أخبارNews & Politics

محمود عباس في الثوري: سنتخذ قريبا اجراءات للتغيير
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

محمود عباس في الثوري: سنتخذ قريبا اجراءات لتغيير الوضع القائم حاليا

الرئيس عباس: التدهور الحالي في العملية السياسية سببه خروقات الحكومة الإسرائيلية للاتفاقات الموقعة معها، وعدم إلتزامها بقرارات الشرعية الدولية


اكد الرئيس محمود عباس "ابو مازن" أن القيادة سترسل رسالة للحكومة الإسرائيلية وللعالم تتعلق بأسس ومرجعيات عملية السلام التي قامت عليها عملية التسوية في منطقة الشرق الأوسط وقال "اننا لن نقبل باستمرار هذا الوضع سنقوم قريبا باتخاذ الإجراءات التي تم الاتفاق عليها مع الدول العربية".

نتائج اللقاءات الاستكشافية
وأكد الرئيس عباس أن التدهور الحالي في العملية السياسية سببه خروقات الحكومة الإسرائيلية للاتفاقات الموقعة معها، وعدم إلتزامها بقرارات الشرعية الدولية، وبيانات الرباعية، وخطة خارطة الطريق، وإصرارها على فرض وقائع على الأرض من خلال الاستيطان والجدار والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية بما فيها القدس، وهذا ما لن نقبل به أبدا.
جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الثوري لحركة فتح، مساء اليوم الثلاثاء بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، بحضور الرئيس محمود عباس وأعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح.
ووضع الرئيس أعضاء الثوري في صورة آخر مستجدات الوضع السياسي، ونتائج اللقاءات الاستكشافية التي عقدت بمبادرة أردنية، ونتائج اجتماعات لجنة المتابعة العربية التي عقدت في القاهرة، مؤكدا على الموقف الفلسطيني الداعي للاعتراف بحدود الدولة الفلسطينية المستقلة، ووقف الاستيطان من أجل البدء بمفاوضات جادة تقود إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967.
وشدد على أن تحقيق المصالحة هو مصلحة وطنية تتصدر أولويات القيادة الفلسطينية، مشيرا إلى تصميم القيادة على تنفيذ كافة بنود المصالحة وأهمها تشكيل حكومة كفاءات وطنية تعمل على إعادة أعمار قطاع غزة والتحضير لل انتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة.
كما وضع الرئيس أعضاء الثوري في صورة ما جرى خلال لقاء الدوحة الذي جمعه برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، وإعلان الدوحة الذي جرى فيه التفاهم على حل مشكلة تشكيل الحكومة الجديدة.
وتطرق الرئيس إلى الاجتماع المقبل الذي سيعقد في القاهرة يوم 24 شباط الجاري، للمضي قدما في عملية المصالحة.

كلمات دلالية