أخبارNews & Politics

وهبة: فك رموز حوادث القتل يقترب للصفر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وهبة:فك رموز حوادث القتل في الوسط العربي يقترب الى الصفر

مجلي وهبة:
إن عدم التنسيق والفوضى بين وزراء الحكومة الحالية في كل ما يتعلق بقضايا التنظيم والبناء ومعاقبة المواطنين يجب أن يتوقف

لا مكان لعنف الشرطة في قرانا وكان حري بقوات الشرطة التي حضرت الى مكان الهدم أن تستغل بدلا من قتل البقر القبض على جناة حوادث القتل التي تعصف بقرانا والذين يتجولون بحرية


توجه النائب مجلي وهبة، اليوم، الى القائد العام لشرطة اسرائيل في قضية حوادث القتل التي تعصف بالوسط العربي بشكل عام والوسط الدرزي بشكل خاص، والشرطة لم تنجح بعد بالقبض على الجناة في قوله: "في المنطقة التي اسكنها قتل اكثر من 20 مواطنا، واخرها حادث القتل الذي وقع قبل اسبوعين وراح ضحيته ابن الرامة الشاب المرحوم مضر خطيب. لغاية اليوم، وفي اعقاب عدم القبض على جناة حوادث القتل فإن العلامة التي تحصل عليها الشرطة في اداء واجبها تقترب من الصفر".

وصرح النائب مجلي وهبة (كاديما) بتلك الاقوال في نطاق الجلسة الخاصة التي عقدتها لجنة التحقيق البرلمانية لاستيعاب الاكاديميين العرب في خدمات الدولة في قضية العمل والعنف في الوسط العربي، بمشاركة رئيس الحكومة، رئيس الكنيست، وزير الامن الداخلي، قائد الشرطة العام واخرين.

عنف الشرطة
في سياق حديثه، انتقد النائب وهبة العنف الذي تستخدمه الشرطة والتي ظهرت جليا في حادثة هدم الحظيرة في قرية يركا بحجة البناء غير المرخص وذلك وسط قتل للبقر التي كانت داخل المكان."من كان شاهدا على هدم الحظيرة؟ اعتقد أن الحملة اعدت لاحتلال حصن للاعداء. لا مكان لعنف الشرطة في قرانا وكان حري بقوات الشرطة التي حضرت الى مكان الهدم ان تستغل، بدلا من قتل البقر، القبض على جناة حوادث القتل التي تعصف بقرانا والذين يتجولون بحرية" قال النائب وهبة واضاف: "إن عدم التنسيق والفوضى بين وزراء الحكومة الحالية في كل ما يتعلق بقضايا التنظيم والبناء ومعاقبة المواطنين يجب أن يتوقف.من جهة يعلن وزير الداخلية ان البيوت غير المرخصة والتي ضمت للخرائط التفصيلية المقترحة لن تهدم ومن جهة اخرى يتبع وزير القضاء سياسة العقاب بواسطة اصدار اوامر هدم دون تمييز.ألم يحن الوقت بان يتدخل رئيس الحكومة بالقضية ويضع حدا للفوضى وينظم عمل وزرائه".

كلمات دلالية