HALA-TV تحصل على ترخيص البث
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

HALA-TV تحصل على ترخيص البث من وزير الاتصالات موشيه كحلون

جوزيف أطرش: نشكر الوزير موشيه كحلون ومجلس الكوابل والأقمار الصناعية ورئيسه نيتسان حن، على العمل الشاق الذي قاموا به لمنحنا الترخيص


بعد أن فازت مجموعة "HALA-TV" بالمناقصة التي أعلن عنها مجلس الكوابل والأقمار الصناعية، وبعد تقديمها كافة الضمانات ورأس المال المطلوبين حصلت قناة "هلا" على ترخيص البث. وقد تم ذلك بحفل نظم يوم الاثنين 12 ايلول في مكاتب وزارة الاتصالات بحضور وشيه كحلون وزير الاتصالات ونيتسان حن رئيس مجلس الكوابل والاقمار الصناعية وزياد عمري، رئيس مجلس ادارة شركة "هلا TV"، ومديرها العام جوزيف اطرش وعدد من المساهمين في الشركة منهم نزيه بدارنه، جعفر فرح وأودي ميرون بحضور عدد من الصحفين والاعلامين.

تخصص الوزارة
ومن المتوقع أن تبدأ القناة الجديدة بثها على الهواء مباشرة في شهر كانون ثاني عام 2012، كما وسيتم بثها عبر قنوات HOT وYES، وكذلك عن طريق القمر الصناعي.
وتطرق زياد العمري بكلمته في الحفل، بعد الترحيب، لطلبه الذي كان قد عرضه على لجنة الاقتصاد البرلمانية، حيث طلب أن تُحول أموال إنتاج برنامج الأخبار ال محلية ، والذي يقدر بخمسة ملايين شيكل، لقناة "هلا". وان تخصص الوزارة لتلفزيون "هلا" قناة بث تحتل مكانًا بين القنوات العشرين الأوائل في HOT وYES.

الإمكانيات التجارية والتسويقية
وقال مدير عام المحطة جوزيف أطرش، "نشكر الوزير موشيه كحلون ومجلس الكوابل والأقمار الصناعية ورئيسه السيد نيتسان حن، على العمل الشاق الذي قاموا به لمنحنا الترخيص، لهذا نبارك للجمهور العربي هذه اللحظة التاريخية. ونؤمن أن تلفزيون "هلا" سيكون بمثابة منصة لطرح المواضيع التي هي على جدول أعمال واهتمامات الجمهور العربي في البلاد، اننا واثقون أنه في وقت قريب سوف نكون في مركز حياة الجمهور العربي. ونحن اليوم في خضم التحضير لانطلاق البث، لهذا فإننا نعمل على كل الجبهات، بدءًا من التخطيط لنظام البث، وتعيين الموظفين والفنيين، وبناء جدول البرامج، تطوير مضامين وتصوير البرامج التجريبية وقد باشرنا بالفعل بإنتاج برامج، منها: برنامج "أحداث الساعة"، "برنامج لفقرة الأطفال" من إنتاج شركة بيسان للإنتاج وبرنامج لفقرة النساء وبرنامج شبابي من إنتاج شركة عناني تكشورت".
وأضاف أطرش: "في الوقت نفسه، نقوم بحوارات ومحادثات تعارف مع المعلنين والعاملين في المجال ونشاركهم؛ بهدف إطلاعهم على أهداف المحطة، وبرامج البث وبالأخص الإمكانيات التجارية والتسويقية الكامنة والتي من شأنها أن تثير اهتماماتهم. نحن على قناعة تامة أن الحملات الإعلانية التلفزيونية التي ستبث في قنوات تجارية ستجد طريقها إلى قناة "هلا" والتي عمليًا ستعطيهم إمكانية عرضها لـ 20% من سكان البلاد الغير مطلعين عليه حتى الآن.

كلمات دلالية