أخبارNews & Politics

الشيخ الصابوني: الأسد كذاب ويعتدي على بيوت الله
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
27

حيفا
سماء صافية
27

ام الفحم
غائم جزئي
27

القدس
غائم جزئي
26

تل ابيب
غائم جزئي
26

عكا
سماء صافية
27

راس الناقورة
سماء صافية
27

كفر قاسم
غائم جزئي
26

قطاع غزة
غيوم متناثرة
27

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الشيخ الصابوني رئيس رابطة العلماء السوريين: الأسد كذاب ويعتدي على بيوت الله

صرح رئيس رابطة العلماء السوريين الشيخ محمد علي الصابوني أن الجرائم الوحشية التي يمارسها نظام الرئيس السوري بشار الأسد تجاوزت في بشاعتها ما ارتكبه هولاكو

الشيخ الصابوني:
الشبيحة اعتدوا على الشيخ الرفاعي بالضرب على الرأس بقصد قتله، لولا مسارعة طلابه لإنقاذه

الدعوة التي وجهها الأسد لبعض العلماء إلى مأدبة إفطار كان يجب أن يرفضها المشايخ؛ لأن من يقوم بالاعتداء على بيوت الله لا يمكن أن تتناول لديه مأدبة إفطار

الأسد اليوم يعتدي على بيوت الله، حيث قام بقصف المآذن وتهديم المساجد، وبالأمس في كفرسوسة اقتحم المسجد واعتدى على الشيخ أسامة الرفاعي وهو من علماء الشام المعروفين


صرح رئيس رابطة العلماء السوريين الشيخ محمد علي الصابوني أن الجرائم الوحشية التي يمارسها نظام الرئيس السوري بشار الأسد تجاوزت في بشاعتها ما ارتكبه هولاكو.

الشيخ محمد علي الصابوني

موقف علماء الإسلام
وقال الشيخ الصابوني: “الأسد اليوم يعتدي على بيوت الله، حيث قام بقصف المآذن وتهديم المساجد، وبالأمس في كفرسوسة اقتحم المسجد واعتدى على الشيخ أسامة الرفاعي وهو من علماء الشام المعروفين”.
وأضاف: “الشبيحة اعتدوا على الشيخ الرفاعي بالضرب على الرأس بقصد قتله، لولا مسارعة طلابه لإنقاذه”. وأردف الشيخ الصابوني في حديث لقناة “الجزيرة”: “الأسد هو رئيس حزب البعث وليس رئيس الدولة؛ لأن ما يقوم به ينزع عنه الصفة الرسمية، وهو كاذب”.
وتساءل رئيس رابطة العلماء السوريين:“ ما هو موقف علماء الإسلام مما يقوم به الشبيحة في سوريا حيث يقومون باعتقال الشباب ويطلبون منهم أن يقولوا: “لا إله إلا الأسد”؟!”.
وتابع قائلاً: “الدعوة التي وجهها الأسد لبعض العلماء إلى مأدبة إفطار كان يجب أن يرفضها المشايخ؛ لأن من يقوم بالاعتداء على بيوت الله لا يمكن أن تتناول لديه مأدبة إفطار”.

قوات الأسد تستبيح المساجد وتهاجم المصلين
وكانت قوات الأمن السورية وعناصر “الشبيحة” قد اقتحمت عددًا من المساجد في العاصمة دمشق وخارجها، وقامت بأعمال تخريب داخل تلك المساجد لمنع المصلين الذين كانوا يحيون “ليلة القدر” حتى وقت مبكر من فجر السبت، من الخروج في مظاهرات مناوئة لنظام بشار الأسد.
وقال “اتحاد تنسيقيات الثورة السورية”: إن قوات الأمن والشبيحة فرضت حصارًا مشددًا على مسجد “عبد الكريم الرفاعي” في ضاحية “كفر سوسة”، وسط البلد بدمشق، وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على آلاف المصلين، لمنعهم من مغادرة المسجد، بعد أداء صلاة “التراويح” وإحياء “ليلة القدر”، خلال الساعات الأولى من فجر السبت.
تنظيم وتوثيق الاحتجاجات
وأضاف الاتحاد الذي يساعد في تنظيم وتوثيق الاحتجاجات المناهضة لنظام الأسد أن المصلين الذين هموا بمغادرة المسجد سرعان ما عادوا إلى داخله، بعد تعرضهم للهجوم من قبل قوات الأمن، ورددوا الشعارات المطالبة بإسقاط النظام.
وأشار الاتحاد إلى أن قوات الأمن شنت حملة اعتقالات عشوائية داخل المسجد، شملت عشرات المصلين. فيما سمع دوي إطلاق نار كثيف حول المسجد؛ الأمر الذي أسفر عن سقوط بعض الجرحى، بحسب اتحاد تنسيقيات الثورة.
لكنَّ ناشطين سوريين أفادوا بأن أحد المحاصرين داخل المسجد قتل وأصيب العشرات بجروح بنيران الأمن والشبيحة.

كلمات دلالية
والد المشتبه بقتل امينة فرحات من جديدة المكر يعتذر