رأي حرOpinions

كايد القصاصي:الشعب يريد ميلاد وحدة الأحزاب العربية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كايد القصاصي: الشعب يريد ميلاد وحدة الأحزاب العربية

كايد القصاصي:

شعبنا العربي في الداخل الفلسطيني أصبح على درجة كبيرة من الوعي السياسي

المستجدات السياسية والاجتماعية على الساحة الإسرائيلية قد تحدث زعزعه بحكومة نتنياهو وتبكر ال انتخابات

البلاد مقبلة على انتخابات تشريعية والتي في اغلب الظن ستؤدي حتماً إلى تقوية الأحزاب اليمينية المتطرفة

شعبنا وصل لمرحلة النضوج الفكري ويستطيع ان يقرر في ظل هذه المستجدات والمشهد السياسي المضطرب غير واضح الملامح على الساحة الإسرائيلية الفلسطينية


ان المستجدات السياسية والاجتماعية على الساحة الإسرائيلية قد تحدث زعزعه بحكومة نتنياهو وتبكر الانتخابات, ومما لا شك فيه ان البلاد مقبلة على انتخابات تشريعية والتي في اغلب الظن ستؤدي حتماً إلى تقوية الأحزاب اليمينية المتطرفة, وهذا محتمل ومتوقع, بل ويكاد يكون تحصيل حاصل. هذه الانتخابات التي باتت على الأبواب وعلينا ان نتفاعل معها ايجابياً فنتحرك تحركاً نشطاً ونقوم بوضع إستراتيجية واضحة بما تفرضه علينا مسؤوليتنا, ولا يمكن ان نبقى نراوح مكاننا كما نفعل دائماً.

حلم الجماهير العربية
ان الانتخابات قادمة والتحدي قادم والمسؤولية كبيرة ويجب أن تكون هذه الانتخابات القادمة ميلاد جديد لقائمة عربية واحده, وهذا حلم الجماهير العربية من زمان بعيد وعلينا جميعاً ان ندفع في هذا الاتجاه غيرةً وإحساساً بروح المسؤولية الجماعية, ربما يقول البعض ان هذا الكلام سابق لأوانه وجاء من اجل التمويه او اللعب على العقول الساكنة, اقول لكم لا وألف لا هذا مطلب الجماهير العربية وهذه الحقيقة واضحة وضوح الشمس في رابعة النهار اننا في الداخل الفلسطيني قوة هائلة وإعداد لا يستهان بها ورقم صعب في إحداث مفاجئة, ففي عالم السياسة هنالك مفاجئات وعلينا فقط ان نحسن التقدير ولا نتجاهل قوتنا ولا نقلل من تأثيرنا على المشهد السياسي, خاصة ونحن أصحاب حق ونواجه الصعوبات والأزمات العنصرية. ان هناك حاجة ماسة وملحة ان نضع برنامج واضح لقراءة سليمة للوضع السياسي ولأدوات التغيير والنتائج المحتملة وتحليل المعطيات ورسم سياسة وأهداف بعيدة المدى.

صنع القرار
ان الشعارات الرنانة التي تدعو لوحدة الصف يجب ان تطبق على ارض الواقع وهذه مسؤولية " القيادة" لانه من اجل النجاح يجب ان تكون مرونة في الأفكار وقابلية للتغيير وليس هناك شيء ثابت وعلينا ان نؤمن بالجدية والإصرار على إنجاح هذه المهمة ودعمها من قبل الجميع وخاصة الشباب اللذين يجب ان يكون لهم دور كبير من التأثير في صنع القرار.

الإرادة والعزيمة والإصرار
نحن مطالبون جميعاً قيادات, أحزاب, حركات هيئات وشباب ان نتواصل وننسق في ما بيننا وخصوصاً في هذه الأوقات الحرجة الصعبة وشعبنا يمر بازمة سياسية واقتصادية صعبة جداً في جميع المجالات, فلنكن هذه المرة على قدر المسؤولية ولنعمل من اجل الوحدة وان نكون صفاً واحداً ونكون جداراً قوياً وصلباً أمام الأحزاب اليمينية المتطرفة الرافضة لوجودنا وحقنا في العيش على أرضنا بكرامة وطمأنينة. لقد صار لزاماً علينا جميعاً ان ندعم هذه الفكرة ولا نلتفت الى الماضي لان التغيير لن يحصل إلا بالإرادة والعزيمة والإصرار, فلا نسمح للآخرين من سرقة حقوقنا ونهب أرضنا وتقسيمنا كيفما تشتهي أنفسهم وأجنداتهم الداخلية التي تريد بنا شراَ وانتقاماً.

ربيع الثورات
اعتقد أن شعبنا العربي في الداخل الفلسطيني أصبح على درجة كبيرة من الوعي السياسي ووصل لمرحلة النضوج الفكري ويستطيع ان يقرر في ظل هذه المستجدات والمشهد السياسي المضطرب غير واضح الملامح على الساحة الإسرائيلية الفلسطينية وربيع الثورات العربية الذي احدث زلزالاً في الأنظمة العربية, ويضع مصالح شعبه فوق أي مصالح او أهواء شخصية, فلقد ذقنا ما يكفينا ذرعاً بلغة الكراهية والحقد من قبل اليمين المتطرف, ويا سادة من سار على الدرب وصل.

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرا في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر.
لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.co.il 

كلمات دلالية