مجتمعSociety

نيفين اسكافي من عيلبون نصيرة لنجاح المرأة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نيفين اسكافي: المرأة أقوى من الرجل وتتميز عنه بكثير من الأمور وبالمثابرة

نيفين اسكافي من عيلبون:

بالرغم من كوني زوجة وأم لأطفال إلا أنني أقوم على تنظيم حياتي بشكل منهجي وعلمي مدروس

أمنح العطف والحنان لأبنائي والإحترام لزوجي وبنفس الوقت أمنح طلابي في الكلية كل الحقوق وأعمل على حل الكثير من المشاكل والصعوبات التي يواجهونها

النجاحات عند البعض تقاس بالمرتبة السياسية التي استطاع الوصول إليها أو بالمال الذي جمعه وهذا أمر أرفضه فأنا أطلق عبارة النجاح لكل شخص راض عن نفسه ذكرا كان أو أنثى

أنا أجد أن المرأة أقوى من الرجل خاصةً تلك المرأة التي تعمل وتصبو الى نجاحها وأرى بأن هنالك متسع لذلك الطموح ولا مانع للمنافسة مع الرجال كوني أشعر أن المرأة تتميز عن الرجل بكثير من الأمور


تدير نيفين ادوار اسكافي من قرية عيلبون كلية هموفيل في مسقط رأسها وهي أم لثلاثة أطفال، راودتها أفكار النجاح والتألق في مستقبلها منذ نعومة أظفارها وذلك بعد أن زرع والدها في نفسيتها معاني الإنسانية والنجاح وتعد نفسها بأنها قد منحت الفرصة منذ طفولتها بأسباب النجاح حيث رعاها والدها بخطواتها الأولى التي ترمي إلى التفرد بشخصية تختلف عمن حولها فتعتبر سنواتها بأنها تضمنت نجاحات عديدة وخاصة في جيل الشباب حيث استمرت مسيرة النجاح ووصلت الى ما وصلت اليه اليوم.

النجاح والإستقلالية
نيفين اسكافي على قناعة بأن لكل نجاح له أسبابه الخاصة ولا تخلو من المساعدة والرعاية وبالإضافة الى ما زرعه والدها في قلبها ونفسيتها من الشخصية القيادية إلا أن ذلك تبلور لديها أيضاً إصراراً بالنجاح والإستقلالية وهذا تلازم أيضاً بدعم متواصل من الزوج بالإضافة الى دعم الأهل منذ الطفولة.

طريق النجاح
فوالد نيفين اسكافي يمتلك مجموعة من المراكز التجارية "بيج زول" يصل عددها الى تسعة أغلبها في الوسط اليهودي وزوجها رجل أعمال ناجح، ولذلك كانت نيفين على ثقة بأن النجاح يحتاج الى وضوح وأمانة في التعامل، فهي تتخذ من والدها القدوة الصالحة والطيبة التي يمكن من خلالها أن تنطلق وتسلك طريق النجاح، فبدأت مشوار نجاحها في سن الثامنة عشر فور إنهائها المرحلة الثانوية حيث عينها والدها مديرةً لفرع "بيج زول" في ميرون واستطاعت إثبات نجاحها وتطور الفرع مما حدا بوالدها بافتتاح فرع آخر في روش-بينا، وانطلقت مرة أخرى لتدير الفرع الجديد بهدف إنجاحه، فكانت مسؤولة عن أربعين عاملاً يعملون داخل المتجر، وقد اعتمدت في إدارتها لهذا المتجر على خطة حديثة وعصرية في تنمية الرغبة عند المستخدمين في العمل بكل أمانة وإخلاص، وكان بانتظارهم المحفزات لسبب نجاح المتجر، وبعدها أرادت نيفين الاستقلالية، فأسست محلاً تجارياً لمواد البناء وكان نجاحه منقطع النظير، وانطلقت مؤخراً لتفتتح كلية هموفيل في القرية، والتي بدأت تجني النجاح بعد الآخر.

خطة عمل دراسية
وتقول نيفين اسكافي "أنني وبالرغم من كوني زوجة وأم لأطفال إلا أنني أقوم على تنظيم حياتي بشكل منهجي وعلمي مدروس بحيث أمنح العطف والحنان لأبنائي والإحترام لزوجي وبنفس الوقت أمنح طلابي في الكلية كل الحقوق وأعمل على حل الكثير من المشاكل والصعوبات التي يواجهونها بشكل يومي، وأحاول من خلال عملي كمديرة لكلية هموفيل أن أكون قريبة جداً من طلابي ولذلك فإنني أهتم بوضع خطة عمل دراسية لكل منهم وخاصةً الفتيات، وأمنحهنّ الثقة والدعم في الموضوع الذي تختاره كل واحدة منهنّ وأزرع روح الأمل في نفوسهنّ بأنهنّ قادرات على تحقيق ذاتهنّ في الموضوع المقرر والذي تختاره هي، وأسرد أمامهنّ عدد من الأمثلة من القدوة الطيبة في النجاح، وأعرض أمامهنّ مواضيع قد تتناسب مع قدراتهنّ العلمية".

المرأة أقوى من الرجل
وتابعت "أنا أجد أن المرأة أقوى من الرجل خاصةً تلك المرأة التي تعمل وتصبو الى نجاحها وأرى بأن هنالك متسع لذلك الطموح ولا مانع للمنافسة مع الرجال، كوني أشعر أن المرأة تتميز عن الرجل بكثير من الأمور وأنا قد راودني الطموح بأن أكون مديرة لكلية يكون لها فروعاً في البلاد وأشعر اليوم أنني أضع كلتا قدمي على أرض صلبة وأستطيع القول بأنني نجحت في بداية طريقي ومن المؤسف حقاً أن النجاحات عند البعض تقاس بالمرتبة السياسية التي استطاع الوصول إليها ، أو بالمال الذي جمعه وهذا أمر أرفضه فأنا أطلق عبارة النجاح لكل شخص راض عن نفسه ذكرا كان أو أنثى وقد وصل لما يبتغي وطمح له في قرارة نفسه في مجال هو يرغب به ومتمكن به في مجالات مختلفة".

كلمات دلالية