أخبارNews & Politics

إصابة العشرات بالاختناق في بلعين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إصابة العشرات بالاختناق إثر قمع الجيش لمسيرة بلعين الداعمة لإستحقاق أيلول

الجيش الإسرائيلي أطلق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع اتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من جدار الفصل العنصري الجديد

المشاركون رفعوا الأعلام الفلسطينية، ويافطات مكتوب عليها 194 هو دولة فلسطين، وفلسطين هي مفتاح السلام، ورايات صفراء عليها صور النائب المناضل الأسير مروان البرغوثي

اللجنة الشعبية أكدت على دعم القيادة الفلسطينية في توجهها إلى الأمم المتحدة، والحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية وطالبت العالم للخروج بمسيرات حاشدة في 21/9/2011، و 23/9/2011 دعما لاستحقاق أيلول


أصيب العشرات من المواطنين والمتضامنين الأجانب اليوم الجمعة بالاختناق الشديد أثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع في مسيرة بلعين الأسبوعية المناوئة للاستيطان وجدار الفصل العنصري والداعمة للقيادة الفلسطينية في توجهها إلى الأمم المتحدة.


حيث أطلق الجيش الإسرائيلي الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع اتجاه المشاركين عند وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من جدار الفصل العنصري الجديد، مما أدى إلى إصابة العشرات من المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد، واحتراق مساحات مزروعة بأشجار الزيتون.
مقاومة الجدار والاستيطان
هذا وشارك في المسيرة التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي بلعين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب. ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية، ويافطات مكتوب عليها 194 هو دولة فلسطين، وفلسطين هي مفتاح السلام، ورايات صفراء عليها صور النائب المناضل الأسير مروان البرغوثي، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين، ورددوا عبارات "194 هي دولة فلسطين".
إقامة الدولة الفلسطينية
كما وتوجه مجموعة من قادة ونشطاء المقاومة الشعبية في بلعين للمشاركة في المسيرة المركزية في قرية النبي صالح ، حيث قام الجيش الإسرائيلي باعتقال الناشط أشرف أبو رحمة(30 عام) أثناء مشاركته في المسيرة المركزية التي جاءت دعما لاستحقاق أيلول. وأكدت اللجنة الشعبية على دعم القيادة الفلسطينية في توجهها إلى الأمم المتحدة، والحصول على اعتراف دولي بالدولة الفلسطينية. وطالبت اللجنة الشعبية أبناء الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات والعالمين العربي والإسلامي وأحرار العالم للخروج بمسيرات حاشدة في 21/9/2011، و 23/9/2011 دعما لاستحقاق أيلول ضمن فعاليات الحملة الوطنية: فلسطين الدولة 194، لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

كلمات دلالية