أخبارNews & Politics

مراقب الدولة للنائبة زعبي في أعقاب توجهها له
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مراقب الدولة للنائبة زعبي في أعقاب توجهها له: ندرس إمكانية تقييم عمل الشرطة

"النائبة زعبي تحيي تشكيل الإطار الجديد لمناهضة قتل النساء وتطالب جميع الشباب بالتوقيع على حملة ال100 ألف توقيع "مجرد الإستنكار لا يعد خروجا من دائرة الصمت والسلبية"


وجهت النائبة زعبي قبل حوالي الشهر رسالة إلى مراقب الدولة طالبته فيها بتقييم عمل الشرطة فيما يتعلق بتزايد الجريمة في الوسط العربي، وفيما يتعلق بعدم تقديم لوائح اتهام من شأنها إنزال العقوبات وردع الجريمة القادمة.


 
جرائم القتل
وقد وضحت في رسالتها أن هنالك العديد من المؤشرات التي تشير إلى قصور الشرطة الذاتي، منها ارتفاع نسبة الجريمة في الوسط العربي عنها في الوسط اليهودي، وتطوير خطط لمحاربة الجريمة "مدينة بلا عنف" لا تتلاءم مع احتياجات المجتع العربي. وقد تلقت ردا على رسالتها تفيد بأن مراقب الدولة يحقق في أداء الشرطة في مدينة اللد كجزء من معالجته لأوضاع المدينة بشكل عام، وأنه يدرس في أعقاب توجه النائبة زعبي التحقيق في أداء الشرطة بما يتعلق بقضايا العنف. وبناء على ذلك توجهت مرة أخرى إلى مراقب الدولة، وطالبته بتخصيص ملف كامل حول أداء الشرطة في جرائم القتل، وليس في موضوعة العنف بشكل عام، كما طالبته بتخصيص معالجة كاملة لجرائم قتل النساء، وأعلمته عن تشكيل الإطار الجديد لمناهضة قتل النساء، وعن إمكانية هذا الإطار توفير المعلومات اللازمة لمراقب الدولة بكل ما يتعلق بأداء الشرطة قي جرائم القتل. من جهة أخرى أعلنت النائبة زعبي عن دعمها الكامل للإطار المناهض لقتل النساء، وللمبادرة الجديدة التي أطلقتها إذاعة الشمس، بجمع 100 ألف توقيع ضد قتل النساء، وطالبت الشباب والجميع بالمشاركة في التوقيع على العريضة.

كلمات دلالية