رأي حرOpinions

كايد ألقصاصي يكتب: الشعب يريد عدالة اجتماعية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

كايد ألقصاصي: الشعب يريد عدالة اجتماعية

- كايد ألقصاصي:

* ما حدث في بعض الدول العربية من ثورات شجع الشعب الإسرائيلي ان يحذو حذو الشباب العرب

* المراوغة والفن الخطابي الذي يتبعه نتنياهو لن ينفعه فقد تلقى ضربة قاسية جداً من الصعب الانتعاش منها بهذه السهولة

* ثورة الخيام التي بدأت في تل - ابيب بشارع روتشيلد بدأت عبر مواقع الاتصال الاجتماعي الفيس بوك وغيرها ولكن سرعان ما اتسعت هذه الثورة الاجتماعية

* الثورات العربية تصل الى إسرائيل واستطاعت هذه الأمواج الهادرة من اجتياح أسوار واحة الديمقراطية الإسرائيلية التي أصبحت فعلاً تهدد استمرار حكومة نتنياهو



يبدو أن الشعب الإسرائيلي الذي راقب عن كثب ثورات الشعوب العربية في مختلف الميادين والساحات قد تأثر كثيراً, حيث انتقلت هذه العدوى الى اسرائيل فبدأت الاحتجاجات في كل مكان, ونصبت الخيام في الساحات وتحركت الناس بالمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية المتعلقة بالسكن وأصبحوا يرددون شعار " الشعب يريد عدالة اجتماعية".

تشجيع الشعب الإسرائيلي
ان ما حدث في بعض الدول العربية من ثورات شجع الشعب الإسرائيلي ان يحذو حذو الشباب العرب ويخرجون للشوارع مطالبين ب حياة كريمة وبخفض الارتفاع الكبير في أسعار السكن والشقق والمطالبة بإلغاء التفاوت الاجتماعي بين طبقات المجتمع.
ان ثورة الخيام التي بدأت في تل - ابيب بشارع روتشيلد بدأت عبر مواقع الاتصال الاجتماعي الفيس بوك وغيرها, وقادها بعض الطلاب الجامعيين, ولكن سرعان ما اتسعت هذه الثورة الاجتماعية " ثورة الخيام" ووصلت إلى غالبية المدن بحيث يكون هذا التحرك الشعبي اكبر احتجاج منذ قيام الدولة ويمكن تسميته " بانتفاضة اجتماعية".

الثورات العربية
ان القادة الإسرائيليين على مختلف أحزابهم المتطرفة منها الدينية, القومية واليسارية قد انتقدوا بشدة الثورات العربية واتبعوا لهجة الشماتة من الثورات لأنهم تربطهم علاقة وطيدة مع الأنظمة العربية الفاسدة, فها هي الثورات العربية تصل الى إسرائيل واستطاعت هذه الأمواج الهادرة من اجتياح أسوار واحة الديمقراطية الإسرائيلية التي أصبحت فعلاً تهدد استمرار حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة، لان صبر هؤلاء قد نفذ وكل الحلول التي يقترحها نتنياهو للخروج من هذا المأزق لا تجاوب ولا تلبي مطالب المستهلك الإسرائيلي الذي أصبح لا يصدق وعود نتنياهو المخلوطة بالكذب والهارب من مسؤوليته بخلق الحجج والأعذار.

حركات الاحتجاج
إن إعلان نتنياهو عن تشكيل طاقم من 17 وزيراً للنظر في قضايا السكن ومطالب حركات الاحتجاج يدل دلالة قاطعة على انه في ضائقة ومأزق ويريد امتصاص غضب الشعب عليه وعلى حكومته, ولكن هذه المرة يبدو بان المراوغة والفن الخطابي الذي يتبعه لن ينفعه, فقد تلقى ضربة قاسية جداً من الصعب الانتعاش منها بهذه السهولة, إن مطالب الحركات الاحتجاجية على الأوضاع الاقتصادية عادلة جداً ولها ما يبررها وعلى نتنياهو أن يستجيب لها فوراً ووقف ارتفاع الأسعار المتزايدة وأحداث تغيير جذري في حل مشاكل السكن وغلاء المعيشة وارتفاع أسعار الوقود والكهرباء.

ربيع الثورات العربية
إن ربيع الثورات العربية قد رفع حرارة صيف الاحتجاجات في الشارع الإسرائيلي وخاصة عند الشعب اليهودي ولكن التحرك العربي خلف هذه الاحتجاجات والمشاركة فيها غير كافٍ رغم أننا في المجتمع العرب في الداخل الفلسطيني أكثر المتضررين من هذه القضايا وخاصة ارتفاع أسعار الشقق السكنية وغلاء المعيشة وانعدام التخطيط والبناء العادل في بلداتنا العربية وسياسة التمييز العنصري فيجب ان يكون تحركنا أقوى بكثير من ذلك وان يكون موقفنا بارزاً وصوتنا عالٍ مجلجل في كل ميدان وساحة عربية وان تكون رسالة قوية للمؤسسة الإسرائيلية من اجل ان نحصل على حقوقنا ونطلع الرأي العام الخارجي على معاناتنا الحقيقة.

المعاناة الطويلة
إن زمام المبادرة باقي اليوم بأيدي الجماهير رغم التقاعس من قبل البعض, فعلينا جميعاً بذل جهد اكبر من اجل استعادة المبادرة المفقودة لأننا مللنا من الخضوع وضجرنا من المعاناة الطويلة وضاق المجتمع العربي ذرعاً من الفقر والتمييز ومن فقدان الكرامة, فعلينا اخذ القرار بأيدينا وتحريم العودة للخلف.

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرا في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر.
لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.co.il
     

كلمات دلالية