أخبارNews & Politics

اجتماع تشاوري للجنة المبادرة العربية الدرزية مع الشيخ
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اجتماع تشاوري للجنة المبادرة العربية الدرزية مع الشيخ موفق طريف

حيا الوفد موقف المجلس الديني من الخدمة المدنية للفتيات الدرزيات

تم اتخاذ قرار بالحرمان الديني لذوي الفتيات اللواتي ينخرطن في مشروع الخدمة المدنية


عقد مساء أمس الأربعاء في مقام سيدنا الخضر (عليه السلام) اجتماع تشاوري بين وفد عن لجنة المبادرة الدرزية مع الشيخ موفق طريف الرئيس الروحي للطائفة العربية الدرزية ورئيس المجلس الديني الأعلى شارك به الشيخ توفيق سلامة سكرتير المجلس الديني وآخرين. وضم وفد لجنة المبادرة العربية الدرزية كل من سلمان مرزوق ونمر نمر ونايف سليم ومحمد نفاع وسامر سويد سكرتير اللجنة.


إعادة إحياء العيد
وقد حيا الوفد موقف المجلس الديني من الخدمة المدنية للفتيات الدرزيات، حيث تم اتخاذ قرار بالحرمان الديني لذوي الفتيات اللواتي ينخرطن في مشروع الخدمة المدنية، وتم الاتفاق على حتلنة القرار والتأكيد عليه من جديد مع الإشارة إلى انحسار هذه الظاهرة بشكل كبير جدا. كما تم طرح قضايا تشغيل الفتيات الدرزيات، حيث أكد الشيخ طريف على مطالبته لمؤسسات الدولة بإعداد مشروع شبيه لمشروع تشغيل الفتيات اليهوديات المتدينات، حيث تمت مضاعفة عددهن في سوق العمل نتيجة خطة حكومية نفذت في أماكن سكناهن.
أما بالنسبة لعيد الفطر السعيد فأكد الشيخ موفق طريف تبنيه لموقف لجنة المبادرة بوجوب إعادة إحياء العيد والاعتراف به من قبل مؤسسات الدولة كعيد رسمي للعرب الدروز، ونوه انه يسعى من اجل إقرار هذا القرار التاريخي في العيد القادم منوها لوجود صعوبات وعقبات في الطريق لاسترداد هذا الحق المسلوب.


إعطاء أفضلية للفتيات في المنح
وحيا الوفد الشيخ موفق طريف على تبنيه هذا الموقف، وعلى نشاطاته المتعددة من اجل التآخي بين الطوائف العربية في البلاد، مؤكدين أن هذا يقطع الطريق على السلطة وأعوانها الذين يحاولون إثارة الفتنة الطائفية في كل مناسبة، كما شدد الوفد على أهمية توزيع المنح الجامعية على الطلاب الجامعين حيث سيتم قريبا توزيع منح دراسية للعام الثاني على التوالي راجين أن يصبح هذا تقليدا ومطالبين بإعطاء أفضلية للفتيات في المنح.
وعرض الشيخ موفق طريف على وفد المبادرة آخر التطورات بالنسبة لخلاف الأراضي مع سلطة حماية الآثار التي تحاول وضع أياديها على أراض تابعة للوقف الدرزي بمحاذاة مقام النبي شعيب وسيدنا الحزوري وسيدنا سلطان ابراهيم عليهم السلام، وأكد على مدافعته عن كل شبر من أراض الأوقاف ورفضه لكل المقترحات التي تختزل أجزاء من هذه ألأراضي.
وفي نهاية اللقاء تم الاتفاق على متابعة المواضيع التي طرحت وجعل هذه الاجتماعات دورية.

كلمات دلالية