أخبارNews & Politics

مندوب مؤسسة الأقصى:شركة سلطة الاثار تنبش القبور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مندوب مؤسسة الأقصى:شركة سلطة الآثار الإسرائيلية تنبش عشرات القبور

جهات إسرائيلية تحاول المساومة على أرض مقبرة القشلة وأهالي يافا يرفضون ويعلنون موقفهم ومطلبهم الثابت بإيقاف العمل في بناء الفندق السياحي وإحترام حرمة الأموات

محمد أشقر:

لا نستغرب ممارسات سلطة الاثار التي ما عهدنا عليها سوى مزيداً من الاستخفاف بمشاعر المسلمين، وضرب عرض الحائط وجود عشرات القبور للمسلمين
ما يثير الدهشة في هذا الحدث الجديد هي الصور التي التقطتناها، والتي تكشف تصعيدًا صارخًا لسلطة الأثار التي قامت بتجميع عظام موتى المسلمين في صناديق كرتون

مشاهد غاية في الإجرام والإنتهاك الصارخ لمقبرة القشلة في منطقة دوار الساعة، والتي تكشف مشاهد إصرار شركة ناكش ودائرة سلطة الاثار العبث في عظام موتى المسلمين


كشف السيد محمد أشقر عضو إدارة"مؤسسة الأقصى للوقف والتراث"، ومندوبها المحلي في يافا عن جريمة كبرى تقترفها المؤسسة الإسرائيلية وأذرعها التنفيذية، في هذه الأيام بحق مقبرة القشلة التاريخية الملاصقة للمسجد الكبير في يافا، حيث تقوم شركة "ناكش" وما يسمى بـ "سلطة الآثار الإسرائيلية " بعمليات حفر ونبش واسعة للمقبرة الإسلامية التاريخية المسماة بمقبرة القشلة، وهي عمليات متقدمة لبناء فندق سياحي على أرض المقبرة، وتقوم "سلطة الآثار الإسرائيلية" بتجميع رفات المسلمين بكراتين في مخبأ سري بجانب المقبرة تمهيدا لنقلها سراً الى مكان مجهول، وفي هذه الأثناء ما زالت عشرات القبور، وعظام موتى المسلمين متناثرة في أنحاء المقبرة، في سياق متصل تحاول جهات إسرائيلية مساومة أهالي يافا على أرض المقبرة، بهدف الإستمرار ببناء فندق سياحي على أرض المقبرة، إلاّ أن أهالي يافا جميعا أعلنوا موقفهم ومطلبهم الثابت، ورفضوا أي مساومة على هذا الموقف القاضي بإيقاف مطلق وفوري بناء الفندق المذكور على أرض مقبرة القشلة.


وفي حديث مع السيد محمد أشقر قال: "انها مشاهد غاية في الإجرام والإنتهاك الصارخ لمقبرة القشلة في منطقة دوار الساعة، والتي تكشف مشاهد إصرار شركة ناكش ودائرة سلطة الاثار العبث في عظام موتى المسلمين في الموقع ذاته الذي تعرض في السابق لإنتهاكات متعمدة، ونبش عشرات قبور موتى المسلمين وبإذن وقرارات المحاكم المتعاقبة في السماح ان تستمر إعمال بناء الفندق دون المساس بالقبور".
وأضاف أشقر:"ان انتهاكا صارخاً ما زال يقع على حرمة موتى المسلمين في المقبرة المذكورة من قبل سلطة الاثار، ومقاول شركة ناكش وإصرارهم نبش القبور، وذلك عبر مزيد من نبش القبور والعبث في حرمة موتى المسلمين، وما يثير الدهشة في هذا الحدث الجديد هي الصور التي التقطتناها، والتي تكشف تصعيدًا صارخًا لسلطة الأثار التي قامت بتجميع عظام موتى المسلمين في صناديق كرتون كمقدمة لتحويلها إلى مكان مجهول، وبالتالي مزيدًا من إنتهاك حرمة موتى المسلمين دون رقيب او حسيب"، ويتابع: "ويظهر من خلال الصور تجميع عظام الموتى بشكل تصنيف أنواع العظام (الجماجم،والاسنان،ومختلف انواع العظم)، وتخزينها بشكل جماعي تمهيدًا لنقلها لمكان لا يُعرف حتى اللحظة مع تأكيد إسلامية الموقع".
هذا وأعرب الأشقر عن سخطه إزاء حملة الانتهاكات المستمرة للمقبرة والعبث بعظام الموتى دون أدنى حياء من قبل شركة ناكش بقوله: "نحن لا نستغرب ممارسات سلطة الاثار التي ما عهدنا عليها سوى مزيداً من الاستخفاف بمشاعر المسلمين، وضرب عرض الحائط وجود عشرات القبور للمسلمين وتجميعها بشكل لا يحتمله عاقل من الوحشية إزاء التعامل من اقدس الأقداس بالنسبة للمسلمين، وهي حرمة الموتى وحرمة وقدسية المقبرة الابدية".
صور لعظام رضيع في مقبرة القشلة تهز المشاعر
وفي الصور التي تم التقاطها تظهر صور تهز المشاعر حيث يظهر في الصور رضيع في أيامه الأولى تم وضعه داخل فخارة فيما وُضعت الفخارة بحضن والدته، ويشاهد من خلال الصور عظام الساقين في محيط الفخارة.
يذكر ان "مؤسسة الأقصى" ومؤسسات يافية قد تقدمت بإلتماس للمحكمة الإسرائيلية لمنع إقامة هذا الفندق على أرض مقبرة القشلة، لكن المحكمة رفضت الإلتماس وأعطت إذنا بإستكمال العمل في الفندق، بالرغم من تقديم صور موثقة للمقبرة وعشرات القبور الإسلامية التاريخية فيها .

كلمات دلالية