أخبارNews & Politics

الأسد يندد بمجزرة الحولة الوحشية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الطبيب الجراح بشار الأسد يندد بمجزرة الحولة ويؤكد: حتى الوحوش لا يمكن أن يقترفوا مثلها

كوفي عنان:

شبح الحرب الأهلية الشاملة يتعاظم في سوريا وأن العالم يريد افعالا لا اقوالا من الرئيس السوري

الرئيس الأسد:

المعارضون إرهابيون ينفذون مؤامرة خارجية

الأزمة ليست ازمة داخلية بل هي حرب خارجية بأدوات داخلية وكل مواطن معني بالدفاع عن وطنه

عندما يدخل الطبيب الجراح إلى غرفة العمليات ويفتح الجرح وينزف الجرح ويقطع ويستأصل ويبتر ماذا نقول له تبت يداك هي ملوثة بالدماء أم نقول له سلمت يداك لأنك أنقذت المريض؟


ندد الرئيس السوري بشار الأسد يوم أمس الأحد بالمجزرة الوحشية التي قتل فيها أكثر من 100 شخص في مدينة الحولة قائلا إنه حتى الوحوش لا يمكن أن تقترف مثلها ووعد بأن تنتهي الأزمة المستمرة منذ 15 شهرا في البلاد اذا توحد السوريون بعضهم مع بعض. وكرر الأسد تعهداته السابقة بمواصلة الحملة على المعارضين الذين يصفهم بأنهم إرهابيون ينفذون مؤامرة خارجية بينما عرض إجراء حوار مع المعارضين الذين تفادوا الصراع المسلح أو الدعم الخارجي.

 

وتتعارض تصريحاته مع تصريحات مسؤول عمليات حفظ السلام في الأمم المتحدة ايرفيه لادسو التي قال فيها إن كثيرا من ضحايا الحولة قتلوا نتيجة قصف للجيش وقتل الآخرون وكثير منهم نساء وأطفال على أيدي ميليشيات موالية للأسد على الأرجح. وأدلى الأسد بهذه التصريحات في خطاب أمام البرلمان بعد يوم من تصريح المبعوث الدولي كوفي عنان بأن شبح الحرب الأهلية الشاملة يتعاظم في سوريا وأن العالم يريد افعالا لا اقوالا من الرئيس السوري.

خطوات جريئة لإنهاء الصراع
وفي كلمته التي استمرت ساعة لم يقدم الرئيس السوري ردا محددا على دعوة عنان إلى اتخاذ خطوات جريئة لإنهاء الصراع واتهمته السعودية باستغلال خطة عنان لكسب الوقت لحملته العسكرية على المعارضين. وقتل الآلاف في الحملة على الاحتجاجات التي بدأت في مارس آذار العام الماضي واكتست بطابع عسكري متزايد الامر الذي زعزع استقرار لبنان وأثار مخاوف من اضطرابات بالمنطقة.

طبيب جراح
وقال الأسد الذي بدا مسترخيا خلال حديثه امام نواب البرلمان "الأزمة ليست ازمة داخلية بل هي حرب خارجية بأدوات داخلية وكل مواطن معني بالدفاع عن وطنه واذا تشابكت أيدينا اليوم فأنا أؤكد أن انتهاء هذا الوضع قريب". وقال جراح العيون السابق (46 عاما) "إنه عندما يدخل الطبيب الجراح إلى غرفة العمليات ويفتح الجرح وينزف الجرح ويقطع ويستأصل ويبتر.. ماذا نقول له تبت يداك هي ملوثة بالدماء أم نقول له سلمت يداك لأنك أنقذت المريض". وفي الشهر الماضي قتل 108 اشخاص في الحولة معظمهم نساء وأطفال في مذبخة أثارت غضبا دوليا وتحذيرات من أن العنف المستمر برغم اتفاق وقف اطلاق النار الذي أبرم بوساطة عنان في 12 ابريل نيسان يمكن أن يزعزع الشرق الأوسط كله.

كلمات دلالية