فنانين

شيرين عبد الوهاب:أعددت لإبنتيّ عالمهما الخاص
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
28

حيفا
سماء صافية
28

ام الفحم
سماء صافية
28

القدس
سماء صافية
27

تل ابيب
سماء صافية
28

عكا
سماء صافية
28

راس الناقورة
سماء صافية
28

كفر قاسم
سماء صافية
27

قطاع غزة
سماء صافية
27

ايلات
سماء صافية
39
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

النجمة شيرين عبد الوهاب:أعددت لإبنتيّ عالمهما الخاص وأعشق مشاركتهما اللعب

رغم الشهرة والأضواء والنجاح، تعترف شيرين بأنها لا تتمنى عمل ابنتيها في الفن عندما تكبران. وتكشف رداً على أسئلة خاصة عن الأمومة كيف تربي ابنتيها مريم وهنا، وكيف تكافئهما أحياناً وتعاقبهما أحياناً أخرى، وتتحدث عن رقابتها لهما عن بُعد

شيرين:

أنا أعشق لعب الأطفال وابنتاي تعشقانه وأحياناً كثيرة ألعب معهما لأن ابنتيَّ هما كل حياتي ودائماً ما أشتري الألعاب الجديدة لهما مثل العرائس التي تتحدث وتضيء وتغني
أحيانا أعاقب بناتي بقولي لهما إن هذا الشيء يضايقني ومن الممكن ألا أتحدث معهما وأخاصمهما إذا تكرر هذا الشيء لكن خصامي لهما يكون بالطبع لفترة قصيرة جداً


رغم الشهرة والأضواء والنجاح، تعترف شيرين بأنها لا تتمنى عمل ابنتيها في الفن عندما تكبران. وتكشف رداً على أسئلة خاصة عن الأمومة كيف تربي ابنتيها مريم وهنا، وكيف تكافئهما أحياناً وتعاقبهما أحياناً أخرى، وتتحدث عن رقابتها لهما عن بُعد، وغيرها من الاعترافات التي ترسم لنا بها ملامح شيرين عبد الوهاب الأمّ.

شيرين صرحت بأنها تفضل أن تربي إبنتيها بنفسها قائلة: "أفضّل دائماً أن أعتمد على نفسي في تربية ابنتيَّ «مريم وهنا» لأنني والدتهما وأكثر دراية بهما وبشخصيتيهما، لذلك أعتمد على أسلوبي الخاص فى تربيتهما." وأضافت النجمة المصرية: "أحيانا بسبب سفري لإحياء حفلات خارج مصر أقصر بحق بناتي، لكنني في الوقت نفسه أعوضهما حين أكون معهما. لست مقصرة كأم، لكن بحكم مهنتي كمطربة يمكن أن أنشغل في بعض الأوقات عنهما، لذلك أنوي عندما أبلغ الأربعين أن أعتزل الحفلات الغنائية ولا أقدّم سوى الألبومات، حتى أتفرغ تماماً لهما وأستمتع بصحبتهما".
عالم خاص
وفي سؤال عن عالم بناتها الخاص وكيفية التعامل معه أجابت شيرين: "هيّأت لابنتيَّ عالماً خاصاً بهما من خلال غرفتيهما وألعابهما، فأنا أعشق لعب الأطفال وابنتاي تعشقانه. وأحياناً كثيرة ألعب معهما لأن ابنتيَّ هما كل حياتي، ودائماً ما أشتري الألعاب الجديدة لهما مثل العرائس التي تتحدث وتضيء وتغني." وشددت شيرين أنها تتصرف مع بناتها كأي أم فتعاقبهما وقت اللزوم وشددت: "أحيانا أعاقبهما بقولي لهما إن هذا الشيء يضايقني، ومن الممكن ألا أتحدث معهما وأخاصمهما إذا تكرر هذا الشيء، لكن خصامي لهما يكون بالطبع لفترة قصيرة جداً. ومن جهة أخرى أكافئهما بأي شيء أعلم أنه سيسعدهما، سواء نزهة أو لعبة جديدة ترغبان فيها، أو أي شيء آخر يسعدهما."

كلمات دلالية
توثيق: شاب من نابلس يهاجم موظفا اسرائيليا على معبر