أخبارNews & Politics

وفد الماني يحل ضيفا على بلدية طمرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وفد الماني من مقاطعة بريمن ومن مدينة هميلنغ يحل ضيفا على بلدية طمرة

رئيس البلدية عادل أبو الهيجاء:

مدينة طمرة هي احدى المدن الكبيرة في الجليل حيث يسكنها 30 الف نسمة وهناك 750 طفلا يولدون كل سنة ولدينا اربع مدارس ثانوية واربع اعدادية ومدرسة تكنولوجية وتسع مدارس ابتدائية


حل وفد الماني من مقاطعة بريمن ومن مدينة هميلنغ على وجه التحديد ضيفا على بلدية طمرة صبيحة يوم السبت حيث قام رئيس البلدية عادل أبو الهيجاء ومستشاره المربي سمير عواد ومدير قسم القوى البشرية عمر عواد ومرافق الوفد في مدينة طمرة احمد عرسان ياسين باستقبال الوفد في بلدية طمرة. وقد افتتح مدير قسم القوى البشرية عمر عواد كلمات الترحيب مرحبا بالوفد في المدينة وقدم رئيس البلدية باقات من الورود لاعضاء الوفد في قاعة الاستقبال في دار البلدية وفي الكلمة التي القاها رئيس البلدية قال: بادئ ذي بدء انني ارحب بكم اجمل ترحيب وحديثي يقسم الى قسمين اولا حول وضع المدينة وثانيا حول الوضع السياسي".

 واضاف "مدينة طمرة هي احدى المدن الكبيرة في الجليل حيث يسكنها 30 الف نسمة وهناك 750 طفلا يولدون كل سنة ولدينا اربع مدارس ثانوية واربع اعدادية ومدرسة تكنولوجية وتسع مدارس ابتدائية واخرى صناعية تخدم المنطقة ، يعود تاريخ المدينة الى 5700 سنة مضت وهذا مدون مع سلطة الاثار تملك المدينة 33 الف دونم ولدينا مركزا جماهيريا ينشط في كافة المجالات وكذلك لدينا مدرسة النور لذوي الاحتياجات الخاصة ومركز للتأهيل المهني وكذلك 47 حضانة للاطفال وسنقوم ببناء لجيل الصفر حتى ثلاثة سنوات فاولوياتنا في قضية التربية والتعليم وضد العنف ولدينا مشاريع ضخمة في البنية التحتية والفوقية كل سنة نقوم ببناء مدرسة بمساعدة وزارة المعارف لدينا برنامج هذه السنة لتعبيد كل شوارع المدينة وخلال السنتين سنقوم بغرس الاشجار في كل مكان ومكان".

الدقة في المواعيد
وأضاف "أود أن اتطرق الى الالمان حيث أن سر نجاحكم هو الدقة في المواعيد ، فكل ويلات الحروب اصبحت من ورائنا وقد عانت اوروبا من الحروب التي خاضتها حيث عانت من مشاكل مالية مع العلم أن خطر الحرب ما زال قائما ، ونتوجة من خلالكم الى الشعب الالماني لجعل السلام دائما وقائما ، فالشعب الوحيد في العالم الذي لم يحصل على استقلال حتى اليوم هو الشعب الفلسطيني الذي لديه الطاقات الهائلة وساهم في الحضارة الانسانية فلا يمكن أن يتحقق السلام في العالم دون الحل للقضية الفلسطينية دولتان لشعبين.

التربية والتعليم
وتحدث ايضا في استقبال الوفد مستشار رئيس البلدية المربي سمير عواد حيث قال "اهلا وسهلا بكم في مدينة طمرة لقد شاركت في وفد قام في زيارة المانيا سنة 93 وحتى يومنا هذا ما زالت العلاقة وثيقة جدا، عملت مدرسا لذلك جاء اهتمامي بقضية التربية والتعليم من خلال عملي كمستشار للرئيس ، لقد وصلت نسبة النجاح في البجروت الى 70 % ولقد قمنا بايجاد مركزا" للاسثمار البشري ساهم فيي تاهيل 600 عاملة وايجاد اماكن عمل لهن " . هذا وتحدث باسم الوفد مايتاس روزريغ المتحدث باسم البرلمان في هميلنيغ في ولاية بريمن فقال " اشكركم على حسن الضيافة وانني لا اجد الكلمات للتعبير عن ذلك لدينا معلومات قليلة ولا نعرف عدد الفلسطينين في اسرائيل، سنقوم بنقل كل ما سمعناه وعايشناه الى بلادنا سوء كان خيرا أو شرا وكما نرجو تحقيق السلام في فلسطين في يوم ما". كما وانضم اليه فافدير مماس مدير مركز بيت الشعب في ولاية بريمن حيث قدما هدية رمزية الى رئيس البلدية عبارة عن علم للبلدية في ولاية بريمن وولاية هملينيغ. 

كلمات دلالية