أخبارNews & Politics

عدنان عبد الهادي يطالب المجلس البلدي بحث أعمال العنف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رئيس اللجنة الشعبية بأم الفحم يطالب بعقد جلسة طارئة لبحث أعمال العنف

عدنان عبد الهادي رئيس اللجنة الشعبية :

اقترح فتح نوادٍ في الأحياء المختلفة تعمل على احتواء الشباب من خلال ندوات يلقيها عليهم اخصائيون اجتماعيون ومختصون في المواضيع المختلفة
أتوجه وأطالب جميع المسؤولين في المجلس البلدي والقيادات الاجتماعية بعقد جلسة طارئة لتداول أوضاع العنف المنتشرة بشكل ملحوظ في مدينة ام الفحم مؤخراً

أطالب قسم ترخيص المحلات في بلدية أم الفحم بالعمل على الحد من ظاهرة بيع الدراجات النارية والدراجات الرباعية للشباب الذين لا يملكون شهادة ترخيص لقيادتها


قال عدنان عبد الهادي رئيس اللجنة الشعبية في مدينة أم الفحم إن " الوضع بات لا يطاق في المدينة وإن الأمن والإستقرار والطمأنينة باتت مفقودة لسكان المدينة في الفترة الأخيرة بعد تفاقم أعمال العنف والإجرام في ميدنة أم الفحم دون تحرك ملموس من الجهات المسؤولة". وجاءت أقوال عبد الهادي خلال حديثه لموقع العرب وصحيفة كل العرب على خلفية إرساله رسالة عاجلة لرئيس البلدية وللمجلس البلدي في بلدية أم الفحم مطالبهم بعقد جلسة طارئة للمجلس البلدي وبمشاركة مختلف التيارات الشعبية والجماهيرية بالمدينة.


عدنان عبد الهادي

وقد تحدث عدنان عبد الهادي رئيس اللجنة الشعبية في أم الفحم والمنطقة لموقع العرب وصحيفة كل العرب، بأنه "يتوجه ويطالب من جميع المسؤولين في المجلس البلدي والقيادات الاجتماعية بعقد جلسة طارئة لتداول أوضاع العنف المنتشرة بشكل ملحوظ في مدينة ام الفحم مؤخراً".

خيمة الاعتصام
ويقول عبدالهادي: " لقد ضاقت نفوسنا من أحداث القتل والاعتداء والشجارات واستخدام العنف بين شباب أم الفحم الذين لا يجدون مكاناً يأويهم ويوعيهم، أطالب من على هذا المنبر الإعلامي بأن تعقد جلسة طارئة لتداول أوضاع الشباب في المدينة واقترح فتح نوادٍ في الأحياء المختلفة تعمل على احتواء الشباب من خلال ندوات يلقيها عليهم اخصائيون اجتماعيون ومختصون في المواضيع المختلفة." هذا ونوه عبدالهادي مضيفاً: "خيمة الاعتصام المنصوبة لنبذ العنف ليست الحل اليوم، ولو فرضنا مثلاً أن عدد روادها زاد بالعشرات فهل ستحقق الخيمة اهدافها؟ يجب المبادرة من خلال التوجه للشباب وليس انتظار قدومهم للخيمة".

ظاهرة بيع الدراجات النارية
كما وطالب عبد الهادي قسم ترخيص المحلات في بلدية أم الفحم بالعمل على الحد من ظاهرة بيع الدراجات النارية والدراجات الرباعية للشباب الذين لا يملكون شهادة ترخيص لقيادتها مشيراً الى أن ظاهرة انتشار الدراجات النارية أصبحت ظاهرة مزعجة وتحولت الى حلبة مصارعة وتنافس بين الشباب في شوارع المدينة مما يلحق الاذى بالشباب أنفسهم وبالأبرياء من الأهالي في أم الفحم.

كلمات دلالية