أخبارNews & Politics

تجمع الطيبة يطالبون فائق عودة بالاستقالة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب

تجمع الطيبة يطالبون فائق عودة بالاستقالة: لا أهلا ولا سهلا بعكازة حزب العمل

في أعقاب تعيين فائق عودة من حزب العمل ورئيس مجلس جلجولية سابقا، رئيسا للجنة المعينة في الطيبة أصدر فرع التجمع في الطيبة بيانا تحت عنوان "لا أهلا ولا سهلا بعكازة حزب العمل فائق عودة"، حيث طالبوه بعدم التدخل في شؤون الطيبة، والاستقالة من

أبرز ما جاء في بيان فرع التجمع في الطيبة:

وزارة الداخلية تصر على المكابرة والاستمرار بخطيئتها المتمثلة بسلب أهالي الطيبة حقهم الشرعي بإدارة شؤونهم بأنفسهم

نطالب بفتح تحقيق رسمي من قبل مراقب الدولة ومختلف الجهات المسئولة لتحديد المسؤولية عن الأوضاع التي آلت إليها البلدة

نقول لفائق عودة عد من حيث أتيت فأنت تأخذ حقا أساسيا من حقوق أهالي الطيبة وغير مرحب بك لدينا كرئيس معين علينا

لا الطيبة عاقر ولا عقيم وبها من أبنائها من الكفاءات والقدرات والمخلصين ممن يستطيعون القيام بالمهمة والطريق الوحيد المعترف بها لرئاسة البلدية

فائق عودة يرد:

أنا لست عضوا في حزب العمل، وتعييني لم يكن سياسيا، وكنت اتوقع ردود الفعل السلبية لكن هذا الامر لا يزيد ولا ينقص

عينت من أجل مساعدة اهالي الطيبة وتطويرها، وانقاذها من مأزقها، وسيكون اسلوبي في العمل واضحا بعيدا كل البعد عن الاعمال غير القانونية كما يدعون التجمع في بيانهم


في أعقاب تعيين فائق عودة من حزب العمل ورئيس مجلس جلجولية سابقا، رئيسا للجنة المعينة في الطيبة أصدر فرع التجمع في الطيبة بيانا تحت عنوان "لا أهلا ولا سهلا بعكازة حزب العمل فائق عودة"، حيث طالبوه بعدم التدخل في شؤون الطيبة، والاستقالة من هذا المنصب واصفين إياه بأنه جاء وأخذ حقا أساسيا من حقوق أهالي الطيبة، كما طالب البيان بالتحقيق في الأوضاع التي آلت إليها الطيبة.

 
فائق عودة

وجاء في البيان كما وصل الى موقعنا: "ها هي وزارة الداخلية تصر على المكابرة والاستمرار بخطيئتها المتمثلة بسلب أهالي الطيبة حقهم الشرعي بإدارة شؤونهم بأنفسهم وتعيين رمز جديد لسياستها الفاشلة ليتلو من سبقوه من رموز الفشل والإفشال المتعمدين. فبعد أكثر من أربع سنوات من عمر اللجنة المعينة والمؤتمن وبعد تعيين عدة رؤساء معينين لرئاسة بلدية الطيبة المسلوبة، بات واضحا أن إقالة إدارة البلدية المنتخبة وتعيين لجنة معينة مكانها هي خطوة سياسية ضمن مخطط سياسي مّقنع بحجج واهية، وليس كما روجت في حينه وزارة الداخلية وبعض أذنابها بأنه إجراء إداري اضطراري سببه الفشل الإداري للإدارة المنتخبة. لسنا هنا في موقف دفاع عن أي جهة ولم نكن ضد محاسبة أي إدارة أو جهة أخفقت أو فشلت، وكل ما حصل لم يكن إلا تغطية على المسئولين الحقيقتين عن مأساة الطيبة".

