أخبارNews & Politics

المطران عطاالله حنا يستنكر بشدة ما تعرض له دير الصليب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المطران عطاالله حنا يستنكر بشدة ما تعرض له دير الصليب المقدس في القدس

الاماكن المقدسه لها حرمتها ولا يجوز التعدي عليها باي شكل من الاشكال لا بل الحفاظ عليها وصونها لانها جزء اساسي من مكونات تاريخنا وتراثنا واصالتنا


القدس – استنكر سيادة المطران عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ما تعرض له دير الصليب المقدس في القدس الغربية اليوم من اعتداء من قبل مجموعة من المستوطنين المتطرفين الذين قاموا بكتابة شعارات مسيئة للمسيحية وللسيد المسيح وللكنيسة بشكل عام.

وقال سيادة المطران ان هذه القلعة الروحية الصامدة في قلب القدس يعود بنائها الى القرن الخامس للميلاد وهذا الدير الارثوذكسي العريق له تاريخه وارتباطه بالتراث المسيحي في هذه الارض المقدسة.
إان ما اقدم عليه هؤلاء المتطرفون هو عمل مدان ومستنكر والكتابات العنصرية التي كتبوها على جدرانه وبواباته لن تنتقص من مكانة المسيح والكنيسة ، ولكن تدل على عنصرية وحقد من قاموا بهذا الفعل فهي لا تسيء للكنيسة وللمسيح وانما تسيء لمن اقدم على هذا الفعل غير الأخلاقي وغير انساني. إن دير الصليب في القدس رمز من رموز الحضور المسيحي في هذه الارض المقدسة ، هذا الحضور الذي لن يتمكن العنصريون من طمسه لان له جذور عميقة في هذه الديار. اننا ندين وبشدة التعدي على الاماكن الدينية ودور العبادة لاي ديانة كانت ، فالاماكن المقدسه لها حرمتها ولا يجوز التعدي عليها باي شكل من الاشكال لا بل الحفاظ عليها وصونها لانها جزء اساسي من مكونات تاريخنا وتراثنا واصالتنا. هذا وقد قام سيادة المطران عطاالله حنا اليوم بزيارة دير الصليب حيث اقام صلاة الغروب تضامنا مع رهبان الدير وزواره واستنكارا لهذا العمل الغير انساني العنصري الذي اقدم عليه المتطرفون.

كلمات دلالية