رأي حرOpinions

الشيخ محمد محاميد: أين كانت شرطة إسرائيل اليوم؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غيوم متفرقة
24

تل ابيب
غيوم متفرقة
24

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غيوم متفرقة
24

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الشيخ محمد محاميد: أين كانت شرطة إسرائيل اليوم عند الاعتداء على حرمة المقابر؟

بعد ما قام أوباش المستوطنين بإحراق مسجد النور بقرية طوبا الزنغرية بالجليل كتبت مقال بعنوان: "مساجدنا خط أحمر يا إسرائيل"، وفي سياق حديثي آنذاك تطرقت لإمكانية تعرض مقدساتنا الإسلامية في المدن المختلطة عامة وبمدينة يافا خاصة لاعتداءات هؤلاء

ابرز ما جاء في المقال:
مع دخول يوم العغران فوجئنا بتخصيص فرقة من الشرطة لحماية معبد يهودي "كنيس" في حي الجبلية ربما من الأطفال الذين كانوا يلهون هناك بدرجاتهم
الشرطة تجاهلت امكانية الاعتداء على مقدساتنا لأي اعتداء فاشي جديد بعد تفشي ظاهرة إحراق المساجد وتدنيس المقابر

ربما ان هؤلاء الأقزام جبناء فيتسترون بظلام الليل كالخفافيش لينفذوا ما تخفيه صدورهم من حقد متأجج وكراهية عمياء قد غرسها في صدورهم أحبارهم "الحاخامات"

ربما ان شرطة إسرائيل عاجزة على القيام بواجبها لحمايتنا كجزء من مواطنيها الحاملين لجنسيتها من قبل قطعان الأوباش

اطالب لشرطة ولنا حق عليها أن كانت عاجزة عن توفير الأمن لنا ولممتلكاتنا فلتجهر بذلك ربما يوفر لنا مجلس الأمن الدولي قوات حفظ سلام تحمينا من مستوطنيها


بعد ما قام أوباش المستوطنين بإحراق مسجد النور بقرية طوبا الزنغرية بالجليل كتبت مقال بعنوان: "مساجدنا خط أحمر يا إسرائيل"، وفي سياق حديثي آنذاك تطرقت لإمكانية تعرض مقدساتنا الإسلامية في المدن المختلطة عامة وبمدينة يافا خاصة لاعتداءات هؤلاء الإرهابيين الأقزام حيث يشكل الواقع الديموغرافي المحلي بالمنطقة أرضية خصبة لتحرك هذه الجماعات القذرة، وكون مقدساتنا بمتناول أيديهم بالذات بمنطقة حي الجبلية التي أقاموا فيها بؤرة استيطانية.


الشيخ محمد محاميد

ولقد أسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي، اليوم وبعد صلاة العصر تجولت في شوارع المدينة بعد دخول ما يسمى بيوم الغفران عند اليهود فوجدت شرطة إسرائيل قد خصصت سيارة شرطة وثلاثة جنود من حرس الحدود لحماية معبد يهودي "كنيس" في حي الجبلية ربما من الأطفال الذين كانوا يلهون هناك بدرجاتهم، متجاهلين إمكانية تعرض مقدسات المسلمين لأي اعتداء فاشي جديد بعد تفشي ظاهرة إحراق المساجد وتدنيس المقابر، حتى نفاجئ بعد صلاة العشاء باعتداء غوغائي وحشي قد حذرنا منه فحصل - للأسف الجديد -، فالسؤال الذي يطرح نفسه بشدة أي كانت شرطة إسرائيل اليوم؟!.


خفافيش الليل
أما هذه الفعلة القبيحة التي تثبت مدى الانحطاط الأخلاقي المتأصل بنفسية هؤلاء منزوعي القيم الهمجيين تدل على أمرين:
الأول بأن هؤلاء الأقزام جبناء فيتسترون بظلام الليل كالخفافيش لينفذوا ما تخفيه صدورهم من حقد متأجج وكراهية عمياء قد غرسها في صدورهم أحبارهم "الحاخامات" بتحريضهم المستمر على المسلمين، فضعفهم وجبنهم لم يسمح لهم بتحدي الأحياء ولذلك قد ذهبوا إلى القبور التي يسكنها الأموات.

دور الشرطة!
أما الأمر الثاني يثبت للمرة المليون أن شرطة إسرائيل عاجزة على القيام بواجبها لحمايتنا كجزء من مواطنيها الحاملين لجنسيتها من قبل قطعان الأوباش، ولذلك أطالب الشرطة ولنا حق عليها أن كانت عاجزة عن توفير الأمن لنا ولممتلكاتنا فلتجهر بذلك ربما يوفر لنا مجلس الأمن الدولي قوات حفظ سلام تحمينا من مستوطنيها.

كلمات دلالية
انهاء اضراب مفتشو البناء في السلطات المحلية