اسواق العربEconomy

المملكة العربية السعودية تحاول تجميد سوق النفط
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المملكة العربية السعودية تحاول تجميد سوق النفط وتزيد من تصديره إلى أمريكا

أسعار النفط هذا الشهر قد ارتفعت إلى رقم قياسي جديد منذ عام 2008 إلى 128 دولار للبرميل


أظهرت السعودية نيتها في المحافظة على سعر النفط في مستوى 100 دولار للبرميل. حيث يقول البرلمان السعودي:" أسعار النفط العالية يمكن أن تؤدي إلى تأثير سلبي على الاقتصاد العالمي".

صورة توضيحية

هذا وتتخذ السعودية تدابير من أجل تهدئة سوق الطاقة الآخذ بالتفاقم كزيادة التصدير إلى الولايات المتحدة وافتتاح حقول نفط قديمة من جديد. وهذا من أجل زيادة الإنتاج بهدف منع حدوث ضرر كبير جداً على الإقتصاد العالمي. وقد ورد على لسان تاجر كبير في اوروبا أن السعودية تخشى جداً على سوق النفط وتحاول البحث عن استراتيجيات من أجل خفض الأسعار. ومع هذا فإن السعودية تحاول من جهة خفض الأسعار وفي الوقت ذاته تجنب مواجهة إيران على الملأ.
وقد حذرت طهران المملكة السعودية عدة مرات في الأشهر الأخيرة بعدم زيادة إنتاج نفطها من أجل خفض تأثير عقوبات الغرب على تصدير النفط الإيراني. هذا ولم تتغير أسعار النفط كثيراً، مع انخفاض بـ16 سنت إلى 125.65 دولار للبرميل. حيث أن أسعار النفط هذا الشهر قد ارتفعت إلى رقم قياسي جديد منذ عام 2008 إلى 128 دولار للبرميل، في أعقاب تواجد التشويشات في التزويد من دول مثل كولومبيا وجنوب السودان، والعواقب المتوقعة للعقوبات المفروضة من أوروبا والولايات المتحدة على تصدير النفط الإيراني.


كلمات دلالية