رياضة وشبابSports

لقاء تواصل بين مدرسة دبورية ومدرسة الدحي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لقاء تواصل بين مدرسة دبورية ومدرسة الدحي لكرة القدم على ملعب دبورية

المدرب محمد سليم عزايزه:

نسعد دائماً لاستضافة هذه اللقائات الحميمة فدائماً ما خملت قرية دبورية مركزاً للتواصل الاخوي الحميم هذا اللقائات تنمي الروح الرياضية والتقارب الاخوي بين اللاعبين


أقيم صباح اليوم الخميس، على ملعب دبورية لقاء تواصل اخوي جمع بين مدرسة دبورية التابعة لقسم الرياضة دبورية التي يدربها المدرب الخبير محمد سليم عزايزه ومدرسة الدحي حديثة العهد بإدارة واشراف النجم السولمي السابق والمدرب أمير راضي حيث شمل اليوم مبارايات تنافسية في كرة القدم بين فئات سنية مختلفة من فرق المدرستين برز خلالها عديد المواهب الكروية اللامعة والتي يتوقع لها مستقبل لامعاً في مسيرة كرة القدم لكن ابرز ما ظهر خلال هذا اللقاء هو تحلي لاعبي المدرستين بالاخلاق الرياضية والروح الرياضية ما شجعهم على ابراز لعب رجولي نظيف.


وفي حديث لمراسل موقع العرب وصحيفة كل العرب مع المدرب أمير راضي قال: "لقد انشأت بمساعدة أهالي الطلاب والداعمين مدرسة كرة القدم حديثة العهد في الدحي ايماناً مني بالقدرات الفنية التي يحملها اللاعبون من مختلف القرى المجاورة حيث تضم المدرسة لاعبين من مختلف البلدان المجاورة نين، الدحي، سولم ومختلف قرى المرج.واردت أن ازرع ما اكتسبته من خبرة على مدار مشواري الكروي الطويل في مختلف الدوريات الاسرائيلية لينتج لنا مستقبلا جيل من اللاعبين القادرين على تمثيل الوسط العربي في مختلف المحافل الدولية والعالمية وسأعمل بكل طاقاتي لايصال هؤلاء الصغار الى أكبر الفرق الاسرائيلية في الدرجات العليا لتكون انطلاقتهم نحو النجومية من هناك".

التواصل الاخوي
أما المدرب محمد سليم عزايزه فصرح قائلاً: " نسعد دائماً لاستضافة هذه اللقائات الحميمة فدائماً ما خملت قرية دبورية مركزاً للتواصل الاخوي الحميم هذا اللقائات تنمي الروح الرياضية والتقارب الاخوي بين اللاعبين وهو الهدف الاسمى من الرياضة وهو الزرع المحبة وتنمية الاخلاق فليس المهم الفوز والخسارة اذا لم يتحلى اللاعب بالخلق الرفيع والقدرة على تقبل أي نتيجة او أي حدث بصورة ايجابية دونان يتصرف بتسرع وبطريقة تنم عن قلة في الاخلاق".

كلمات دلالية