تعطيل برامج التعليم أللا منهجي
وتابع البيان كما وصلنا:" ها هي الأيام والأحداث تثبت حقيقة الأمر، فالديون لم تسدد، حتى أن المحكمة المختصة بإصدار أوامر تجميد أوامر الحجز على أموال البلدية التي كانت قمة في التساهل مع المؤتمن ضاقت ذرعا به وبحججه وأمهلته مهلة أخيرة لتجميد أوامر الحجز، كما توقفت تماما في عهد اللجنة المعينة كافة المشاريع التطويرية واستبدلت بمشاريع إطفاء الحرائق المتمثلة بإصلاح شارع هنا وربط ماسورة مياه هناك، ترافقها حملات دعائية مفضوحة، بالإضافة إلى تعطيل كامل لبرامج التعليم أللا منهجي وتحديدا تلك التي تعالج ظاهرة التسرب من المدارس ومكافحة العنف والجريمة عند الشبيبة، بالإضافة إلى شلل شبه كامل للجنة التنظيم والبناء ال محلية مما عطل حركة البناء المرخص في المدينة وتجميد العديد من مخططات البناء في مسطحات البناء، بل أن غالبية البيوت المهددة بالهدم حاليا تشكل البلدية العائق الرئيسي أمام أيجاد أي حلول لها، وهذه القضايا هي عينات من الجمود الذي تعيشه الطيبة وليس للحصر".

التضييق على المواطنين العرب
وأكد البيان بالقول:" كمواطنين وكقوى سياسية وطنية لا نرى في هذا النهج إلا جزء من السياسات العنصرية للحكومات المتعاقبة التي لا ينتج عنها إلا مزيدا من التضييق على المواطنين العرب وواقعهم وبقائهم. ونؤكد على مطالبتنا باسترداد حقنا بإدارة بلدنا بأنفسنا وإعادة القيادة لأصحابها الشرعيين، ونطالب بفتح تحقيق رسمي من قبل مراقب الدولة ومختلف الجهات المسئولة لتحديد المسؤولية عن الأوضاع التي آلت إليها البلدة". وجاء في البيان أيضا:" الطيبة ترفض أن تكون حقل تجارب لوزارة الداخلية وأن تكون مكتب تشغيل لأشخاص رفضتهم بلداتهم وقراهم أن يكونون على رأس إدارتها كما هو الحال مع هذا الرئيس فائق عودة، لذا نقول لفائق عودة عد من حيث أتيت فأنت تأخذ حقا أساسيا من حقوق أهالي الطيبة وغير مرحب بك لدينا كرئيس معين علينا، فلا الطيبة عاقر ولا عقيم وبها من أبنائها من الكفاءات والقدرات والمخلصين ممن يستطيعون القيام بالمهمة والطريق الوحيد المعترف بها لرئاسة البلدية".
عد فلن تحصد هنا إلا الفشل الذريع
وانتهى بيان التجمع بالقول:"عد فلن تحصد هنا إلا الفشل الذريع وال مقاطع ة كما حصدها الذين سبقوك وأن خدعك بعض المنافقين فلا تتعجل فهم شرذمة قليلة خدعوا الذين سبقوك بنفاقهم".

تعقيب فائق عودة
وعقب رئيس اللجنة المعينة في مدينة الطيبة فائق عودة على ما جاء في بيان التجمع قائلا لمراسلتنا:" بداية أنا لست عضوا في حزب العمل، وتعييني لم يكن سياسيا، وكنت اتوقع ردود الفعل السلبية لكن هذا الامر لن يزيد ولن ينقص. عينت من أجل مساعدة اهالي الطيبة وتطويرها، وانقاذها من مأزقها، وسيكون اسلوبي في العمل واضحا بعيدا كل البعد عن الاعمال غير القانونية كما يدعون التجمع في بيانهم". وختم عودة حديثه لمراسلتنا: "لن استقيل من وظيفتي بل سأواصل العمل حتى احقق ما يصبوا اليه اهالي الطيبة من اهداف وهذا يتوجب علينا تحديات كبيرة".

كلمات دلالية
وزارة الصحة | 47 اصابة جديدة بالكورونا