أخبارNews & Politics

اجتماع في إتحاد المياه والصرف الصحي منطقة شفاعمرو
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثرة
23

حيفا
غيوم متناثرة
23

ام الفحم
غيوم متناثرة
23

القدس
غائم جزئي
22

تل ابيب
غيوم متفرقة
25

عكا
غيوم قاتمة
23

راس الناقورة
غيوم متناثرة
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
25

قطاع غزة
غائم جزئي
22

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

اجتماع في إتحاد المياه والصرف الصحي منطقة شفاعمرو حول قطع المياه الجماعي

عقد هذا الاسبوع في إتحاد المياه والصرف الصحي، منطقة شفاعمرو، اجتماعا تشاوريا بادرت إليه مبادرات صندوق ابراهيم بالتعاون مع جمعية حقوق المواطن حول قضية قطع المياه الجماعي عن المدن والقرة العربية

مبادرات صندوق إبراهيم وجمعية حقوق المواطن قامتا بدراسة الموضوع بشكل لكن لم تتم بعد بلورة خطّة كفيلة بحل المشكلة ومنع قطع المياه الجماعي عن السكان
د.أحمد حجازي مدير عام اتحاد المياه والصرف الصحي منطقة شفاعمرو :
كل مدراء الاتحادات ضد العقاب الجماعي ومنذ اقامة الإتحاد لم يتم قطع المياه عن أي بلدة

مدير عام اتحاد مياه الجليل مصطفى أبو ريا:
إن التحدي الذي يواجهنا كمواطنين عرب هو أن نكون مستقلين فمن يعمل بشكل صحيح يجب أن يظهر انجازاته والحديث يدور عن جباية بنسب تتجاوز الـ 80%


عقد هذا الاسبوع في إتحاد المياه والصرف الصحي، منطقة شفاعمرو، اجتماعا تشاوريا بادرت إليه مبادرات صندوق ابراهيم بالتعاون مع جمعية حقوق المواطن حول قضية قطع المياه الجماعي عن المدن والقرة العربية.
 

وقد حضر الاجتماع كل من ناهض خازم رئيس بلدية شفاعمرو، الدكتور احمد مطلق حجازي مدير عام اتحاد المياه والصرف الصحي، منطقة شفاعمرو، ومصطفى ابو ريا، مدير عام اتحاد مياه الجليل، والمحامي عمار محاميد مدير الجباية وخدمة الزبائن في اتحاد مياه وادي عارة، أما من مبادرات صندوق ابراهيم فقد حضر اللقاء كل من باسم كناعنة، مدير مجال تطوير وتقديم خدمات متساوية، والمحامي روني شوكن، مدير دائرة المرافعة الجماهيرية والاتصالات الحكومية ومن جمعية حقوق المواطن المحامي يوناتان بن شوشان وعلفا كولان والمحامية دبي غيل- حاي.
المياه حق
افتتح الاجتماع بكلمة لرئيس بلدية شفاعمرو ناهض خازم الذي حيا القائمين على هذا اللقاء وقال أن المياه هي حق وبدونها لا حياة . وأكد على جهود منع قطع المياه عن المجموعات المستضعفة هو من أهم الوسائل للحفاظ على الحقوق الاساسية للمواطنين. وأضاف:" احيي مدراء اتحادات المياه، ففي كل حالة من قطع المياه عن اشخاص محتاجين أو غير قادرين أو من ذوي الاحتياجات الخاصة فإننا نتدخل وهناك تعاون تام واصغاء، بل وتماثل من قبل اتحاد المياه".

المس بجودة الحياة
باسم كناعنة، مدير مجال تطوير وتقديم خدمات متساوية في مبادرات صندوق ابراهيم قال: " تعاني سلطات محلية ، خاصة العربية منها، بين الحين والآخر، من ديون مستحقة عليها لشركة مكوروت وتعجز عن تسديدها. ونتيجة لذلك تقوم شركة مكوروت بتقليص كمية المياه للبلدات المذكورة لفترات زمنية متواصلة، الأمر الذي يعني قطع المياه عن سكان البلدات، بمن في ذلك أولئك الذين سدّدوا فاتورة المياه الخاصة بهم، وهذا بدوره يمسّ بجودة حياتهم اليومية ويُثقل عليهم إلى درجة المس الفعلي والحقيقي بقدرتهم على شرب الماء والمحافظة على صحّتهم ونظافتهم الشخصية."
وقد تبين أن مبادرات صندوق إبراهيم وجمعية حقوق المواطن قامتا بدراسة هذا الموضوع بشكل عميق، بما في ذلك إمكانيات تغيير التشريعات، ولكن لم تتم بعد بلورة خطّة كفيلة بحل المشكلة ومنع قطع المياه الجماعي عن السكان.
التعامل مع المستهلكين
وقد استمع المجتمعون الى المدير العام لاتحاد المياه والصرف الصحي، منطقة شفاعمرو، الدكتور أحمد مطلق حجازي، الذي افتتح قائلا:" كل مدراء الاتحادات ضد العقاب الجماعي، اضافة الى ذلك فإننا مع تخفيض اسعار المياه. إننا نقوم بتسديد اسعار المياه ومنذ إقامة الإتحاد لم يتم قطع المياه عن أي بلدة" وقد شرح الدكتور حجازي الخطوات التي يقوم بها الاتحاد لضمان جباية أثمان المياه من الزبائن المستهلكين، وطريقة تعامله مع من يرفض دفع أسعار المياه الى درجة قطع المياه عنه شخصيا بدون أن يتحمل أي مواطن اخر العواقب. مؤكدا على أن الخدمة التي يقدمها الاتحاد هي شخصية وتخضع لمعايير على مستوى عال وينص عليها القانون، أضافة الى تعاون الاتحاد مع مؤسسة التأمين الوطني وأقسام الرفاه الاجتماعي في السلطات المحلية لضمان حصول كل ذي حق على حقه."
تسديد ديون المياه
وعقبت علفا كولان على الوضع القائم بما يلي:" إن سلوك شركة مكوروت في هذا الخصوص منصوص عليه في قانون الماء، وتمّت المصادقة عليه من قِبَل المحكمة العليا من خلال قرار أصدرته في الالتماس الذي قدّمته السلطة المحلية في الرّامة في شهر آذار 2011. وبالرغم من الاعتراف بالحق في الحصول على المياه كحق أساسي، إلا أن القانون والتشريعات تُجيز اللجوء إلى وسيلة تقليص تزويد المياه لبلدات كاملة، بدعوى أن هذه هي الطريقة الوحيدة لحَمْل السلطات المحلية على تسديد ديون المياه."
هدف نهائي
وشرح مدير عام اتحاد مياه الجليل مصطفى أبو ريا قائلا:" إن إقامة إتحادات المياه قد انقذت العديد من السلطات المحلية العربية، في الحقيقة نحن خطة اشفاء لهذه السلطات. إن الهدف النهائي من هذه العملية هي سحب مسؤولية المياه من الحكومة والصرف الصحي مستقبلا، إن التحدي الذي يواجهنا كمواطنين عرب هو أن نكون مستقلين، فمن يعمل بشكل صحيح يجب أن يظهر انجازاته، والحديث يدور عن جباية بنسب تتجاوز الـ 80% وعن خفض الخسس لأقل من 20 %".

كلمات دلالية
بلدية طمرة: غدا عودة أبناء البلدة إلى مقاعد الدراسة