف البيان: "طالبت ممثلية الآباء المحلية أن يكون التغيير المطروح في سلك التربية والتعليم تغييراً مدروساً، وأن لا يتمّ تنفيذ أي أمر متعلق بالتربية والتعليم إلاّ بعد مراجعة وموافقة ممثلية الآباء المحلية كونها الممثل الشرعي والوحيد لما يزيد عن 12000 ولي أمر في جميع مدارس باقة بكل مستوياتها. وإنّنا نؤمن بشراكة حقيقية بين ممثلية الآباء المحلية وبين البلدية، كما ونثمن غالياً موقف رئيس البلدية ومسؤول ملف التربية والتعليم القائم بأعماله وجميع الإخوة الأعضاء على تفهمهم وتعهدهم على تلبية جميع مطالب ممثلية الآباء المحلية والتي تصبّ جميعها في مصلحة أبنائنا فلذات أكبادنا".

شفافية مطلقة
واستطرق البيان: "اذا لم يتم تنفيذ أي تغيير من الأمور المزمع تغييرها في سلك التربية والتعليم، مخافة التخبّط وتحصيل نتائج وخيمة لا تحمد عقباها والتي سيكون ضحيتها في الأول والآخر أولادنا، ونحن نحذّر دائماً من التلاعب بمستقبل أبنائنا، علماً بأنّنا نؤمن إيماناً قاطعاً بحسن نوايا البلدية تجاه هذه الخطوة. وإنّنا نعاهد الله ومن ثمّ نعاهدكم أن نضع مخافة الله نصب أعيننا، وأن نتق الله في أبنائنا، وأن نضع دائماً مصلحة أبنائنا نصب أعيننا، وأن نتعامل مع هذا الموضوع بالشفافية المطلقة".

تطوير المدارس وتحسين ظروفها
من جانبها استمعت الجهات المسؤولة في بلدية باقة الغربية الى اللجنة الشعبية ولجان الآباء ووعدوا بأن تسير بصورة مشتركة كي يتم تطوير المدارس وتحسين ظروفها. وقال مسؤول ملف التربية والتعليم مجدي كتانة خلال الإجتماع مع اللجنة الشعبية: "إذا أردنا اليوم أن نذهب الى التربية من أجل التحصيل والتعليم فبهذه الطريقة نكون قد دمرنا التعليم، لذلك نحن نريد الذهاب الى موضوع الخصخصة من أجل القيم بالأساس، واتجاهنا واضح الذي يكمن في موضوع القيم والأخلاق والتنمية البشرية وبناء الشخصية، وجميع هذه الأمور مسجلة حرفيًا، والطالب يخرج مع بجروت كامل. ويجب الإشارة أننا نريد أن نسير وفق رؤيتنا، واذا كانت النتيجة عكسية فلا نريد هذه الخصخصة".

مجمعات تعليمية عديدة
وأنهى كتانة قائلًا: "في العام الدراسي القادم سيكون 5 مجمعات تعليمية في باقة الغربية. الأول سيكون في المدرسة الثانوية التي تديرها المربية انديرا بيادسة، حيث سيكون التعليم فيها من الصفوف السابعة حتى الثانية عشر، أما المجمع الثاني في المدرسة التي يديرها المربي ماهر غنايم، والذي سيكون فيه التعليم من المرحلة السابعة حتى الثاني عشر، أما المجمع الثالث فلم يتم بناءه حتى الان لكن أخذنا وعد قاطع من قبل جهة مسؤولة في وزارة التربية والتعليم على أن يكون قسم كبير من المجمع مجهزًا مع بداية العام الدراسي، والمجمع الرابع سيكون لدينا مدرسة تكنولوجيا التي تبدء من الصف التاسع حتى الثاني عشر، بالإضافة الى ذلك يوجد لدينا مجمع خامس وهي مدرسة القاسمي الأهلية".

كلمات دلالية