مظاهرة إحتجاج في عيلبون والبعينة والمغار على قرار مزوز
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مظاهرة إحتجاج في عيلبون والبعينة

تظاهر في قرية عيلبون مساء أمس الخميس نشطاء الجبهة الديمقراطية والحزب الشيوعي في قرى عيلبون والمغار والبعينة النجيدات، وذلك إحتجاجاً على القرار الذي اتخذه ميني مزوز المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية بخصوص ملف شهداء هبة الاقصى والقدس والذي رفض ان يقدم أي لائحة اتهام بحق رجال الشرطة المتورطين في إغتيال 13 شاباً من المواطنين العرب في البلاد خلال مجريات المواجهات العنيفة التي شهدتها المدن والقرى العربية في البلاد إحتجاجاً على تدنيس رئيس المعارضة حينئذ اريئيل شارون للمسجد الاقصى بعد ان دخله عنوة وغصباً عن ادارة الاوقاف الاسلامية وتضامناً مع الشعب الفلسطيني الذي هب للدفاع عن مقدساته.



ورفع المتظاهرون اللافتات المنددة بالعنصرية التي تجلت في قرار مزوز بشرعنة قتل المواطنين العرب بعد ان تخلف لقرارات لجنة اور التي اكدت ان هناك مجال وامكانية لمحاكمة المجرمين القتلة.


المحامي الياس معلم سكرتير الجبهة الديمقراطية في قرية عيلبون

وفي حديث لمراسل موقع العرب مع المحامي الياس معلم سكرتير الجبهة الديمقراطية في قرية عيلبون قال: "اننا اليوم نتظاهر لندافع عن حقنا في الوجود في ارضنا وضد ان تجري أي مجزرة جديدة بحقنا وبحق ابناؤنا ولان قرار مزوز هو تشريع واعطاء الحق لكل جندي او شرطي اسرائيلي بان يقتل العربي لحجج واهية وبالتالي فلإنه سيبرأ.
واضاف معلم ان الجماهير العربية لا يمكنها الوقوف مكتوفة الايدي امام قرارات عنصرية بهذا الشكل والجميع مجند عصر يوم الجمعة للمشاركة في المظاهرة التي ستنطلق من شارع الشهداء في سخنين لتكون صرخة مدوية ضد الظلم والظالمين".


طارق شبايطة سكرتير الحزب الشيوعي في عيلبون

اما السيد طارق شبايطة سكرتير الحزب الشيوعي في عيلبون قال: "لا يمكن للجماهير العربية الاكتفاء المطالبة بمحاكمة رجال الشرطة المتهمين بقتل 13 شاباً عربياً بل يجب توسعة نطاق المطالبة ليصل الامر الى مؤسسات قضائية عالمية والمطالبة بمحاكمة القتلة في اكبر المحاكم الدولية والتي ترعاها منظمة الامم المتحدة لان ما حدث كان اكبر من قتل شاب هنا وآخر هناك بل انها شرعنة بالقتل بمفهومها المجرد".

كلمات دلالية