منبر العربHyde Park

شاكر حسن يرثي الشاعر يوسف الخطيب
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شاكر حسن يكتب:بضع كلمات على قبر مجنون فلسطين الشاعر يوسف الخطيب

رحل قبل أيام في دمشق الشاعر الفلسطيني الكبير يوسف الخطيب بعيداً عن وطنه ، الذي أحب ومات عشقاً فيه. والراحل يوسف الخطيب هو أحد فحول الشعر الوطني الفلسطيني ورواد القصيدة الفلسطينية الحنينية المقاومة . خرج من دورا الخليل ورافق بدمه وروحه وفكره وقلمه كفاح شعبنا الفلسطيني ، وكانت أشعاره نوراً لجماهير شعبنا في معركته التحررية ، وضد الاستعمار والاحتلال.

لم يكن يوسف الخطيب شاعراً وأديباً فحسب ، بل كان انساناً فلسطينياً متواضعاً ووطنياً صادقاً حتى النخاع ، في زمن التهريج والتدجين وشراء الذمم والمواقف . وقد شكلّ مدرسة في الحب والنضال والعشق الفلسطيني وكان نواة وعينا السياسي والوطني الفلسطيني ، ومناضلاً بالكلمة اللاهبة المقاتلة والموقف الوطني والسياسي الواضح، وضحى بسني عمره في خدمة القضية، ولم يلهث وراء الأضواء والنجومية والشهرة الكاذبة والتجارة الفكرية الخاسرة. كان نموذجاً للانسان الوطني النظيف والنقي ، ومثالاً في الصدق والوفاء والتضحية في سبيل وطنه وقضيته . انه زهرة وكرمة فلسطينية باسقة نستنشق منها رائحة وعبير الوطن الفلسطيني كله، ونتذوق فيها طعم العنب في دورا وبني نعيم والخليل.

لقد منحنا الامل وقدم لنا قصائد وطنية رومانسية حالمة وحرّى وأعمالاً شعرية دفء القلب ، ملأتنا بالتفاؤل والاصرار على المقاومة والتلاحم والتماسك الوطني وأبعدت عن اليأس والأسى والقنوط.
غنى يوسف الخطيب للوطن والحرية والقضية والثورة والشهداء ، وسجل في شعره مأساة التشرد والنفي والسبي الفلسطيني ، وصوّر الوجع والجرح الفلسطيني الباقي وحنين اللاجئ الفلسطيني لأرضه ووطنه وبيارات البرتقال. تتسم أشعار الخطيب بالوضوح والبساطة والصدق الشفاف والرقة ، ويغلب عليها الطابع الوطني والاغترابي الحنيني ، وتعتمد الصور والايحاء ، وهي من السهل الممتنع ،وصادرة من القلب والروح ،وتنحاز للشعب وفقرائه وكادحيه .ونجد عباراته رشيقة، وتعابيره وألفاظه عذبة ، ومعانيه رقيقة، وقوافيه محكمة.

وغني عن القول ، يوسف الخطيب شاعر رومانسي حالم وغاضب ، حمل على عاتقه عبء القضية وآلام الوطن ، وهو صاحب شاعرية خصبة ووطنية متوقدة متأصلة . وبرحيله يفقد الأدب الفلسطيني رمزاً من رموزه الشعرية الساطعة والخالدة ، التي أعطت الكثير ولعبت دوراً تعبوياً وتحريضياً بارزاً في التاريخ الثقافي والأدبي والنضالي الفلسطيني ، وحملت فلسطين في القلب والوجدان وظل الوطن الفلسطيني الجريح والذبيح هاجسها وأرقها الدائم وعشقها المتجدد .وداعاً يا مجنون فلسطين ، يا فارس المعركة والميدان، وستظل في الشرايين وسنلتقي فوق أرض البرتقال الحزين. 

 موقع العرب يفسح المجال امام المبدعين والموهوبين لطرح خواطرهم وقصائدهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع منبرا حرا في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب.
لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع على العنوان:
alarab@alarab.co.il

كلمات دلالية