جامعات / مدارسStudents

الكلية الأهلية تستخدم أنظمة تكنولوجية جديدة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الكلية الأهلية تستخدم أنظمة تكنولوجية جديدة إدارية وخدماتية

النظام يتيح لإدارة الكلية أو الجامعة ادارة حسابات الطلاب ودفعات قسطهم التعليمي

إبراهيم جبارين:

استخدام التكنولوجيا بمجال التربية سيرفع جدا من مستواه ويقلص الفروقات بالمستوى العلمي بين الطبقات المختلفة في المجتمع

يوجد اليوم أكثر من 10 معاهد وكليات يديرون أمور طلابهم بناءا على النظام على المستوى الأكاديمي وعلى المستوى الإداري لحسابات الطلاب ما يجعل الكلية تتطور على المستوى الأكاديمي وتوفر خدمات أكبر للطلاب


مع مطلع السنة الجديدة ومواكبة للثورة التكنولوجية العالمية في مجال التربية والتعليم، استخدمت الكلية الأهلية بفرعيها في أم الفحم وبئر السبع أنظمة تكنولوجية حديثة التي تتيح التواصل للطلاب مع الكلية وهيئاتها خارج ساعات التعليم عبر الانترنت. يذكر أن النظام الجديد المستخدم من قبل الكلية الأهلية "I learn" المطوّر من قبل شركة "نادسوفت" للبرمجة والأنظمة المعلوماتية يعطي لكل طالب حسابا شخصيا مشفرا يتيح له التواصل عبر الرسائل مع محاضريه، ويمكنه من الوصول لمواد محاضراته وعلاماته ووظائفه وحالة دفعات قسطه التعليمي في أي وقت ومن أي مكان، وكذلك الأمر للمحاضر الذي يتمكن من التواصل مع الطلاب والإجابة على اي سؤال أو تساؤل.

ومن جهة أخرى يتيح النظام لإدارة الكلية أو الجامعة ادارة حسابات الطلاب ودفعات قسطهم التعليمي. وفي حديث لنا مع مدير الكلية عدنان السعيد، قال: "إننا نسعى بكافة مجهودنا لنوفر للطلاب جميع الوسائل المتاحة لكي ينجحوا ويتفوقوا، واستخدام الكلية لهذه المنظومة بالنسبة لنا هو استثمار أولا بالطلاب لأنهم هم وتفوقهم هدفنا الأسمى، وثانيا بالكلية وتطويرها وأن لا تكون أقل مكانة عن أي كلية أو جامعة في البلاد بل السباقة، وأن تكون متميّزة دائما". وأكمل عدنان السعيد حديثه: "حتى الآن ردود الفعل من قبل الطلاب جدا إيجابية، ونلحظ مدى التأثير الإيجابي للنظام على الطلاب، إضافة إلى تسهيل عمل النظام من الناحية الإدارية للكلية في إدارة حسابات الطلاب، ووفّر علينا الكثير من المجهود اليدوي الإداري".

دمج التكنولوجيا بمجال التربية والتعليم
وفي اتصال أجراه مراسلنا مع مدير شركة "نادسوفت" إبراهيم جبارين، الشركة المطوّرة للنظام عقب جبارين: "إننا في الفترة الأخيرة نستثمر كثيرا في دمج التكنولوجيا بمجال التربية والتعليم، وذلك لأننا في شركة نادسوفت نملك رسالة مجتمعية ونسعى دائما للرقي بمجتمعنا نحو الأفضل، وإننا نؤمن بأن استخدام التكنولوجيا بمجال التربية سيرفع جدا من مستواه ويقلص الفروقات بالمستوى العلمي بين الطبقات المختلفة في المجتمع. ونحن كشركة مواكبون لكل ما هو جديد ويمكن تطويره على المستوى التكنولوجي، ونبدع بترجمته في مجال التربية والتعليم."وفي سؤالنا حول نظام "I learn" وقال جبارين: "يوجد اليوم أكثر من 10 معاهد وكليات يديرون أمور طلابهم بناءا على النظام على المستوى الأكاديمي وعلى المستوى الإداري لحسابات الطلاب ما يجعل الكلية تتطور على المستوى الأكاديمي وتوفر خدمات أكبر للطلاب، ومن جهة أخرى يقلّص المصاريف الإدارية التي تصرف على الأيدي العاملة لإدارة الحسابات التي يحولها النظام إلى محوسبة".

بناء المجتمع
وأكمل جبارين: "استخدام أكثر من 10 معاهد للنظام منذ إصداره قبل ثلاثة أشهر يثبت مدى نجاح النظام ومدى حاجة الكليات إليه على المستوى الإداري ومن أجل خدمة طلابها. ونأمل وبدرجة أولى من الأهمة أن يعود بالفائدة على الطلاب أكاديميا لأنهم عمدة مجتمعنا مستقبلا، والفائدة للكليات لكي تواصل تطوّرها لأنهم هم وكلاء العلم في مجتمعنا وبدون العلم والثقافة لا يمكن بناء المجتمع".

كلمات دلالية