أخبارNews & Politics

هآرتس: إسرائيل توافق على قيام ايران بتخصيب اليورانيوم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

هآرتس: إسرائيل توافق على قيام ايران بتخصيب اليورانيوم

صحيفة "هآرتس":

إسرائيل قد تقبل بمواصلة قيام إيران بتخصيب اليورانيوم بنسب محددة
 

وزير الأمن إيهود باراك:

إسرائيل ستوافق على السماح لإيران بمواصلة تخصيب اليورانيوم بنسبة 3.5% مع الإبقاء على كميات اليورانيوم التي تم إخصابها بهذه النسبة داخل الأراضي الإيرانية

مسؤول إسرائيلي:

إسرائيل ستصر على مواقف متشددة في الملف الإيراني وحتى لا تقدم الدول الغربية تنازلات بعيدة المدى لإيران

إسرائيل ستواصل التحذير من النوايا الإيرانية خاصة لأن الأجواء الإيجابية التي ترافق المحادثات قد تكون مخدرة للدول الغربية


قالت صحيفة "هآرتس"، اليوم الاثنين، إنه عشية بدء الجولة الثانية من المحادثات بين إيران والدول الغربية حول ملف الذرة الإيرانية، شدد عدد من وزراء الحكومة الإسرائيلية مواقفهم المعلنة في هذا الشأن، ولكن وعلى الرغم من المحاولات الإسرائيلية لتوجيه رسائل تدعي القلق وتخلو من أية مرونة أو تقبل لصفقة بين الدول الغربية وإيران، فقد أعربت جهات إسرائيلية رفيعة المستوى عن تقديرها بأن مجال المناورة الحقيقي لإسرائيل هو أوسع بكثير من المواقف المعلنة، وأن إسرائيل قد تقبل بمواصلة قيام إيران بتخصيب اليورانيوم بنسب محددة.


تصوير: Getty Images

كميات اليورانيوم
ولفتت الصحيفة إلى أن إحدى المؤشرات لهذه المرونة تتمثل بالبيان الرسمي الصادر عن وزير الأمن الإسرائيلي إيهود براك، قبل عدة أسابيع ويستدل منها أن إسرائيل ستوافق على السماح لإيران بمواصلة تخصيب اليورانيوم بنسبة 3.5% مع الإبقاء على كميات اليورانيوم التي تم إخصابها بهذه النسبة داخل الأراضي الإيرانية. ونقلت الصحيفة عن مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى قوله إن موقف براك المذكور والذي تم نقله للجانب الأمريكي يشكل عمليا خروجا على الموقف الرسمي المعلن والمتشدد الذي يتبناه رئيس الحكومة الإسرائيلية نتنياهو . وكان نتنياهو طالب بأن يتم إخراج كافة كميات اليورانيوم التي تم تخصيبها في إيران وإيداعها عند دولة ثالثة.

مواقف متشددة
وبحسب "هآرتس" فإن هناك مؤشرات كثيرة لاحتمال توصل الغرب إلى اتفاق خلال جولة المفاوضات التي من المقرر أن تبدأ بعد غد الأربعاء، يقضي بموافقة إيران على وقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%، وهي النسبة التي تقربها من صنع قنبلة ذرية، وتوافق على إخراج 100 كغم من اليورانيوم المخصب بـ20%. وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى: "إن إسرائيل ستصر على مواقف متشددة في الملف الإيراني، حتى لا تقدم الدول الغربية تنازلات بعيدة المدى لإيران وأن إسرائيل ستواصل التحذير من النوايا الإيرانية خاصة ولأن الأجواء الإيجابية التي ترافق المحادثات قد تكون مخدرة للدول الغربية".

ضربة عسكرية
في المقابل قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على صفحتها الأولى إن تقديرات الأجهزة الأمنية الأمريكية تشير إلى أن إسرائيل لن توجه ضربة عسكرية لإيران قبل نصف سنة من اليوم، وأن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها لن تقدم أيضا على توجيه ضربة عسكرية لإيران قبيل ال انتخابات الأمريكية. الى ذلك نقلت اذاعة الجيش عن مصادر اسرائيلية مطلعة قولها إن واشنطن تضغط على تل ابيب لمنعها من القيام باي عملية قبل الانتخابات الامريكية واعطاء فرصة للحوار مع ايران فيما اشارت مصادر استخبارية الى أن طهران عادت وتشددت في محادثات بغداد النووية مما يهدد بفشلها والذي يعني اعادة طرح خيارات تل ابيب الصقرية على الطاولة مجددا.

كلمات دلالية