جامعات / مدارسStudents

الارثوذكسية الابتدائية بالرملة تحيي يوم التراث
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إحياء يوم التراث العربي في المدرسة الارثوذكسية الابتدائية-الرملة

كي لا ننسى- من لا ماضي له لا حاضر له ولا مستقبل

المعلمة سميرة:

فكرة العُرس الفلسطيني جاءت بهدف إحياء العادات التراثية القديمة التي قام عليها مجتمعنا في الماضي

أهمية العُرس الفلسطيني تكمن في الحفاظ على الهوية العربية الفلسطينية، أصالتها، عراقتها وحمايتها من الاندثار مما يثري طلابنا ويحيي ذاكرتهم ويربطهم بجذورهم الراسخة هنا


من أجل إحياء تراثنا وجذورنا العريقة، وبهدف تثبيت أصالتنا وعراقتنا الأخلاقية وترسيخ عاداتنا الطيبة وقيمنا الأصيلة في نفوس أجيالنا الناشئة وبمناسبة افتتاح موسم قطف الزيتون في بلادنا، قامت المدرسة الارثوذكسية الابتدائية في الرملة بتنظيم يوماً خاصاً ومميزاً للتراث العربي.

"أهمية تراثنا العربي"
إفتتحت البرنامج مديرة المدرسة المربية الهام فزع مخول بكلمتها المعبرة لهذا اليوم وتحدثت عن أهمية تراثنا العربي بحيث نفتخر بكوننا عرب، لهذا نجد أن المدرسة تهتم بإحياء فعاليات تربوية وتعليمية خاصة ومميزة من هذا النوع، وذلك بهدف ترسيخ تراثنا وثقافتنا العربية لأنها غنية جداً، وأضافت خلال كلمتها، "أن الإحتفال بالتراث يأتي ضمن سنة اللغة العربية حيث قام طاقم اللغة العربية على بناء برنامج اثراء خاص في قراءة القصص بشكل دائم، وحثت الطلاب على القراءة والتمسك بالعادات والتقاليد والثرات العربي".
كما وتحدثت عن أهمية شجرة الزيتون. وشكرت الجمعية الأرثوذكسية لرعايتها هذا المشروع وجميع القائمين على هذا العمل، معلمو المدرسة، ومركزة التربية الاجتماعية، والطلاب عامة. كما ورحبت مديرة المدرسة بأطفال حضانة الفرشات للجمعية الارثوذكسية ومربياتهم وامهاتهم، حيث شارك الأطفال طلاب الصف الأول بجميع الفعاليات المميزة لهذا اليوم.
محطات...
ثم استلمت مركزة التربية الإجتماعية المعلمة هناء قشوط كردي زمام الأمور ووجهت الطلاب للمحطات المختلفة وفق البرنامج الذي نسقته مسبقاً. وقد شارك الطلاب بمحطات ممتعة وشيقة مثل الدبكة الشعبية، الطبول، محطات الأدباء، محطة صنع الحُلى والزينة، محطة الرسومات الفنية التراثية على جدران المدرسة، محطة الزيتون ورّص الزيتون، محطة الأعشاب والعطور وغيرها من الفعاليات المثرية.

مراسيم "الزفاف الفلسطيني"
ومسك الختام، جلس طلاب الأرثوذكسية الابتدائية والثانوية من الصف الأول حتى الثاني عشر برفقة اطفال الحضانة، أرض ساحة المدرسة ل مشاهدة عرض مراسيم "الزفاف الفلسطيني" لطلاب السوابع والثوامن بإشراف وتدريب المعلمة سميرة العاصي. حيث عرض الطلاب جوانب مختلفة من مراسيم العُرس - حنة العروس، حلاقة العريس وزفة العرسان وذلك في أجواء ال أغاني التراثية التي تميز العُرس العربي التقليدي. وأفادت المعلمة سميرة قائلة:" فكرة العُرس الفلسطيني جاءت بهدف إحياء العادات التراثية القديمة التي قام عليها مجتمعنا في الماضي، كذلك للتعرف ولو قليلاً على اللهجه الفلسطينية المغنّاه وعلى الزيّ الفلسطيني القديم. أهمية العُرس الفلسطيني تكمن في الحفاظ على الهوية العربية الفلسطينية، أصالتها، عراقتها وحمايتها من الاندثار مما يثري طلابنا ويحيي ذاكرتهم ويربطهم بجذورهم الراسخة هنا".
كما وعبر رئيس مجلس الطلاب، الطالب مانويل الفقس، نيابة عن طلاب المدرسة، عن شكره وسعادته لتنظيم مثل هذا اليوم قائلاً:" كان يوماً حافلاً بالفعاليات والمحطات المثرية. استمتعنا وتعلمنا الكثير عن تراثنا وعاداتنا بطريقة مدهشة ومميزة".
وفي نهاية اليوم، شكرت مركزة التربية الإجتماعية كافة المعلمين والمعلمات وكافة المربيات، مجلس الطلاب ومرشدين من جمعية حماية الطبيعة وجميع العاملين في المدرسة على تعاونهم وجهودهم ومساهمتهم لإنجاح هذا اليوم.

كلمات دلالية